"تي أن تي" الفتنة تضرِبُ في حار حريك

رئيس التحرير
2019.10.19 04:22



"تي أن تي" الفتنة تضرِبُ في كلذ مكان  التفجيرات دارت دورتَها وعادت إلى الضاحية على مرمى أسبوعٍ واحد من تفجير بيروت الذي أدى إلى استشهادِ محمد شطح  اليومَ كان الموعدُ في حارة حريك  في شارع يُسمى "العريض" وغالباً ما يكتظُّ بالمارة في فترة ما بعدَ الظهر  شارعٌ لا يَبعُدُ كثيراً عن المِنطقة التي وقع فيها تفجيرُ الرويس في شهرِ آبَ الماضي ويشكّل تقاطعاً بين بئر العبد والحارة لكنّه بعيدٌ من مركَزِ المجلس السياسيّ لحِزب الله كما أكّد الحزبالحصيلةُ حتّى
الساعة رسمياً أربعةُ شهداءَ وعشراتُ الجرحى الذين توزّعوا على مستشفيات الضاحية  وكالعادة كان بهمن أبو المستشفيات مستوعباً العددَ الأكبرَ نظراً إلى قربه من سائرِ تفجيراتِ الضاحية الضحايا مدنيون بينَهم نساءٌ وأطفال  أما العُبُوّةُ فقد قُدرت بعِشرين كيلوغراماً توزعت داخل جيب غراند شيروكي لون زيتي  وقد تعقّبت قناةُ الجديد من خلال رقمِها وتتبّعت مسارَها حيث تبيّن أن سيدةً باعتها قبل سنتين وأنّ السيارة مرّت بين عرسال ومشاريعِ القاع واستقرت في القلمون السورية قبل أن تعودَ إلى لبنان  الترجيحاتُ الأولية لم تحسِمْ ما إذا كانت العمليةُ انتحاريةً أم جَرت بتفجير عن بعد  لكن وزير الداخلية مروان شربل أعلن أن الشُّبهةَ ترجّحُ فرضيةَ الانتحاري  وفي أولِ ردٍّ من حِزبِ الله على التفجير الإرهابيّ لم يَجنحِ الحزبُ إلى أيِّ اتهامٍ مسبَّق ولم يُصدِرِ الاتهامات بل تحدّث النائب حسن فضل للجديد بخِطابٍ وطنيٍّ مضمنَه الدعوةَ إلى التماسك والوَحدة ودَرءِ الفتنة لأنّ الموجة الإرهابية تهدّد الجميعرافضاً استباقَ التحقيقاتِ ومؤكّداً على مرجِعيةِ الدولة  ودعا فضل الله الى عدم القيام بخطوات سياسية تزيد الانقسام في البلاد المفتوحة على العنف والارهاب ولغة الموت  والمشهد هذا لن يحتاج الى موت سياسي إيضاً يشل القدرة على المعالجات المقتول مد اليد ورفض الاتهام  ومن خلف البحار اتَّهم ووضع اللوم بالتفجيرات على مشاركة حزب الله في الحرب السورية حيث قال الرئيس سعد الحريري إن أبناء الضاحية هم ضحيةُ التورطِ في حروبٍ خارجيةٍ وفي الحرب السورية خصوصاً التي لن يكونَ للبنانَ ولأبناءِ الضاحية تحديداً أيُّ مصلحةٍ في تغطيتِها أو المشاركةِ فيها.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً