إاذا كانتِ النُصرة والجبهةُ الإسلامية وألويةُ المعارضةِ السوريةِ المسلحة كلُهم كَفَرة ويستحقونَ الموت.. فما هو مآلُ النائب الخالد؟.

رئيس التحرير
2019.06.22 11:50

ماجد الماجد اسمٌ يحيا مَيْتاً وتضرِبُه زوبعةُ تصريحاتٍ وشكوك.. أبرزُها إيرانيةٌ بموقفين صدرا اليوم عن وزير الأمن محمود علوي.. ورئيسِ لجنةِ الأمن القومي علاء الدين بروجردي. فالأمنيُ قال إن وفاةَ الماجد مشكوكٌ في ملابساتِها.. والقومي اتَّهم السعودية بتمويلِه. وبناءً عليه طلبت إيران تشريحَ الجثة والمشاركةَ في التحقيق حولَ ظروفِ الموت الكلوي. غيرَ أن السعودية لم تطلبِ التشريح.. وقال سفيرُها في لبنان علي عواض العسيري للجديد إن لدينا ملءَ الثقة بالقضاءِ اللبناني... تقريرُ الطبيب الشرعي حولَ وفاةِ الماجد صَدَرَ بلا تأخير..
وفيه كما أكد وزيرُ العدل شكيب قرطباوي إثباتُ الموتِ الطبيعي نتيجةَ تدهورِ صِحةِ المطلوب رَقْم واحد... إيران التي عرضت خِبْراتِها في التحقيقِ اللبناني أبدتِ استعدادَها لمساعدةِ العراق في حربِه على تنظيمِ القاعدة. فيما أعلنت بغداد أنها تَحشُدُ لمعركةِ الأنبار بمساهماتٍ أميركية.. وبذلك تخوضُ واشنطن وإيران حرباً مشتركة ضِدَ أخطرِ إرهابٍ. أصبحت ولايتُه ممتدةً من العراق إلى سوريا.. ويهدّدُ لبنان... تغيّرت خريطةُ الثورات ومسارُها وانطلقت في سوريا ثورةٌ ثانيةٌ ضِدَ الدولةِ الإسلامية بلغت حدودَ التحالفِ بين المجموعاتِ المسلحة وانضوائِها تحت مسمّى "جيش المجاهدين". فيما سَلّم العشراتُ من النُصرةِ والحر أنفسَهم إلى جيشِ النظام.. بعدما باتت معاركُهم مشتركةً وهدفُهم واحداً. وجاءَهم الدعمُ من اسطنبول معَ تأييدِ الائتلافِ الوطنيِ المعارض للمعاركِ التي يخوضُها المسلحون ضِدَ داعش. فمَن ضِدُ مَن؟ وكيف أصبحتِ المعارضةُ السوريةُ على خُطوطِ النظام من دونِ تخطيط؟. ما الذي جَمعَ هؤلاء سوى العدوِ الواحد؟ وهو عدوٌ وَصَلَ مِحرابُه إلى روسيا وهدّد ألعابَها الأولمبية الشتوية في سوتشي. وفي هذا الاطار سَلَّم مديرُ الأمنِ الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتينكوف التقريرَ النهائي لتفجيراتِ فولغوغراد إلى الرئيس بوتين. وكشف أن أحدَ التفجيرات نفذّه قياديٌ كان يَنشَطُ في جماعةٍ مسلحةٍ سورية مدعومةٍ من السعودية. معلناً أنه لن يُمهِلَ الجُناةَ طويلاً وسيكونُ لروسيا ردُها... فمَن يفجّرُ في العراق وسوريا وروسيا ولبنان ويَحرِقُ مكتبةً علميةً في طرابلس.. ماذا سيفعلُ بخالد الضاهر إذا حَصَلَ على خَزْعةٍ منه.. فالآتي الأعظمُ الذي هدّد به نبؤة من هذا الزمن لا يَرحمُ الطوائفَ والمذاهب. فإذا كانتِ النُصرة والجبهةُ الإسلامية وألويةُ المعارضةِ السوريةِ المسلحة كلُهم كَفَرة ويستحقونَ الموت.. فما هو مآلُ النائب الخالد؟. ظَهَرَ الضاهر اليوم مبشّراً ونذيرا.. وفي اتصالٍ معَ أحدِ أولياءِ كتلةِ المستقبل أُفيد أن نَبؤةِ الرجل مَوضِعُ تفحُّصٍ منَ اللجنةِ الفِقْهيةِ العليا. وقد أُحيلَ مِلفُه إلى فضيلةِ المفتي.. وأيُ تعليقٍ عليه قبلَ صدورِ النتائج سيُعَدُّ تَجديفاً.. فالوالدُ وصلتْهُ رسالةٌ من نبيِ الله بأنّا نبشّركُ بغلامٍ اسمُه خالد.. ما يعني أنه أصبحَ لقُوى الرابع عشر من آذار رسولُها.. لم تتمكنْ من العودةِ إلى السلطة فخَرج من رَحْمِها مبشّرٌ وَليّ.. لكنَّ الشكَ الوحيد أن مُرسِلَهُ سيكونُ أحدَ الرئيسين فؤاد السنيورة أو سعد الحريري أو كلاهما معاً -

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا