لبنان :وعلى نتائجِ امتحانِ الأمنِ يمنحُ الناسُ الحكومةَ الثقةَ

رئيس التحرير
2019.10.13 16:59

َضعَ الإرهابُ في تصرّفِ الحكومة تفجيرينِ من العيارِ الوازن وبهما سيُجرى اختبارُ الدي أن اي السياسيّ للخلطةِ الوزاريةِ المشتركة. وعلى نتائجِ امتحانِ الأمنِ يمنحُ الناسُ الحكومةَ الثقةَ.. وهي ثقةٌ أبقى من أيدي النوابِ المرفوعة ...تفجيرٌ مزدوِجٌ ضرَب نظرياً المستشاريةَ الثقافيةَ لإيرانَ لكنّه عملياً لم يروّعْ إلا الأيتامَ مِن الأطفالِ يستهدفُ براءتَهم ووجعَ أيامِهم ويقلِبُ آياتِهم الشهيرةَ ليدفعَ الانتحاريين إلى البَعثرةِ بدينِ الله متّبعينَ آيةً معدّلةً إرهابياً: "وأما اليتيمَ فأقْهرْ وفجّر"ْ خرجَ أطفالُ الدارِ مِن غُرفِ دراستِهم ..

يُحدّثونَ بنعمةِ ربِّهم .. "ويَمُدُّ بأيدِيهم" رجل ٌ تفجّرَ مواقفَ خالدة . وبصوت ٍ صارخٍ لعَن الإرهابَ والإجرامَ الذي يستهدفُ الأبرياءَ والأيتام .خالد قباني. لا هو القاضي ولا الدُّستوريُّ ولا وزيرُ التربيةِ أو العدل ولا ابنُ المستقبل .. بل المُسعفُ مِن رُتبةِ إنسانٍ ذي صوتٍ رافض : ما هكذا تكونُ الثورات .هكذا يكونُ الخالد الذي يأتينا من دمعةِ طِفل وليس على صورةِ منتحلي صفةِ الأنبياءِ المانحين بركَ الدماءِ صكوكَ براءة . لكن إذا كان العتَبُ مرفوعاً عن المرسلين فأيُّ تبريرٍ أعطاه وزيرُ الداخليةِ في أولِ يومِ عملٍ رسميٍّ له في الوِزارة ؟فنهاد المشنوق لم يتأثّرْ بحكومةِ المصلحةِ الوطنية وأبدى آراءً تؤكّدُ ثباتَ الرجلِ السياسي قائلا: إنّ قتالَ جهةٍ سياسيةٍ في سوريا برّرَ لهذه المجموعاتِ القيامَ بأعمالٍ إجرامية. وإن وسائلَ المعالجةِ لا تتعلّقُ بكتائبِ عبدالله عزام وحسب إنما بالأسبابِ والمبرّرات التي تُستعملُ لهذه العمليات وأولاها التدخّلُ العسكريُّ لحزبٍ لبنانيٍّ في سوريا. لن تجدَ كبيرَ فرقٍ بين مواقفِ المشنوق وشريطِ الفيديو لكتائبِ عبدالله عزام التي تبنّت تفجيرَ بئر حسن اليوم سوى أنّ عباراتِ هذه الكتائب جاءت أرحمَ وأشملَ وأوجدت سببينِ للتفجيرات: تدخّلُ حزب الله في سوريا والمطالبةُ بالإفراجِ عن الشبابِ المسلمِ في سجونِ لبنان .فعلى الأقلّ كان في وسعِ وزيرِ الداخليةِ أخذُ نفَسٍ عميقٍ لمعاينةِ الجرحى ورمي الرحمةِ على الشهداء أو ملاقاةِ زعيمِه سعد الحريري في المواقفِ والذي دان الإرهابَ ودعا إلى ملاحقةِ المخطّطين وأوكارِهم . يومٌ لفّه الحزنُ في الضحايا واختبارِ النوايا .. وحصيلتُه ستةُ شهداءَ وأكثرُ مِن مئةِ جريح واستمرارُ التعقّباتِ الأمنيةِ حولَ المنفّذين
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً