ما بعدَ اغتيال محمد شطح والقاتل نفسُه؟

رئيس التحرير
2019.06.24 11:21

دفقٌ من المعلوماتِ انهمر في ساعات ما بعدَ اغتيال محمد شطح. واختَلطت التحقيقات القديمة بالمستجِدة مع رابطٍ واحد يجمعُها ويدور في فلك عين الحلوة والتنظيماتِ الأصولية... قبل هذه المعلومات كان الأسى يَذرِفُ دمعاً على محمد الشعار الشهيدِ السابع في الاغتيال الذي وهبَه رفاقه ليلةَ صلاة متعددةِ الديانات. لكنّ الموتَ كان أقوى مِن الدعاء. مات الشعار متأثراً بوجعِه ومتأخراً عن رفاقِه الشهداءِ يوماً واحداً. تاركاً ذكرى لأصدقاءِ المدرسة هي عبارةٌ عن صورةٍ أخيرة قبل أن يرميَه التفجيرُ على الرصيف الأخير...
ومِن مَجرى الدمع إلى مجرى التحقيقات حيث كلّفت النيابة العامة فَرعَ المعلومات إدارةَ المِلفّ وطلبت من الأجهزة وضعَ ما لديها في تصرفِ الفَرع والتعاون معه. وبعد التثبّت من كونِ سيارة الهوندا المفخّخةِ سبقَ أن سُرقت من الرميلة عامَ ألفينِ واثني عشَر.. عَمَدَ الفَرعُ إلى نقلِ الموقوفين(2) موسى موسى ومالك عبد الرحمن من سجن رومية إلى مقرِّ المديريةِ في الأشرفية. وأرسل فِرقةً نَقلت أحمد أبو الداود من سجن صور إلى الأشرفية... لا روايةَ واضحة بعد.. ولما كانت المعلوماتُ تتقاطع عند نقل السيارة إلى داخلِ عين الحلوة. تضاربتِ الروايات في مصيرها لاحقاً ومَن اشتراها وكيف اختَفت.. وما هو دورُ مالك عبد الرحمن.. وهل كان المشتري واحداً أم جرى بيعُها لآخرين؟ وهل نُقلت إلى داخلِ الأراضي السورية من ضِمن السيارات المسروقة؟ ومَن تولى عمليةَ الشراء وبالتالي تداول السيارة لاحقاً بينَ المجموعات المعروفة بعملياتِ سرِقة السيارات في لبنان؟... في مسرح الجريمة جُمّعت عشَراتُ الكاميرات الموجودة وسَط بيروت وظَهرت فيها ملامحُ شخصٍ يقودُ السيارة التي كانت مركونة وآخرَ في السيارة المفخخة. وقد فُجرت العُبُوّةُ عن بعدٍ لحظةَ مطابقةِ سير سيارة شطح مع مكانِ تموضعِها ما حقّق إصابةً كاملة. وهذا ما يدفعُ إلى الاعتقاد بقوة أن شطح كان الهدف. لاسيما أنّ الشهيد كان يسلُكُ الطريقَ نفسَها للوصول إلى بيت الوسَط بنسبةِ تِسعينَ في المئة. وفي معلوماتٍ أخرى تداولتْها صحيفةُ السفير على موقعها الإلكترونيّ أنّ المدعو إبراهيم صالح اعترف بأنّ موسى موسى شارك معه في سرِقةِ السيارة وإدخالِها إلى عين الحلوة عن طريقِ دربِ السيم... دائرةُ التحقيقاتِ متشعّبةُ الخيوط لكنّها وللمرة الأولى في تاريخ اغتيالات القيادات اللبنانية تُمسكُ بطرَفِ خيط. وقناةُ الجديد شاركت اليومَ في سحبِ عيّناتٍ مِن هذه الخيوطِ والتَقت شخصيتينِ مِن الواردةِ أسماؤُهم: طلال الأردني ومحمّد السريع اللذين سيدفعانِ التُّهمةَ عنهما. ويبدو أنّ خيطاً ما وصلَ إلى قوى الرابعَ عَشَرَ مِن آذار ودفعَ الرئيسَ فؤاد السنيورة إلى التحول والقفز عن الاتهام بالدعوة إلى اعتماد طريق الحوار ومدّ اليد إلى الفريق الآخر... القاتل نفسُه؟ عبارة بدا أنها زلّة اتهام. وهي ستضع المستقبل أمام معادلة جديدة ستكون بمفعول رجعي.. من آخر شطح إلى أول رفيق الحريري -

مراسل "الجديد": مديرية المخابرات أوقفت الشاب مصطفى ح. أحد مناصري الأسير في سياق متابعة تحقيقات قضية تفجيري السفارة الإيرانية -

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا