سعودية تتشبه بكاردشيان من أجل ارضاء زوجها والنتيجة الطلاق

رئيس التحرير
2017.11.19 09:39

قررت سيدة سعودية مجاراة ذوق زوجها الذي يبدي اهتماما بنجمة الواقع كيم كاردشيان، فسعت إلى التشبه بها عبر اللجوء إلى طبيب تجميل في إحدى عيادات جدة لحقنها بالبوتوكس، أملا بأن تحظى باهتمام أكبر من زوجها، ولو على حساب قناعتها بأنه سوف يكون اهتماما بنسخة عن الأصل.

لكن السيدة فوجئت برد فعل مخالف تماما لما توقعته، إذ أثار هذا التصرف استياء زوجها، ليس لأنه أراد أن يعبر لها عن حبه لها كما هي، وإنما لسبب ما لم يفصح عنه ووضعه في خانة التخمين، لينتهي الأمر بمصارحته لزوجته بأنه لم يعد يتقبلها، وأنه يفضل الانفصال عنها، فوقع الطلاق.

علما أن السيدة تأقلمت مع واقعها ورضيت بنصيبها، فحاولت أن تتشبه بسيدة أخرى لإرضاء زوجها، وكأنها قبلت أن تلغي شخصيتها وكيانها من أجل الحفاظ على زوجها، لكن جاءت الرياح بما لا تشتهيه سفنها، فكان الطلاق بانتظارها.  

عادت الطليقة إلى بيت أهلها لتبدأ مرحلة جديدة من حياتها لا تنفصل عن ماضيها، فيما طوى الرجل صفحة حياته الزوجية معها، وفتح صفحة جديدة مع شريكة حياة اخرى، ربما ترضى بدورها كزوجة تشاركها في زوجها نجمة شهيرة عبارة عن حلم من أحلام اليقظة تسبب بانهيار أسرة .. دون علمها بذلك.

المصدر: RT + وكالات

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..