لبنان:الحادث لو لم نجدْه لاخترعناه

رئيس التحرير
2019.08.21 20:38

الحادث لو لم نجدْه لاخترعناه والصويري مثالاً إشكالٌ على أفضليةِ مرور لم ينم على ضيم ولم ينتهِ النهار إلا بسقوط أربعة قتلى وإحراقِ عددٍ من المنازل وإستُلَّ من هذه البلدة البقاعية صراعٌ تاريخيٌ بين عائلتي شومان وجانبين  من الظلم تسيسُ هذا الصراع الذي وإنْ وقع على أفضليةِ مرور حالياً فهو كان يندلع على أفضليةِ حبٍ أو "مخترة" أو قطعةِ أرضٍ منذ الستينيات وعائلاتُ الصويري غيرُ مؤطرةٍ سياسياً بالاصطفاف الحاد الذي يعيشه لبنان وإنما ولاءُ هذه البلدة هو للجيش حيث ينضوي
تحت لواء المؤسسة العسكرية نحوُ ألفي جندي من بين عددِ سكانٍ لا يصل إلى عَشَرة آلاف نسمة وفي الصويري يصاهر السنيُ الشيعيَ على نحوٍ أصبحت فيه المذاهبُ موحّدةً ومتمازجةً فيما بينها ومن هنا فإن أيَ عاملٍ مذهبيٍ بأبعادٍ سياسية لم يكن يجد له مكاناً في البلدة الواقعة على مرمى خمسةِ كيلومترات من الحدود اللبنانية السورية الجيشُ الذي دفع الضريبة شهيداً سقط في الصويري يعالج الاضطراب َالأمني فينتشر ويوقف فاعلين ويصادر أسلحة غير أن الأمور تطورت مساءً وأدت إلى قطع طرق بإطارات مشتعلة وعلى أفضليةٍ سياسية على رأسِ الحكومة وقع إشكالٌ ماليٌ بين الرئيس نجيب ميقاتي ووزيرِ المال محمد الصفدي العنوانُ المعلن للحربِ بالبيانات هو تمويلُ المحكمة الدولية التي أَعدت مرسومَها وزارةُ المال وأحالته على رئاسة الحكومة ومن هناك سلكت طريقَ مراقبِ عقد النفقات قبل ديوان المحاسبة باعتبار أن أيَ مرسومٍ تتخطى نفقاتُه مئةَ مليار ليرة ملُزمٌ بتمريره إلى هيئةٍ رقابية لكنّ الخلافَ أبعدُ من مرسومٍ ومن تمويلِ محكمة ونظراً إلى تشنج العلاقات السياسية بين قطبين أصبحت أيُ مسألةٍ إداريةٍ مهيئةً لأن تتحولَ إلى أزمة وللرئيس ميقاتي سوابقُ في منحِه وكالةً للوزراء بضرب طموحات الصفدي العليا وإذا كان رئيسُ الحكومة قد تولى بنفسه اليوم قيادةَ هذه الحرب فإنه سبق وأن فوّضها في الأشهر الماضية إلى الوزير نقولا نحاس ثم إلى الوزير نقولا فتوش ومؤخراً إلى وزير الأشغال غازي العريضي عربياً القاعدة توسّع نشاطَها من ضمّ الأنبار العراقية إلى جبهةِ حربٍ واحدة مع سوريا إلى الانفجارات في ليبيا وصولاً إلى الاعتراف بأكبرِ العمليات الانتحارية على مستشفىٍ يمني مع الاعتذار والاستعدادِ لدفع الفدية "وفدو عن كل العرب" يسوّق الرئيس الفلسطيني المنتهية صلاحياتُه محمود عباس لأخطرِ اتفاقٍ مع إسرائيل إطارُه بيعُ ما تبقّى من أوراقِ تفاوض بحيث يُجري تصفيةً عامة على الموجودات أبو مازن لم تعلّمه السنين ولا جبالُ المستوطنات المرتفعة فوق أراضي الفلسطينيين ولا الحصار ولا آلافُ الأسرى وبينهم أطفالٌ في الاعتقال قال عنهم نادي الأسير إنهم لا يعرفون طعمَ النوم من شدة البرد القارس في سجن هاشارون الإسرائيلي يتخطى محمود عباس كل تلك المعوقات ويبشر الجامعة العربية باتفاقِ  إطارِ برعايةٍ أميركية سيُعلَن نهاية الشهر المقبل ومدتُه عامٌ واحد تليه مفاوضاتٌ مكثفة هذا الاتفاق سيُنهي المصالحةَ الفلسطينية مع حماس وإذا كانت جامعة الدول العربية هي الجهة المشجعة فإن في الأمر شكاً  لكون العرب ما اعتادوا على مدى الصراع سوى تفضيلِ مصلحة إسرائيل.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل