77% من الأسر السورية النازحة تحت عبء الدين

رئيس التحرير
2019.06.25 17:41

 «الدمار» هو أقل توصيف لما يصيب العائلات السورية النازحة إلى لبنان. عجزهم المادي الناتج من إقامتهم في لبنان يضاف إلى واقع هروبهم من القصف والدمار الحربي في سوريا. هؤلاء صرفوا كل مدخراتهم، وباعوا ممتلكاتهم الثمينة واستدانوا من معارف وأقارب لهم في لبنان وسوريا، واستعطوا المؤسسات الخيرية ومفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة… إلا أنهم لم يتمكنوا من تغطية كلفة إقامتهم في لبنان. حالياً، يبلغ عجز الأسرة الواحدة 270 دولاراً شهرياً. وإذا ما قيس هذا الأمر على أكثر من مليون نازح سوري في لبنان، فإن العجز الإجمالي للأسر السورية في لبنان يبلغ 270 مليون دولار شهرياً.

هذه الأرقام التي وردت في النشرة الأسبوعية لبنك بيبلوس، مصدرها معهد «أوكسفام» الذي أجرى دراسة ميدانية بالتعاون مع مركز بيروت للدراسات والابتكار التابع للجامعة اليسوعية في لبنان. وقد شملت الدراسة أكثر من 260 عائلة سورية نازحة إلى لبنان، تضم 1591 نازحاً من أفرادها، وقد استطلعت ظروف معيشتهم في لبنان ومصادر دخلهم وإنفاقهم. تقول الدراسة إن متوسط إقامة الأسر السورية النازحة في لبنان بلغ 9.5 أشهر، وإن هذه الأسر تولّد من عملها في لبنان أقل من250 دولار شهرياً، فيما هي تنفق بمعدّل 520 دولاراً. وبحسب نتائج الدراسة، يختلف متوسط الدخل بين هذه الأسر تبعاً للمنطقة التي يعيشون فيها؛ فهو يراوح بين 86 دولاراً شهرياً في أجزاء من عكار، ويصل إلى 547 دولاراً في أجزاء من بيروت، لكن الدخل الوسطي للأسرة الواحدة يبلغ 200 دولاراً شهرياً، علماً بأن غالبية الأسر السورية تكسب أقل من معدل الدخل الشهري. في المقابل، يراوح إنفاق الأسر النازحة بين 359 دولاراً في منطقة برقايل في عكار ويصل إلى 580 دولاراً في منطقة الظريف في بيروت. الغذاء والإيجارات هما أكبر مصادر إنفاق النازحين، فالأسرة الواحدة تنفق ما متوسطه 275 دولاراً على الغذاء، و225 دولاراً على الإيجارات. وقد أظهرت الدراسة أن الأسر السورية غطّت الفجوة المالية الناتجة من مستوى مداخيلها ومستوى إنفاقها من خلال إعانات من مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، بالإضافة إلى إنفاق المدخرات الشخصية والاستدانة. واستندت الدراسة إلى أرقام المفوضية التي تشير إلى أن معدل مبالغ الدعم المدفوعة للأسر السورية النازحة بلغ 90 دولاراً شهرياً. غير أنها قدّرت قيمة مدخرات هذه الأسر التي حملتها معها من سوريا، بمعدل 370 دولاراً. وأوضح المسح أن هناك عدداً قليلاً من الأسر السورية كانت لديها مدخرات مهمّة، لكن أكثر من نصف اللاجئين لم يكن لديهم أي مدخرات. وقد استهلكت هذه المدخرات سريعاً في لبنان، وتحديداً خلال الأشهر الستة الأولى من إقامتها في لبنان، ما دفع هذه الأسر إلى الاستدانة، حتى راكمت 77% من الأسر النازحة ديوناً بمعدّل 454 دولاراً، في حين أن الدين الوسطي على الأسرة الواحدة بلغ 300 دولار. مناطقياً، يكشف التوزيع الجغرافي للأسر ولأوضاعها المعيشية والاقتصادية والاجتماعية، أن متوسط استدانة الأسرة الواحدة هو الأدنى في منطقة الظريف في بيروت بمعدل 153 دولاراً، وهو الأعلى في منطقة المينا ــ طرابلس بمعدل 815 دولاراً. كذلك، يشير المسح إلى أن الديون المتراكمة على الأسر النازحة لم تترتّب عليها أي فائدة؛ لأن مصدرها الأساسي هو العائلات اللبنانية والسورية والأصدقاء والأقارب (أي إنها ليست ديوناً مصرفية)، وإن كان مصدر بعضها هو منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية، إلا أن حجم هذه المبالغ ليس كبيراً. غالبية الأسر صرّحت بأنها أنفقت أكثر بكثير من دخلها الناتج من العمل والدعم والمساعدات والديون ومدخراتها ومن بعض مقتنياتها الثمينة التي باعتها. وهذا الأمر يظهر بوضوح من خلال الفجوة بين إنفاقها ومجموع مداخيلها، المقدّر بنسبة 27%، وهي قد غطّت هذه الفجوة من خلال موارد دخل غير محدّدة ومن تحويلات مالية قام بها أقارب لها في سوريا.

الأخبار

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا