خارجان من عشاء استمر 4 ساعات في مطعم قبل 4 أشهر
أمل علم الدين بريطانية من أصل لبناني تقيم في لندن، وهي موكلة دفاع عن مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج، المقيم لاجئا منذ منتصف 2012 بسفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية، منعا لترحيله إلى السويد، وكانت سابقا أحد مستشاري كوفي عنان، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، طبقا لما قرأت "العربية.نت" مما كتبوه عنها بسبب العشاء الذي توالدت بعده الشائعات كغيوم الجراد.
وأمل، الملمة بالعربية والإنجليزية والفرنسية، ومن صورها تبدو بأواخر العشرينات، أو أوائل الثلاثينات من عمرها، هي ابنة مراسلة صحيفة "الحياة" بارعة علم الدين، ومتخصصة بالقانون الدولي وحقوق الإنسان، واختاروها العام الماضي الأولى بين 21 محامية اعتبروهن "الأكثر إثارة في لندن" فجمالها شرقي الطراز، وهي سمراء رومانسية الموحيات.
من جهتها، تؤكد دائماً والدة أمل أن لا صحة لكل ما حيك من شائعات عن علاقة مفترضة بين ابنتها والممثل الأميركي، مشددة على أن ما يجمعهما مجرد صداقة لا أكثر.
 
 
 
 
 
 

وفي السيارة قبل 4 أشهر أيضا
ولفتت علم الدين الأنظار أكثر حين تناولت العشاء طوال 4 ساعات في أكتوبر الماضي مع كلوني، البالغ عمره 52 سنة، فصوروها وهي معه خارجة بفستان أحمر ومعطف رمادي من مطعم "برنرز تافرن" الشهير في لندن، كما وداخل سيارة الممثل المكتظة حقائبه بعلاقات عاطفية سابقة مع شهيرات وجميلات بالعشرات، آخرهن عارضة الأزياء والممثلة الأميركية ستاسي كيبلر، لكنها انتهت كأنها لم تكن.
أما الظهور الثاني والجديد لكلوني مع أمل علم الدين، فانفردت بخبره صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في عددها اليوم الأربعاء، وفيه ذكرت أن الممثل الذي انتهى قبل مدة من تمثيل فيلمه الأخير Monuments Men اختارها دون غيرها، لترافقه إلى لقاء ضم الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض، وهذه إشارة قد تؤكد ربما أن المحامية اللبنانية أسرت الممثل الشهير وقد تزجه وراء قضبان قفص ذهبي يجمعهما معا ويريحه من متاعب العزوبية.
كان اللقاء لمشاهدة عرض خاص للفيلم في القاعة السينمائية بالبيت الأبيض، وحضرته مجموعة من المدعوين، بينهم اثنان مميزان، هما والدا الممثل: نيني ونايك كلوني، ولأن أمل علم الدين لم تكن في قائمة المدعوين واصطحبها معه الممثل كصديقة "خاصة" فإن التفسير البديهي هو أن بين الاثنين ارتباط من نوع ما.
قمر اصطناعي وقمر القلب الولهان
 
 
 
 
معا في بار فندق "ويلارد" الثلاثاء قبل الماضي (صورة بكاميرا الجوال)
ولم تتأكد "ديلي ميل" مما إذا التقت علم الدين بأوباما قبل أو بعد الفيلم، لكنها ذكرت أنها وكلوني شوهدا بعد ساعات من العرض الثلاثاء قبل الماضي في "روند روبن أند سكوتش بار" التابع لفندق "ويلارد" المعروف بأنه بين الأفخم في واشنطن، ومعهما شلة من 10 أصدقاء.
أحد رواد البار ذكر للصحيفة فيما بعد أنهما كانا قريبين جدا من بعضهما في المربع الليلي، وأن كلوني "كان يحيطها بذراعه، أما هي فظهرت كأنها صديقته الخاصة" في إشارة منه إلى أنها Girlfriend بامتياز.