حقيقة رفع جنبلاط الغطاء عن العريضي فاستقال

رئيس التحرير
2019.06.15 15:19

 ا متّسعَ لمزيدٍ مِن الطُّوفانِ الإخباريِّ اليوم وذلك بعد ليلٍ صيداويٍّ ضربَه الإرهاب  ونارِ الناقورةِ الغامضة  واستقالةِ وزيرٍ مستقيلٍ  وانتصافِ النهارِ على قَطَراتٍ سياسيةٍ حرّكت جُموداً في عَلاقةِ حِزبِ اللهِ بالدوحة  صيداوياً فإنّ ملحقاً انتحارياً متفرّعاً عن حادثِ مبنى السَّفارةِ الإيرانيةِ  استَكملَ مشروعَه الإرهابيّ ليستهدفَ الجيشَ اللبنانيَّ هذه المرة  ويلاحِقَ حواجزَه كهدفٍ مِن الأوليّ إلى مجدليون مُزنراً بحزامٍ ناسِف  هُويةُ المنتحرَينِ على صلةٍ بكتائبِ التفجيرِ السابقةِ مِن عبدالله عزّام إلى مُعين أبو ضَهر فبقايا أحمد الأسير  لكنَّ دماءَ الجيشِ
رَفعت صيدا هذهِ المرةَ على كلمةٍ واحدةٍ دانتِ الإرهابَ ونَبَذتِ التكفيرَ عن المدينة  الجيشُ الذي لفَّ صيدا بطوقٍ أمنيٍّ كان في الناقورة يَفُكُّ النزاعَ معَ إسرائيلَ في اجتماعاتٍ أمنيةٍ رَعَتْها اليونيفل وأَعلنَ بعدَها أنّ الجنديَّ اللبنانيَّ الذي أَطلقَ النارَ على ضابطٍ إسرائيليٍّ وأرداَه هو سلوكٌ فرديّ  والى السلوكِ الفرديِّ في السياسةِ حيث استقالَ الوزيرُ الُمصرِّفْ وانسحبَ غازي العريضي من حكومةٍ مستقيلة  هو أودعَ إفادتَه أمامَ النائبِ العامِّ الماليّ وأعطى براءةَ ذمةٍ لأشغالِه وخرَجَ مِن قصرِ العدل إلى مؤتمرِ الاعتكاف  إستحضرَ العريضي كلَّ أشكالِ العطف وأشركَ الأولادَ والأحفادَ في المؤتمرِ حدَّ انهمارِ الدمع  واستودَعَ الجميعَ وتمنّى للصفدي حكومةً مديدة ًإذا أصبحَ رئيساً وجَلَدَ اللبنانين بلغةٍ عربيةٍ متينةٍ لا تَقبلُ الشكَّ في أيِّ مشروعٍ أنجزتْه الوزارة   لكنْ هل تنحّى وزيرُ الأشغالِ لخلافٍ على الأشغال  أم إنّ الأسْفَلتَ  السياسيَّ مِن وزارتِه الى كليمنصو فالمختارة قد توقّفَ عن التزفيت  هل قرأَ العريضي بيانَ الاستقالةِ علينا كمواطنين أم على زعيمِ الحزبِ التقدميِّ الاشتراكيّ   في الأعرافِ القانونيةِ فإنه لا يَحِقُّ لوزيرٍ خِدْماتيٍّ أن يتوقّفَ عن خدمةِ الناسِ والإحجامِ عن القيامِ بواجباتِه  وإذا أَلحقَتِ استقالتُه ضرراً بالآخرينَ وَجَبَت ملاحقةُ الوزيرِ المختصّ لا الوَكالةِ التى ستُسندُ إلى الوزيرِ أحمد كرامي  وما هو أبعدُ مِن  وزارةِ الأشغال فإنّ هناك أشغالًا شاقةً في السياسة   ووَداعُ العريضي اليوم يكادُ يكونُ موجّهاً إلى وليد جنبلاط  وقد أَشركَ اللبنانيينَ في دراما مؤثّرةٍ ليسوا طرَفاً فيها إلا عبرَ تلقِيهم سوءَ الخِدْمات
فمنذ أعوامٍ ما عاد غازي العريضي هو الخَطَّ المعتمدَ مِن بيروتَ إلى الرياض  وعندما قُدّمت الترشيحاتُ إلى الانتخاباتِ النيابيةِ غاب اسمُ العريضي عن ترشيحاتِ الحزبِ التقدّمي  ومؤخراً قرأ وزيرُ الأشغالِ جيداً في إبعادِ الرفيق أبو حمزة عن عالَمِ النِّفطِ الجنبلاطيّ

الحقيقه لا يمكن فصل الخلافات القائمة منذ مدة بين رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط ووزير النقل والأشغال العامة في حكومة تصريف الأعمال غازي العريضي عن الإستقالة التي أقدم عليها الأخير، يوم أمس، بعد أن تأكد أن النيابة العامة المالية ستذهب إلى النهاية في الإتهامات التي وجهها، في مؤتمره الصحافي الشهير، إلى وزير المالية محمد الصفدي، على خلفية الكارثة التي وقعت في نفق مطار بيروت الدولي.
في هذا السياق، تعتبر مصادر متابعة أن التعليق الذي صدر عن "البيك" على الإستقالة هو المؤشر الأبرز على سير هذه القضية، لا سيما بعد أن فضلت معظم قيادات الحزب "التقدمي الإشتراكي" قبل هذا التعليق عدم الحديث عن الموضوع بأي شكل من الأشكال، وترى أن جنبلاط لم يكشف إلا نصف الحقيقة لأن العريضي أقدم على هذا الموقف بعد أن أدرك أن رئيس جبهة "النضال الوطني" لن يحميه.
وتلفت المصادر، في حديث لـ"النشرة"، إلى أن ما حصل مع وزير النقل والأشغال العامة في حكومة تصريف الأعمال ليس من الطبيعي أن يحصل مع أي شخصية لبنانية بالرغم من الإتهامات بالفساد التي توجه لها، نظراً إلى أن الجميع لديه المرجعية التي تؤمن له الحماية وتمنع الإقتراب منه من قبل أي شخصية، وتشير إلى ان "البيك" ليس من الذين يتخلون عن رجالهم كما يعتقد البعض لأي سبب، وتشدد على أن هناك شخصيات أخرى يؤمن لها الحماية ولا أحد يستطيع أن يفتح ملفاتها بأي طريقة، لكنها تؤكد أن العريضي بات من وجهة نظر جنبلاط من غير المخلصين له.
حول هذا الموضوع، تعود المصادر إلى الحديث عن أكثر من ملف كان "البيك" غير مطلع عليه، يتعلق بصفقات تم التداول بأن العريضي قام بها من دون علمه، وهذا الأمر كان سبباً أساسياً في حالة الجفاء التي ظهرت بين الرجلين في الفترة الأخيرة، وتوضح أن هذا الأمر كان السبب الرئيسي في عدم ترشيح وزير النقل والأشغال العامة عن المقعد الدرزي في بيروت عند فتح باب الترشيح للإنتخابات النيابية التي تم تأجليها، وفي إبعاده عن الملفات السياسية التي كان يتابعها مع أكثر من جهة محلية وإقليمية.
وعلى الرغم من أن المصادر ترفض الحديث عن مسار التحقيقات التي باتت في عهدة النيابة العامة المالية، والتي تحدث العريضي عن أنه لو كان واثقاً من أن الأمور في مجراها القضائي، ستصل الى الحقيقة الكاملة للناس، لما تحدث في الإعلام بل أوقف نفسه في السجن لتبدأ محاكمته، مشيراً إلى أن الأمل ضعيف جداً، تؤكد هذه المصادر أن النتيجة الحتمية التي من الممكن الحديث عنها حالياً هي رفع الغطاء السياسي عن العريضي، الذي قد يكون مرتكباً وقد لا يكون، وهذا الأمر من المفترض أن يقرره القضاء وحده في الأيام المقبلة.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل