البيان عُلق على خشبة بمقاومته

رئيس التحرير
2019.06.22 03:36

البيان عُلق على خشبة بمقاومته التي عَلقت الأرض على السماء ورَصّعت الوطن بحروفٍ من ألماس  لكنها اليوم مقاومةٌ مصلوبةٌ في بلدها وعلى أيدي سياسيين يلعبون بأمجاد التاريخ  وفي يوم الحشر السياسي  فتِّشْ عن الرئيس حسين الحسيني  يفتيها من روحِ دستورها ومن شِرعةِ حقوق الإنسان التي كفلت حقَ المقاومة لكل مواطن بل فرضتها واجباً عليه  فعلامَ النقاشُ إذن في البديهيات  ومَن هي الجهة التي يحق لها تعريضُ الحق للجدل  كلام الرئيس الحسيني لا يبدأ هنا بل في المهلة الدستورية التي

يبدو أن صاغة البيان الوزاري لم يتنبهوا لها  فهم محكومون بثلاثين يوماً لإعداد البيان الوزاري  بعدها رئيس الجمهورية أمام المبادرة إلى استشاراتٍ نيابية ملزمة جديدة وتكليف رئيسٍ جديد  والثلاثون يوماً هي مهلة مسقِطة بحسب الصلاحيات الدستورية في وثيقة الوفاق الوطني  أي إنها لن تخضع للتمديد  والباقي من الزمن أسبوعان  ولأن المتجادلين أولياءُ فِقهٍ في الدستور فهم اعتقدوا أن بإمكانهم صناعةَ الوثائق وتمجيدَها وترفيعَها إلى الأمم  فالحسيني يقول في هذا الباب إن طاولةَ الحوار في أساسها غيرُ دستورية في ظل وجود المؤسسات  فإذا كان الحوارُ متوافراً ومتاحاً على طاولتي مجلس النواب ومجلس الوزراء  لماذا هيئة الحوار  وبالتالي فإن إعلان بعبدا أيضاً يندرج ضمن هذا التوصيف حيث لا وجودَ له دستورياً وقانونياً لأنه لم يَصدر عن سلطةٍ منتخبة وهو خارجَ إطار التوثيق  وعلى قاعدة صَلْياتِ الصواريخ السياسية دكّ حزبُ الله المقاومةَ في وثيقة الوفاق الوطني  معلناً أنه لا يوجد غيرُها لا في الأجواء ولا في الأرجاء وذلك رداً على كلام رئيس الجمهورية عن إعلان بعبدا الموجود في أرجاء القصر  وقال النائب حسن فضل الله إننا لا نتساهل ولا نناقش أو نحاور اليوم ولا في المستقبل أيَ حرفٍ من أحرف المقاومة  مستشرفاً تلاعباً في الألفاظ واستيلادَ شروطٍ لتعطيل البيان الوزاري وتحويلِ الحكومة إلى تصريف أعمال  وواضعاً شروطاً لانتخاب الرئيس لدى التنقيب في ملامحها اتضح أنها تطمح الى رئيس فولاذي   على المحاور الأمنية  دكٌ في مرتفعاتِ يبرود لوقف نمو السيارات المفخخة وضربُ مجموعةٍ بينها حسين أمون وفي الداخل السوري العثورُ على مقابرَ جماعيةٍ خلفتها داعش وراءها في حلب  يَترك ذلك آثارَه على الملف السياسي المتجمد سورياً حيث يتوارى الأخضر الإبراهيمي  في ظل معلوماتٍ مؤكدة للجديد أن مساعدَه مختار لَمَاني سيتقدم بطلبِ إعفائِه من مهامه في اليومين المقلبين.
 

بيال ذَّهبِ والخشَب سواء لدى "ساكن القصر"وبيانُ فصلٍ

نما كانتِ الصِّحافةُ تستطلعُ رداً من حزبِ الله على غارةِ ينطا وما إذا كان قد نفّذ هجوماً على موقِعٍ إسرائيليٍّ في مِنطقةِ جبل الشيخ.. انطلق صاروخٌ سياسيٌّ ذو رؤوسٍ حادةٍ وأصاب ساكنَ القصر فتعليقاً على خِطاب رئيسِ الجُمهورية في شأنِ المعادلاتِ الخشَبية أصدر حزبُ الله بياناً مقتضباً يؤكّدُ فيه احترامَه لمقامِ رئاسةِ الجُمهورية وما يمثّل.. لكنّ خِطابَ الأمسِ يَجعلُنا نعتقدُ أنّ قصرَ بعبدا بات يحتاجُ فيما تبقّى منَ العهدِ الحالي إلى عنايةٍ خاصةٍ لأنّ ساكنَه أصبحَ لا يميّزُ

 
بينَ الذَّهبِ والخشَب بيانُ فصلٍ.. تثبيتاً لدورِ المقاومة وتاريخِها والذي يتعرّضُ داخلَ لَجنةِ البيانِ الوزاري لحربِ صياغات وفي المعلومات أنّ اجتماعَ الأمس انفضّ على خلافاتٍ عميقةٍ وشرخٍ بين خَطّينِ ونهجينِ جمعتْهما الحكومةُ وفرّقتهما المبادئ وتؤكّد أجواءُ المجتمعين أنّ أعضاء اللَّجنةِ الوزاريةِ كانوا محرجينَ ولا يعرفون بأيِّ وجهٍ سوف يَظهرون للإعلام ولا بأيِّ تصريحٍ سيُدلونَ للبقاءِ على التماسُك على أنّ الإشكالاتِ السياسيةَ قد تكونُ ملعوبةً للتفاهمِ فيما بعدُ على تنظيمِ الفراغِ وتقاسمِ مؤسساتِه.. وبالفراغ نحكُمُ ونعالجُ الخطَرَ الأمنيَّ المتفاقم يوماً تلوَ آخر وما خفِي من الخطَر كان بحجمِ الكارثةِ القابعة على شرِكتي غاز فاعترافاتُ محمود وحسن علفة قادت إلى ما كان قد أدلى به سائقُ الفان حسن مشيك عن انتحاري الشويفات الذي طلب توصيلةً إلى شركة بئر حسن وبناءً على هذه الاعترافات قرّر وزيرُ الداخلية نهاد المشنوق إقفالَ الشرِكتين اعتباراً من يوم الاثنينِ المقبل لكنْ هل كان الإرهابيون المتطرفون يعرفون أنّهم سيستهدفون شرِكةً يملِكُها الحاج نبيه الصيداني من الطائفةِ السُّنية؟ وأنّها لم تكن مسجّلةً باسم غضنفر ركن آبادي ولا مملوكةً على اسمِ المنار أو أيٍّ من السِّفاراتِ الأجنبيةِ هناك؟ الإرهاب لا يعرف طائفة.. وهو وقف اليوم على باب وزارة الداخلية التي يرأسها نهاد المشنوق فبعد ظهر اليوم وصل شخص ليبي الجنسية وقال إنه يحمل متفجرات لكنه سحب إلى فرع المعلومات وتبين أنه خال من أي تفجير.. بيد أنه يحمِل كميةً كبيرة من الأموال في جيوبه أما جِهازُه الهاتفي فقد دلّ على أنه شخص خطِر لما يحويه من صور مفخخة.. وفي تعليقه على الحادث قال وزيرُ الداخلية للجديد إنّ هناك احتمالين: إما أن يكونَ هذا الشخص مختلاً عقلياً وإما أنه مُرسل إلي.

 

سجال ناري بين الحزب وسليمان على خلفية صوغ البيان الوزاري
حزب الله: الخشب والذهب سواء لدى "ساكن القصر"
أ. ف.
حرب كلامية تشتعل بين حزب الله والرئيس اللبناني، ففي وقت انتقد سليمان ما أسماها "معادلات خشبية" يفرضها الحزب، والمتمثلة في إدراج ثلاثية "جيش وشعب ومقاومة" في البيان الوزاري الجديد، رأى حزب الله أن "ساكن" قصر بعبدا بات لا يميز بين الخشب والذهب.


بيروت: يشهد لبنان سجالًا حادًا بين رئيس الجمهورية ميشال سليمان وحزب الله على خلفية البيان الوزاري للحكومة الجديدة وقتال الحزب إلى جانب النظام السوري، إذ طالب سليمان بعدم التشبث "بمعادلات خشبية" في البيان، بينما وصفه الحزب بأنه "ساكن" القصر الرئاسي في بعبدا شرق بيروت.

أبصرت الحكومة برئاسة تمام سلام النور في 15 شباط/فبراير بعد تعثر لعشرة أشهر. ولم تتمكن اللجنة المكلفة صياغة البيان الوزاري، من الاتفاق حوله في سبع جلسات عقدتها حتى الآن. ويجدر بالحكومة إقرار هذا البيان، لتنال على أساسه ثقة مجلس النواب.

ويشكل موضوع سلاح الحزب وقتاله في سوريا نقطة خلاف أساسية، إذ يطالب سليمان و"قوى 14 آذار" المناهضة لدمشق بتضمين البيان إشارة إلى "إعلان بعبدا"، الصادر في حزيران/يونيو 2012، بموافقة الكتل السياسية الأساسية، والذي يدعو إلى "تحييد لبنان" عن الصراعات الإقليمية، في إشارة إلى الحرب في سوريا. إلا أن حزب الله يتمسك بعبارة "جيش وشعب ومقاومة" الواردة في بيانات وزارية سابقة.

وقال سليمان، في خطاب ألقاه الجمعة، "في مناسبة مناقشة البيان الوزاري، أدعو الجميع، إلى عدم التشبث بمعادلات خشبية جامدة تعرقل صدور هذا البيان"، وذلك بحسب النص الموزع من المكتب الإعلامي في الرئاسة.

أضاف "أما بالنسبة إلى ما حصل من تجاوز للمطلب القاضي بإدراج إعلان بعبدا صراحة في البيان نفسه (...) أؤكد لكم، أن إعلان بعبدا، أصبح من الثوابت"، وأنه "يسمو على البيانات الوزارية (...) وستظهر الأيام أن الجميع مستقبلًا سيحتاج هذا الإعلان ويطالب بتطبيقه".

كما جدد سليمان السبت "دعوة الجميع في الداخل اللبناني إلى عدم الانخراط في هذا الصراع على قاعدة إعلان بعبدا وتحييد لبنان عن صراعات الآخرين وعدم التدخل في شؤونهم".

الحزب: ساكن القصر لا يميّز
بعد ساعات، أصدر الحزب بيانًا مقتضبًا جاء فيه "مع احترامنا الأكيد لمقام رئاسة الجمهورية وما يمثل، فإن الخطاب الذي سمعناه بالأمس يجعلنا نعتقد بأن قصر بعبدا بات يحتاج في ما تبقى من العهد الحالي عناية خاصة، لأن ساكنه أصبح لا يميز بين الذهب والخشب".

ويشدد الحزب، ذو الترسانة العسكرية الضخمة، التي يقول إن هدفها مقاومة إسرائيل، على أن ثلاثية "جيش وشعب ومقاومة" هي "معادلة ذهبية" لحماية لبنان من "الاعتداءات" الإسرائيلية. وأدرجت الحكومات المتعاقبة منذ انتهاء حرب العام 2006 مع إسرائيل، هذه العبارة في بياناتها. إلا أن القوى السياسية المناهضة للحزب رفضت استخدامها مجددًا في أي بيان وزاري، منذ كشف الحزب قبل أشهر عن مشاركته في القتال إلى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

أدى الإعلان عن هذه المشاركة إلى رفع حدة التوتر السياسي والأمني في لبنان، المنقسم حول النزاع السوري المستمر منذ نحو ثلاثة أعوام. وتتألف الحكومة الجديدة من 24 وزيرًا، ثمانية منهم لقوى الثامن من آذار، المؤيدة للنظام السوري، وثمانية آخرين لقوى الرابع عشر من آذار المؤيدة للمعارضة السورية، وثمانية وزراء من الوسطيين المقربين من رئيسي الحكومة والجمهورية إضافة إلى ممثلين للزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

ولاحقًا، أكد الرئيس ميشال سليمان في تغريدة عبر صفحته على موقع تويتر أن "قصر بعبدا بحاجة إلى الاعتراف بالمقررات التي تمّ الإجماع عليها في أرجائه أي (إعلان بعبدا)".

 

 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا