التشاورِ الحكوميّ يعود بصيغة الـ8-8-8 والحكومة الجامعة الى الواجهة

رئيس التحرير
2019.06.15 05:25

بابُ التشاورِ الحكوميّ شُرّعَ مِن نافذةِ كليمنصو حيث يقودُ النائبُ وليد جنبلاط حملةَ الإنقاذِ للفرصةِ الأخيرة  وهو لُزّم َ مشروعاً بمُهَلٍ محدّدةٍ توقيتاً  وائلُه تولّى تزفيتَ جُزءٍ منه فيما تعهّد جنبلاط صيانةَ الجُزءِ الآخرِ باتصالاتٍ ولقاءاتٍ شملت حتّى الآنَ تمام سلام وفؤاد السنيورة ونادر الحريري إضافةً إلى خليل بري ووفيق حِزبِ الله  وعلى خطِّ الرئاسة كان الوزيرُ السابقُ خليل الهراوي يُجري بدورهِ مِروحةَ استشاراتٍ أعقَبت حَراكَ الوليد  وفي بعبدا اجتمعَ رئيسُ الجُمهوريةِ العماد ميشال سليمان بالرئيسِ المكلّفِ تمام سلام
مُعلناً من غرفةِ التجارة  أن باب التشاور ما زالَ مفتوحاً على صيغةٍ حكوميةٍ جامعةٍ تُخرجُ البلادَ مِن أزْمتِها الدُّستورية  لكنّه سأل في الوقتِ عينِه ألا يَحِقُّ للبنانينَ الذين لا ينتمونَ إلى أطرافٍ وأحزابٍ سياسيةٍ أن يُسهموا من ضِمنِ حكومةٍ حياديةٍ في إنهاضِ البلدِ وحمايتِه وهل هم محرومونَ حقوقَهم الوطنيةَ والسياسية  هذه المساعي تسابقُ الخطَرَ الأمنيَّ الداهمَ الذي دخلَ دائرةَ استهدافِ داعش  عِلماً أنَّ الدولةَ الإسلاميةَ في العراقِ والشام تعاني الحصارَ في ولايتِها الممتدةِ مِن الأنبارِ إلى الحدودِ السوريةِ التُّركية  ففي الرقة المعقِلِ الأساسيِّ لداعش عَزَلَ مسلحو المعارضةِ الدولةَ الإسلاميةَ وطوّقوها  وعندَ الأبوابِ التركيةِ نفّذت داعش انسحاباً قالت إنّه تكتيكيٌّ طلباً لوقفِ الاشتباكات  مسلحو المعارضةِ باتوا بموجِبِ هذه المعادلةِ على مسارٍ ومصيرٍ واحدٍ معَ النظام   ودولةُ داعش بدورِها تهدّدُ بتسليمِ معاقلِها للنظامِ ما لم تتوقّفِ الاشتباكاتُ ضِدَّها  أما حربُهم في العراق فقد تركَها رئيسُ الحكومةِ نوري المالكي للعشائر قبل أن يُعلنَ معركتَه العسكريةَ ضِدَّ الدولةِ الإسلاميةِ المتوغلةِ في النسيجِ الاجتماعيّ للأنبار  الإقليمُ العربيُّ على نارِ الحرب  وأميركا تحتَ الصِّفرِ في أسوأِ عاصفةٍ ثلجيةٍ وَضعتِ الدولةَ العظمى في عينِ العاصفة التي لم يَنجُ منها إلا جون كيري الهاربُ مِن الثلجِ عبرَ إشعالِ حرارةِ الخلافاتِ الفِلَسطينيةِ الإسرائيليةِ في المِنطقة


الى ذلك تنشط حركة الاتصالات اليوم بشان تأليف الحكومة بعد عودة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان من باريس، وذلك في سبيل تقريب وجهات النظر بين الاطراف السياسية للتوصل الى حكومة جامعة لا تستثني احداً.
وقد عادت صيغة الثلاث ثمانات الى الواجهة وتقدمت من جديد فيما سقطت صيغة الـ9-9-6، وافيد ان حركة الاتصالات ستستكمل عبر مستشار رئيس الجمهورية الوزير السابق خليل الهراوي.
كما سجل امس تحرك للوزير وائل ابو فاعور موفداً من رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط في الاطار ذاته، اذ نقل الى الرئيس نبيه بري أجواء لقاء الرئيس المكلف تمام سلام والنائب جنبلاط، كما اجرى اتصالاً برئيس الجمهورية لاطلاعه على ما جرى.
وفيما لمس زوّار الرئيس المكلف انّه لم يعُد في وارد الإقدام على تأليف حكومة أمر واقع لكنّه مستعدّ للسير بها شرط حصوله على ضمانات بوصولها الى مجلس النواب من دون ان تنال الثقة المطلوبة، اشارت المعلومات الى أن المشاورات تدور حول صيغة 8+8+8 مع وزيرين لا وزير واحد، يضمنان "الثلث المعطّل" لكلّ من الطرفين.
ولفتت المعلومات الى ان نتائج الاتصالات الأوّلية مشجّعة ولكنها غير حاسمة، وقد طلب بعض الأطراف مهلة 48 ساعة لإجراء اتصالات قبل إعطاء الجواب النهائي.
وفي السياق وافق سليمان وسلام على التريّث بشان عملية التأليف بناءً على طلب جنبلاط الذي طلب امهاله بضعة أيام بعدما لمس لدى الرئيس المكلف عزماً على عدم التأخر في اعلان حكومته وقد وافق سلام مفسحا في المجال لمزيد من المشاورات.
وتشير أوساط واسعة الاطلاع الى ان جنبلاط يتحرك على قاعدة نسف "الحكومة الحيادية" كليا، ليس فقط لأنها تعزل حزب الله مع ما سيسببه ذلك من تداعيات خطيرة على الداخل، بل لأنها تعزله ايضا، لافتة الى أن جنبلاط يشعر بأنه سيكون من بين أكبر الخاسرين من الحكومة الحيادية، وهو لم يساهم في إنضاج طبخة تكليف سلام والإتيان به لرئاسة الحكومة حتى يجد نفسه خارج الحكومة.
ويعمل جنبلاط في اتجاه تثبيت مبدأ الحكومة السياسية وضم حزب الله إليها، لأنها يمكن أن تساهم في تثبيت الحد الأدنى من الاستقرار واحتواء محاولات ضربه، ويشير مصدر متابع الى ان النقاش يتركز على هوية الحكومة وضرورة أن تكون سياسية.
في المقابل أفادت أوساط "حزب الله" وحركة "امل" ان حركة الاتصالات تتسم بالإيجابية بين كل الأطراف وان النقاش لا يزال مفتوحا وايجابيا وثمة إرادة جدية للبحث عن مخارج في ظل ما آلت اليه أوضاع البلاد.وقالت إن الاتصالات تتركز على سحب خيار حكومة الامر الواقع، وقيام حكومة جامعة لا تستثني أحداً.
من جهته رد مرجع في قوى الرابع عشر من اذار على اقتراح الوزير الملك، بالقول: "من جرب المجرب كان عقله مخربا" مؤكدا ان فريقه لن يسير بأي طرح مماثل.

 
17:41سليمان يستقبل سلام في بعبدا
17:33بلامبلي زار السعودية: للجيش اللبناني أهمية قصوى من أجل الإستقرار
16:32سليمان: أيعقل أن تكون المبادرات تهدف إلى التمديد؟
15:37المحكمة الدولية تعقد جلسة تحضيرية ثالثة في 9 كانون الثاني
13:54ارسلان لسليمان: لا قيمة لتوقيعك على حكومة الامر الواقع
13:17زهرا: لسنا موظفين عند أي جهة ونرفض أي تدخل خارجي
12:47آلان عون: لا حكومة ولا انتخابات رئاسية من دون التفاهم الكامل
12:39أمانة 14 آذار تعلق اجتماعاتها في الأشرفية
12:06إستشهاد الزميل عباس كرنيب متأثراً بجروحه
11:49منصور: ليس باستطاعة الجيش أن يكون قويا بدون مقاومة

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل