كمان ألكسندرا سوم وإبداعها يستفزان ألجمهور

رئيس التحرير
2019.08.17 12:57

 

 

بين المقطوعات الموسيقية لفيلكس مندلسون ولودفيغ فان بيتهوفن الألمانيين، وبيتر تشايكوفسكي الروسي، كنا على الموعد مع السهرة الثالثة من مهرجان البستان الدولي تحت عنوان Winter Dreams، مساء السبت 22 شباط/فبراير الحالي. عند الساعة الثامنة وعشرين دقيقة دخل الحضور، بدت الصالة شبه ممتلئة بمحبي هذا النوع من العروض الموسيقية، 10 دقائق ويبدأ الحفل، ثم يُطلب من الحضور أخذ أماكنهم وإغلاق هواتفهم وعدم إستخدام التصوير.

الساعة تشير الى الثامنة والنصف مساءً، وهو الموعد المحدد لبدء الحفل. الصمت عمّ أرجاء الصالة والجمهور ينتظر، ثوان ودخلت Tbilisi state symphony orchestra، بقيادة المايسترو الإيطالي جيانلوكا مارسيانو. رحّب المايسترو مارسيانو بالحضور والتصفيق يعلو، أخذ مكانه على المنصة، وأطلق الإشارة للأوركسترا، التي ضمت ما يقارب الثلاثين عازفاً لمختلف الآلات الموسيقية، كالآلآت الإيقاعية، الوترية، النفخ الهوائية والآت المفاتيح، ببدء المقطوعة الأولى من الحفل وهي the Hebrides (fingal’s cave) op.26 overture لفيليكس ميندلسون.

الحضور منسجم تماماً مع الأوركسترا وقائدها وبعد إنهاء المقطوعة الأولى خرجت عازفة الكمان الفرنسية الكسندرا سوم، المولودة في موسكو، على الجمهور وراحت تتمايل على إيقاع عزف الأوركسترا لمقطوعة لودفيغ فان بيتهوفن (violin concerto D major, op. 61) والمؤلفة من 3 فقرات. وفي لحظات إنسجام سوم مع الأوركسترا بدأت عزفها على كمانها وكان إحساسها وحواسها في تناسق تام مع إيقاعات الالات الموسيقية.

سوم تعلّمت العزف على الكمان مع والدها في سن الخامسة، وقدّمت أول حفل لها بعد ذلك بعامين، ولاحقاً إنتقلت الى فيينا للدراسة مع المربي الشهير بوريس، وقد فازت في مسابقة eurovision  في العام 2004. هي التي أختيرت عرّابة لـEl Sistema France في العام 2013، والتي شاركت في عدة أوركسترات أوروبية وعالمية بالإضافة الى المهرجانات، حطّت رحالها مساء السبت في بيت مري لتحبس أنفاس الجمهور وتستفزهم إيجابياً بأناملها السحرية وهي تعزف على كمانها، فأخذتنا معها الى عالم آخر حيث الموسيقى هي المعنى الوحيد للوجود.

إنتهت سوم من أدائها المبهر، ليكون هناك 20 دقيقة إستراحة، حيث يستعيد الجمهور أنفاسه إستعدادً لما هو آت. بعد الإستراحة عاد الجمهور والأوركسترا تتحضّر لبيتر تشايكوفسكي، القائد مارسيانو متأهب ومستعد للجولة الأخيرة، المقطوعة تحت عنوان (symphony no. 1 in G minor opus 13 – winter daydreams)، ومؤلّفة من 4 فقرات، وبتنا نحن الحاضرون في عالم آخر حيث الالات الموسيقية تتجمع في خيالنا كالمناظر الطبيعية الخلاّبة، فتنتهي السهرة أمامنا دون أن تنتهي الموسيقى فينا ومعنا.
 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل