لبنانُ :سلام يدخل السراي.. على وقع "وساطة عونية"والحياةُ السياسية .. وردية الربيعُ أعلنَ فصلَه من قلبِ الشتاء ..

رئيس التحرير
2019.06.09 11:10

 لبنانُ :الحياةُ السياسية .. وردية الربيعُ أعلنَ فصلَه من قلبِ الشتاء .. إنعقد مجلسُ الوزراء وتفتّحت أغصانُ اللَّجنةِ الوزارية وبدأ الحديثُ عن بيانٍ وزاريٍّ بنسيمٍ عليل هو لبنانُ وليس أيَّ بلدٍ آخر .. فيهِ أحبَّ الوزراءُ بعضُهم بعضاً من أولِ جلسة .. وفيه أصبح أشرفُ الناسِ في منزلِ أشرف ريفي وعَلاماتُ الصفا كانت باديةً على معلوماتِ الطرفين . إنتهى غضبُ الله .. كانت "عين وصابت " وعاد العُمرُ السياسيُّ من أولِه

أما الطارىءُ من المشكلات فقد أُسندَ إلى نهجِ البلاغةِ لدى فريقَين لم يَبرَعا في شىءِ أكثرَ مِن براعتِمهما في صفِّ الكلام . حكومةُ الأشهرِ الثلاثةِ تعيشُ شهرَ العسلِ السياسيِّ الموعودَ بثقةٍ نيابيةٍ بعدَ بيانٍ وزاريٍّ متلاعبِ الألفاظ وغداً أولى التجارِبِ معَ لَجنةٍ ضمّت صفوةَ المحاربينَ القدامى والجدد وأجواءُ التآخي بعدَ التراخي تنطبقُ على مرحلةِ الاستحقاقِ الرئاسيِّ ومدِّ شبكةِ آمانٍ بينَ عون والحريري وحِزبِ الله يَحصُلُ ذلك في لبنانَ وفي زمنٍ دَوليٍّ إقليميٍّ يَنزِعُ عن الأبواب.. أوراقَ الربيع ويُرتّبُ لحلولٍ سياسيةٍ تَخلُفُ عبثيةَ الثورات التي سُرق بعضُها . وعلى ضفافِ هذه الأجواء يتحرّكُ سعد الحريري ويخرجُ مِن مداولاتِ الهاتف إلى ضوءِ الزياراتِ التي يبدأُها من القاهرةِ اليوم لكنَّ المرحلةَ السياسيةَ لم تصلْ إلى درجةِ قيامِ الحريري بزيارةِ لبنان . وللحريري في الوطنِ ملائكتُه الذين جلَسوا وزراءَ على طاولةٍ واحدةٍ معَ الخصوم لا بل في منزلٍ واحدٍ معَ أكثرِ الشخصياتِ التي كانت مصنّفةُ استفزازية وفي المعلوماتِ من الجهةِ الجَنوبية عن لقاءِ ريفي صفا أن وزيرَ العدل سأل عن حواجزِ حِزبِ الله على طريقِ اللبوة عرسال فردَّ رئيسُ وَحدةِ التنسيقِ والارتباطِ بأنّ هذا الأمرَ يَجري تنسيقُه معَ الجيش وكان شرحٌ في اللقاءِ لما حدث في الماضي وقد أعرب ريفي عن اعتقادِه بأنَّ حِزبَ الله كان ينوي أن يُقعِدَه في البيت وأنه لو ما اتّخذ مواقفَه السياسيةَ تلك بعد رفضِ التمديدِ له لَاحترقَ في الشارع وتحدّث ريفي عن ضرورةِ عودةِ القناةِ الأمنيةِ السياسيةِ بينَ الطرفين ولدى اللقاء جرى اتصالٌ بين صفا ووزيرِ الداخلية نهاد المشنوق بواسطةِ هاتفِ رئيسِ فَرعِ المعلومات العميد عماد عثمان وتبادلَ الرجلانِ طرفَي التعاون كلامياً وقد دعا صفا العميد عثمان إلى وضعِ هذا التعاونِ موضِعَ التنفيذ فأجاب إنه قد بدأ فعلاً خُطةَ العمل ودهمَ الطريقَ الجديدة ملقياً القبضَ على خليةٍ يتزّعمُها حسن أبو علفة التي ستقودُ إلى معلوماتٍ متعلقةٍ بالمدعو سراج الدين زُريقات من كتائبِ عبدالله عزام ولدى سؤالِ المشنوق عن كل هذه المسيرةِ الإيجابية وما إذا كان الاتصالُ بحزبِ الله سيفتحُ صفحةً جديدةً قال : إنه يفتحُ كتاباً

سلام يدخل السراي.. على وقع "وساطة عونية" بين الحريري ونصرالله!

 

أخيرًا، وطأت قدما رئيس الحكومة تمام سلام السراي الحكومي، بعد عشرة أشهر من "تدوير الزوايا" والشروط والشروط المضادة..
بالأمس، كان يوم العمل الأول لتمام سلام بوصفه "رئيس الحكومة اللبنانية"، بعد أن حصد الرجل أخيراً لقب "دولة الرئيس" بصورة يومية، وهو اللقب الذي كاد يُنزَع عنه قبل أن يستلمه لولا "تفاهمات" اللحظة الأخيرة..
وإذا كان "تدوير الزوايا" مرشحًا للعودة إلى الواجهة مع بدء مهمّة صياغة البيان الوزاري التي ستُناط بلجنة يكلّفها مجلس الوزراء، فإنّ الأجواء بدت "إيجابية" خلال الساعات الماضية، على وقع الحديث عن "تفاهمات" أعمق ممّا ظهر، وهو ما ترجمه خصوصًا إعلان رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون عن قيامه بـ"وساطة" بين تيار "المستقبل" و"حزب الله"!

 

عون يتوسّط..

العماد ميشال عون يتوسّط إذاً بين رئيس الحكومة السابق سعد الحريري والأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، خبرٌ لو نسبته إحدى وسائل الإعلام لمصادر، أيًا كان وصفها، لحُكِم عليها بالإفراط في "الخيال" باعتباره من "سابع المستحيلات"، إلا أنه تحوّل إلى "حقيقة" أعلنها العماد عون نفسه، الذي كشف أنه التقى كلاً من السيد نصرالله والحريري قبل فترة من منطلق أنّ "من يريد أن يقوم بوساطة لمحاولة تقريب وجهات النظر بين أطراف متخاصمين يجب أن يتحدّث مع جميع الأطراف"، نافيًا وجود أيّ "إحراج" عند "حزب الله" من ذلك. لكنّ مصدرًا قياديًا في تيار "المستقبل" أبلغ صحيفة "المستقبل" أنّ اللقاء بين عون والحريري حصل فعلاً في منزل الأخير في باريس، إلا أنه لم يكن "في إطار أي وساطة قام بها العماد عون بين  الحريري وحزب الله"، وأشار الى "ان اللقاء تناول كل الأمور السياسية في البلاد وكان مناسبة لتبادل وجهات النظر لكنه لم يخلص الى أي تفاهمات بشأن الوضع الحكومي وسائر الاستحقاقات".
وفي سياقٍ متصل، لفت ما ذكرته صحيفة "الأخبار" عن لقاء جمع صباحًا وزير العدل أشرف ريفي، في منزله في الأشرفية، برئيس وحدة الارتباط والتنسيق في "حزب الله" وفيق صفا، تحت عنوان تهنئة ريفي بالوزارة، علمًا أنّ الصحيفة ذكرت أنّ صفا أجرى أيضًا، خلال وجوده في منزل ريفي، اتصالاً هاتفياً بوزير الداخلية نهاد المشنوق، مهنّئاً إياه بمنصبه الجديد. وقالت مصادر سياسية معنية إن هذه الأجواء "الإيجابية تأتي تتمة لمسعى تأليف الحكومة، ويمكن التعويل عليها في الاستحقاقات المقبلة، بدءاً من البيان الوزاري، وصولاً إلى الانتخابات الرئاسية".

 

إلى البيان الوزاري دُر..

في غضون ذلك، وفيما تستمرّ "حفلات" التسلّم والتسليم بين الوزراء السابقين والحاليين والتي كانت قد بدأت خلال الساعات الماضية، تتّجه الأنظار إلى الجلسة الأولى التي ستعقدها الحكومة، والتي ستحدّد فيها الوزراء الذين سيشكلون لجنة صياغة البيان الوزراء، والذين يفترض أن يكونوا ممثلين لمعظم المكوّنات التي تتألف منها الحكومة. وبحسب صحيفة "النهار"، من المقرر ان تستهل الجلسة بكلمة لرئيس الجمهورية ميشال سليمان ثم كلمة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام للترحيب بالوزراء وتمني انجاز المهمات التي تقع على عاتقهم بنجاح. ومن ثم سيطرح موضوع تشكيل اللجنة التي ستكون مفتوحة امام الوزراء للانضمام اليها على ان تنطلق الى العمل برئاسة سلام في السراي لاحقا لاعداد مشروع البيان قبل العودة به الى مجلس الوزراء لمناقشته واقراره في مهلة شهر تمهيدا للمثول به امام مجلس النواب لنيل ثقته على أساسه.
وفي وقتٍ يستمرّ "الجدل" حول ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة" التي يصرّ فريق "14 آذار" على رفضها بالشكل والمضمون في حين يعمل فريق "8 آذار" على ترجمتها ولو بصورة "ملتبسة" اعتمادًا على اللغة العربية "الغنية بالتعابير والمفردات"، كما قال يومًا رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، لفت ما ذكرته صحيفة "الحياة" عن "صياغة غامضة" يُنتظر أن يقترحها رئيس المجلس النيابي نبيه بري  تتناول "حق لبنان في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي" عوضاً عن "الجيش والشعب والمقاومة"، على أن تأتي الفقرة التي تؤكد على التزام "إعلان بعبدا" بعدها.

 

كلمة أخيرة..
خلال الساعات المقبلة، ينتقل "تدوير الزوايا" إلى البيان الوزاري، الذي يُتوقّع أن تشهد "صياغته" بعض الشدّ والجذب، في ظلّ "الانقسام" الحاصل خصوصًا على بند "الجيش والشعب والمقاومة"..
وإذا كان هذا البيان يشكّل عمليًا أول تحدّ وربما تهديد حقيقي لـ"حكومة التسوية" في ظلّ التناقض الكامل في الرؤى بين مكوّناتها، وهو ما دفع بعض الوزراء إلى التلويح بالانسحاب من الحكومة قبل أن يستلموا حقائبهم حتى، فإنّ المعلومات المتداولة تتحدّث عن "مَخارج ممكنة" انطلاقاً من وجود "قناعة" بأنّ جو "التفاهم" سينسحب على البيان الوزاري..
فهل تكون عملية الصياغة؟ أم أنّ الشيطان الكامن في التفاصيل سيكون أقوى من "النوايا الطيّبة"؟

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل