أهم الأحداث والتطورات في سورية اليوم : ايادة جماعية تتعرض لها حلب لليوم الثامن ,تسمية وفد اتلحكومة لجنيف2 وانقطاع الكهرباء عن دمشق وجنوب سورية

رئيس التحرير
2019.11.08 16:33

                                                                                                                                                                                                                                     ايادة جماعية تتعرض لها حلب لليوم الثامن: البراميل المتفجرة تدمر اعرق مدن الشرق فوق رؤوس اهلها
حلب اليوم
 كثف النظام نيران حقده على حلب فأمطر قراها وأحياءها بأكثر من 100 برميل متفجر خلال الأسبوع الماضي حصدت أرواح أكثر من 500 شهيداً وفق تقديرات أولية معظمهم من النساء والأطفال ، وأضعاف ذلك العدد من الجرحى ، اضافة الى تدمير بيوت وممتلكات واحتراق سيارات .
 ولليوم الثامن على التوالي استمر النظام في القاء  البراميل المتفجرة ، تزامناً مع تحرير مشفى الكندي الذي كان نقطة استراتيجية وثكنة عسكرية للنظام في مدخل الريف الشمالي .
 وانتقم  النظام من اهالي  قرية “مارع” برمي برميلين متفجرين في مدرستين لأطفال القرية ، الأمر الذي ادى الى اصابة اربعين طفلاً في القرية ، اضافة الى استشهد نحو تسعة أشخاص بعد تهدم بيوت فوق رؤوس ساكنيها نتيجة قوة التفجير .
 وفي مدينة حلب استيقظ أهالي المدينة لاسيما الأحياء الشرقية على أصوات الانفجارات و رائحة دخان السيارات المحترقة والجثث المتفحمة وعلى مشاهد أشلاء الضحايا اثر استهداف الطيران الحربي والمروحي للمنطقة بأربعة براميل متفجرة سقطت على اوتستراد هنانو -الصاخور بالقرب من منطقة تسمى “الأحمدية” .
 وادى الانفجار الكبير الى احتراق سيارات شحن متوقفة ،  اذ تعتبر المنطقة سوقا لتصليح السيارات ، اضافة الى احتراق باص لنقل الركاب يقلُ 30 مدنياً لم يخرج منهم واحد حي .
 
كما سبب القصف دمار في الأبنية السكنية  ، وأسفر عن استشهاد ما يقارب 40 مدنيا ً  كحصيلة أولية إضافة إلى عشرات الجرحى وتعذر الحصور على حصيلة نهائية بسبب استمرار القصف على المنطقة الشرقية بحلب .
 وعلى بعد أمتار من الحمدية استهدف الطيران المروحي حي الصاخور بأربع براميل متفجرة ،  مما أدى إلى استشهاد  20  وإصابة  أكثر  من 80  غصت بهم المشافي الميدانية .
 وألقى الطيران براميل متفجرة على احياء  وقرى بحلب وريفها شملت “الحيدرية و بعيدين و مساكن هنانو و ماير و مارع وحريتان و رتيان والصاخور و غيرها ” .
 وناشدت المشافي الميدانية بحلب المواطنين التوجه إليها والتبرع بالدم ،  لإنقاذ الجرحى والمصابين جراء القصف الجوي على المدينة , ليعود بعدها الطيران الحربي ويلقي برميلاً متفجراً على حي أرض الحمرا سبب دماراً في المنازل دون معرفة عدد الضحايا  .
 وقدّر ناشطون اعداد الضحايا اليوم باكثر من 100 شهيد ، اضافة الى أضعاف العدد من الجرحى ، فيما تحاول آليات الدفاع المدني انتشال المزيد من الجثث من تحت الأنقاض .

انقطع مساء السبت 21 ديسمبر/كانون الاول التيار الكهربائي عن دمشق ومحافظات الجنوب درعا والسويداء والقنيطرة نتيجة استهداف خط الغاز المغذي لمحطات توليد الطاقة الكهربائية فيها. وأعلن وزير النفط والثروة المعدنية السوري سليمان العباس أن "ارهابيين فجروا خط الغاز العربي المغذي لمحطات توليد الكهرباء في منطقة البيطرية بريف دمشق، ما أدى الى توقف تزويد محطتي تشرين ودير علي بالغاز". وأضاف ان الورشات الفنية المختصة "توجهت فورا الى مكان التفجير الإرهابي لعزل الجزء المتضرر وإعادة تزويد المحطتين بالوقود في أقرب وقت ممكن". وفي تصريح لاحق أكد الوزير أن ورشات الوزارة تمكنت من السيطرة على الحريق الناجم عن العمل الارهابي من خلال عزل المنطقة المتضررة في الخط. المصدر: سانا

مقتل 9 أشخاص بينهم 6 طلاب واصابة 34 شخص
أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" بمقتل 9 أشخاص بينهم 6 طلاب واصابة 34 شخصا يوم 22 ديسمبر/كانون الأول غالبيتهم من التلاميذ والكادر الإداري والتعليمي إضافة الى إلحاق أضرار مادية كبيرة بمبنى المدرسة. وأوضحت "سانا" أن التفجير كان بسيارة مفخخة ببلدة أم العمد بريف حمص الشرقي. مراسلنا: عمليتان انتحاريتان في معمل السكر بعدرا بعد استعادته من قبل الجيش ميدانيا، أفاد مراسلنا في سورية بأن مسلحي المعارضة هاجموا كتيبة صواريخ في خان الشيخ في الجنوب الغربي للعاصمة. وقال ان العمليات العسكرية مستمرة في عدة محاور منها الغوطة الشرقية حيث يقوم الجيش السوري باستهداف معاقل المعارضة المسلحة في المعضمية بالمدفعية، وهناك اشتباكات في داريا والقدم والحجر الاسود وعسالي. كما استمرت العمليات في محيط يبرود شمال دمشق. وأضاف المراسل أن عمليتين انتحاريتين وقعتا في معمل السكر بعدرا العمالية بعد استرجاع الجيش السوري السيطرة عليه. كما اشار الى تصاعد الاشتباكات في محيط سجن حلب المركزي الذي يحاصره مسلحو المعارضة خصوصا بعد سيطرتهم على مشفى الكندي القريب من السجن. أما في الرقة فان الاشتباكات جارية في محيط الفرقة .                                                                                            

                             نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية لهذا اليوم الأحد كما تناقلتها صفحات الفيسبوك......:  حمص:  استهدفت وحدة من الجيش السوري عددا من الصهاريج التي تنقل وقودا مسروقا ومعها عددا من سيارات البيك آب مزودة برشاشات / م .ط / قرب جبل الشاعر بريف المخرم الشرقي في حمص.

القبض على سعيد طريبوش المعروف في اللاذقية .. وضباط من آل سعود وقطر وتركيا والإمارات وباكستان]

دام برس:

ألقت الجهات المختصة القبض على  سعيد طريبوش المعروف في اللاذقية وكل من سانده , وذلك اليوم في الساعات الاولى من الصباح تم القبض عليه هو و عشرة من أمراء الجبهة الاسلامية وضابط عاليي الرتب من آل سعود بعضهم أمراء من حائل وجدة من أقرباء الملك من العرق السديراوي وضباط عاليي الرتبة من شيوخ قطر والإمارات من الأشقاء غير الشقيقين لأمير الامارات ومن آل صباح من أقرباء الشيخ مشعل الصباح وضباط استخبارات أتراك من الاستخبارات السرية وضباط من الاستخبارات الباكستانية وأي خبر ينفي ذلك هو للتضليل الاعلامي وتحركات هذا المجرم قد قطعت

حمص: تحول جسد الطفل خالد الدويمات إلى أشلاء وتعرض والده لجراح بالغة نتيجة انفجار عبوة ناسفة صنعها والده في ورشة لتصنيع العبوات الناسفة في سطح منزله في أطراف حي عشيرة بحمص.

حمص: بترت يدي الطفل أحمد العلي طالب في المرحلة الإعدادية نتيجة انفجار عبوة متفجرة على شكل دمية ألقاها مسلحون في حي الأرمن بحمص

ريف دمشق : وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف تجمعات للمسلحين بالقرب من مقام السيدة سكينة بداريا ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين

 دمشق: سقوط قذيفة هاون بالقرب من برج الروس في حي القصاع أدت إلى استشهاد شخص وإصابة اثنين بجروح .. وسقوط قذيفة أخرى في القصاع بجانب شركة باتا ولا معلومات عن اصابات.

دمشق: نشوب حريق في سيارة خاصة نتيجة ماس كهربائي في محركها عند مشفى الرازي على اوتستراد المزة وتم إخماد الحريق في السيارة والأضرار اقتصرت على الماديات 

ريف دمشق: السلطات السورية تعثر على سيارة لبنانية مليئة بالأسلحة والذخيرة بمقر لميليشيا النصرة بالنبك.

حمص: استشهاد 7 أشخاص في تفجير إرهابي بجانب مدرسة ابتدائية في قرية أم العمد بريف حمص بينهم 5 طلاب وإصابة العشرات بجروح

عدرا العمالية : المسلحون داخل عدرا العمالية يقومون بحفر نفق كبير من منطقة التوسع إلى منطقة جسر بغداد مزود بالكهرباء ويمكن أن تدخل فيه سيارة .

ريف دمشق- جرمانا : استهداف مقر الدفاع الوطني في مدينة جرمانا بقنبلة يدوية، اسفرت عن الحاق أضرار مادية باحدى السيارات دون وقوع اصابات بين عناصر الدفاع الوطني

 100 جندي صمدوا في وجه 3 آلاف مسلح لعام كامل!...ميليشيا آل سعود تدمر مشفى الكندي التعليمي في حلب

سجلت كتيبة الحماية في الجيش العربي السوري الموكل إليها حماية مشفى الكندي شمال شرق حلب، والمؤلفة من نحو 100 جندي، انتصاراً بطولياً بالدفاع عنه ضد ميليشيا آل سعود طوال عام كامل قبل تدمير معظم أقسام المشفى مساء أمس الأول في هجمات شنها نحو 3 آلاف مسلح.

وتضاربت الأنباء حول مصير الجنود المدافعين عن المشفى إلا أن مصادر ميدانية أكدت لـ«الوطن» أن معظم هؤلاء تمكنوا من الانسحاب باتجاه مشفى سجن حلب المركزي المجاور بتغطية نيرانية كثيفة من زملاء لهم آثروا التضحية بأرواحهم فداء لهم وللوطن وللمنشأة الطبية التعليمية التي تعتبر الأكبر من نوعها في المنطقة.

ميليشيا «الجبهة الإسلامية» وحركة «فجر الشام الإسلامية» و«جبهة النصرة» التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي وجميعها محسوبة على السعودية استقدموا تعزيزات كبيرة واستخدموا أسلحة ثقيلة لدخول المشفى بطريقة السيارات المفخخة التي استعملت خلال السيطرة على مطار منغ العسكري قبل ثلاثة أشهر وانفجرت ثلاث منها في سور وهيكل المبنى القديم للمشفى قبل أن يتمكن المسلحون من دخوله ركاماً وبعد أكثر من 100 هجمة خلال مدة الحصار الجائرة.

وأشاد سكان المناطق المجاورة لـ«الوطن» بتضحيات الجيش العربي السوري وبصمود كتيبة حماية مشفى الكندي، الذي يقع وسط بؤرة ساخنة على طريق المسلمية.

وقال أحد السكان: «يكفي أن عسكرياً واحداً من الجيش وقف في وجه 30 همجياً تكفيرياً للذود عن المشفى الذي شيد بالأساس لاستقبال مرضى الريفين الشمالي والشرقي لحلب اللذين قدم منهما المسلحون متناسين الخدمات الجليلة التي قدمها لهم طوال عقود».
خبير عسكري، أكد لـ«الوطن» أن إصرار المسلحين على دخول مشفى الكندي «هدفه معنوي قبل حلول موعد مؤتمر جنيف-2 بتوجيه من السعودية والدول الداعمة لهم لرفع معنوياتهم على خلفية الخسائر الكبيرة المتوالية لهم في جميع جبهات القتال في القطر وفي حلب بشكل خاص على الرغم من عدم وجود أي قيمة عسكرية للمشفى لكونه منشأة تعليمية وليس نقطة عسكرية ذات قيمة إستراتيجية».

 

المجموعات السورية المسلحة تفضح دور عقاب صقر!

بات من الضروري على قوى الرابع عشر من آذار أن تراجع الاتهامات التي توجهها الى قوى الثامن من آذار وتحديداً الى حزب الله من جديد وذلك انسجاماً مع مواقفها المعلنة على مدى الأشهر السابقة لا سيما بعد انكشاف دور «البطانيات» و»علب الحليب» و»المواد الغذائية» التي كان يرسلها عضو كتلة المستقبل النائب عقاب صقر الى المجموعات السورية المسلحة من خلال البيان الصادر يوم أمس عمّا يُسمّى «القيادة المشتركة للجيش السوري الحرّ وقوى الحراك الثوري».
في هذا السياق ينبغي التذكير بأنّ رئيس الحكومة السابق سعد الحريري سبق له أن تبنّى «النشاط الإنساني» الذي يقوم به صقر في سورية عبر بيان واضح يدافع فيه عنه بعد أن تحدث الكثير من وسائل الإعلام المحلية والعالمية لا سيما صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن أن صقر كان أحد الأدوات التي استخدمتها السعودية للتواصل مع الجماعات المسلحة السورية.
من هذا المنطلق ينبغي التذكير بدور صقر الذي تحدثت عنه الصحيفة في ذلك الوقت حيث أشارت الى أنّ السعوديين بدأوا بتقديم أسلحة الى المتمرّدين في العام 2012 لافتة الى أنهم كانوا يعملون من خلال وسطاء بما في ذلك شخصيات سياسية لبنانية كانوا لفترة طويلة جزءاً من شبكة عملياتهم موضحة أنّ هذا النهج لم يكن فعّالاً اذ انّ الكثير من المال كان يذهب الى حسابات مصرفية أجنبية بدلاً من شراء الأسلحة للمتمرّدين وموضحة أنّ صقر كان من بين أولئك الوسطاء.
في ذلك الوقت خرج صقر الى الإعلام من أجل الردّ على كلّ الاتهامات التي وجّهت له متحدثاً عن أنه يساعد المعارضة السورية بإرساله «الحليب» و»المواد الغذائية» و»البطانيات» ومتهماً القيادة السورية وحزب الله بتلفيق الاتهامات له من أجل قتله وربما اقتنع الكثيرون بالرواية التي قالها الى حدّ بعيد نظراً الى أنّ الاتهامات صدرت عن فريق يعارضه بالكثير من المواقف والقضايا لكن اليوم الاتهامات صدرت عمّن هم في موقع حليف له وسبق لهم أن دافعوا عنه.
بغضّ النظر عن الاتهامات التي تتبادلها قوى المعارضة السورية المختلفة في ما بينها أشار البيان الصادر عن «القيادة المشتركة للجيش السوري الحرّ وقوى الحراك الثوري» الى «أنّ هيئة الأركان مخترقة منذ تأسيسها من النظام السوري ومن حزب الله وكانت مسرحاً أساسياً لاستمرار تنفيذ المهمة المكلف بها عقاب صقر المرتبط بعلاقة خيطية مع الجهاز الأمني للحزب والذي نفذ على مدار عامين مهمته من الخطة الإيرانية المطلوبة وبنجاح كامل في عسكرة الثورة وأسلمتها ونشر حالة الفساد والانقسامات وشراء الذمم والولاءات» متحدثة عن إصدار مذكرة اعتقال لكلّ من سليم ادريس وعقاب صقر ولؤي المقداد «فور دخولهم الأراضي السورية للتحقيق معهم ومقاضاتهم في قضايا فساد منها ما يتعلق ببيع والاتجار بأسلحة وذخائر لتنظيمات متطرفة ولموالين للنظام السوري وحزب الله وطرح قسم منها في السوق السوداء في حين أنها مقدمة مجاناً من بعض الدول الداعمة».
حول هذا الموضوع تحدثت بعض المعلومات عن «أنّ صقر والمقداد عملا في الفترة السابقة على استقطاب مجموعة من الضباط الفاسدين ومجموعات متطرفة شكلوها وزوّدوها بالمال والسلاح أكثر» لافتة الى أنهما كانا يسيطران على «ما بين 75 الى 80 بالمئة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة التي تأتي دعماً للجيش عن طريق تركيا ثم يقدمون 20 في المئة الى 25 في المئة منها الى بعض القوى المتطرفة والباقي يبيعونه في السوق السوداء الى قوى إرهابية ومتطرفة».
من جانبها أشارت مصادر متابعة لهذا الملف الى أنّ الحديث عن ارتباط صقر بالجهاز الأمني لحزب الله يدعو الى السخرية لكنها دعت الى التحقيق في باقي المعلومات التي وردت لافتة الى أنّ الاتهام الأول قد يكون بهدف النيل من صقر بسبب الخلاف الحقيقي على موضوع السلاح أي أنها ترى أن تورّطه بتجارة الأسلحة وتقديمها الى مجموعات متطرفة من خلال علاقته مع قيادة هيئة الأركان بات مثبتاً بشكل قاطع وبالتالي على الأجهزة اللبنانية المعنية التحقق منه نظراً الى أنّ هذا الأمر يسيء الى العلاقات التاريخية التي تجمع بين لبنان وسورية ومستبعدة أن يكون ذلك تمّ من دون علم الحريري ومتوقعاً أن يكون هذا الدور تمّ بالتنسيق مع المملكة العربية السعودية.
ولفتت المصادر الى أنّ هناك الكثير من المعطيات التي تمّ الحديث عنها حول تورّط عدد من الشخصيات المنضوية تحت لواء قوى الرابع عشر من آذار في الحرب السورية مشيرة الى أنّ هذا الأمر كانت قوى الثامن من آذار تتحدث عنه منذ البداية وتؤكد أنّ حزب الله كان آخر المشاركين في هذه الحرب متسائلة انْ كانت هذه القوى سوف تستمرّ في شروطها التي تضعها لعرقلة عمل المؤسسات الدستورية تحت عنوان مشاركة الحزب في الحرب السورية وطالبتها بالانسحاب من هناك قبل توجيه الدعوات الى غيرها.

البناء

 

سورية تسمي وفدها و«المعارضة» تائهة وآل سعود يعملون على نسف «جنيف ٢»


أكد نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف أن سورية قدمت أكثر مما كان مطلوباً منها لتسهيل انعقاد مؤتمر جنيف وأنها أبلغت قبل انتهاء المهلة أسماء وفدها المشارك الذي سيرأسه وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، في حين قال نائبه فيصل المقداد لوكالة الأنباء الفرنسية: إن دمشق ستعلن عن أسماء وفدها المشارك رسمياً خلال ساعات.
 
وتأتي تصريحات بوغدانوف بعد اجتماع ثلاثي ضم كلا من روسيا والولايات المتحدة الأميركية والمبعوث الخاص للأمم المتحدة الذي أعلن في ختام اللقاء انعقاد المؤتمر في موعده ودون شروط مسبقة، كما أعلن عن الدول المشاركة في افتتاحه والبالغ عددها ٢٦ دولة، مضيفاً إن دعوة إيران لا تزال قيد البحث.
 
كما أعلن الإبراهيمي أنه لم يتلق بعد أسماء وفد المعارضة المشارك في المؤتمر علماً أن المهلة المعطاة لهم تنتهي الجمعة القادمة في ٢٧ من الشهر الحالي.
 
وقالت مصادر دبلوماسية عربية في باريس إن المعارضة لا تزال مفككة وغير قادرة على تأليف وفد واحد وإن أهم العقبات أمام تأليف الوفد تضعها السعودية التي تهيمن على الائتلاف وتريد فرضه كمحاور وحيد في جنيف.
 
وقال المصدر: إن شروط السعودية تصطدم بطلبات الإبراهيمي وروسيا، وكذلك الولايات المتحدة التي تريد أن ترى تمثيلاً أكثر واقعية للمعارضة وخاصة أن الائتلاف فقد كامل شرعيته في الداخل ولدى الفصائل المقاتلة، وهو غير قادر على تمثيل إلا أعضائه.
 
من جهة ثانية حذر مصدر مقرب من الائتلاف في دردشة مع إعلاميين في اسطنبول من إمكانية قيام السعودية بعمل إجرامي كبير وتتهم فيه الدولة السورية قبل المؤتمر بأيام بهدف نسفه وإلغائه على غرار ما قامت فيه من مجازر سابقة عشية جلسات مجلس الأمن، واتهم الغرب آنذاك دمشق وسرعان ما تبين أن من قام بالمجازر هم إرهابيون موالون لحكام الرياض.
 
وتأتي هذه التحذيرات مع تصعيد فرنسي على لسان رئيسها فرانسوا هولاند الذي يزور الرياض في ٢٩ و٣٠ من الشهر الحالي لتوقيع عقد «مكافأة» بقيمة ٣ مليارات ونصف مليار يورو لمصلحة شركة «تاليس» الفرنسية لبيع منظومة دفاع جوي، وكان من المفترض أن يوقع منذ أشهر في إطار سلسلة من العقود وعدت بها السعودية فرنسا تصل قيمتها إلى ١٠ مليارات يورو إلا أن أمراء الرياض وتحديداً سلمان بن سلطان نائب وزير الدفاع والمسؤول مباشرة عن الملف السوري مع شقيقه بندر، تريثوا في توقيع العقد الأول إلى أن تفي باريس بتعهدها التصعيدي تجاه دمشق وطهران، وهذا ما بدا واضحاً في حديث الرئيس الفرنسي الذي «يأمل» أن تذهب دمشق إلى جنيف لتسليم المعارضة أي الرياض، سدة السلطة وإلا «فلا جدوى من الاجتماع» كما قال هولاند!!
 
وكان هولاند قد أرجأ زيارته إلى الرياض مرتين مطالباً الأمراء بأن تكون زيارته ذات معنى وجدوى، وأن تشهد توقيع عقد واحد على الأقل، وهذا ما تم الاتفاق عليه أخيراً وبعد طول انتظار لفرنسا التي اضطرت أن تتخلى عن صداقتها مع قطر لمصلحة السعودية التي وعدت باريس بعقود دسمة!
 
وجاءت تصريحات هولاند بعد تأكيد المقداد أنه ما من أحد يمكن أن يمنع الرئيس الأسد من الترشح لولاية جديدة وقوله إن الرئيس الأسد يحظى بشعبية عند أغلبية السوريين في حين أن هولاند لا تتجاوز شعبيته الـ١٥ بالمئة!

الوطن

 

 

 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً