نجل وزير عراقي "يجبر" طائرة لبنانية على العودة إلى بيروت

رئيس التحرير
2019.10.12 20:00


ولَد شغَلَ البلد لكنّ نجلَ وزيرِ النقل العراقي لم يَلدْ مثلَه أحد وهو عدّل العبارة وشغَل بلدينِ معاً مِن الأرض إلى السماء بحيث تُجري السلطاتُ العراقيةُ واللبنانية تحقيقاتٍ في قضيةٍ خَرقت قانونَ الطيران المدَنيّ وسبّبت عودةَ رحلةٍ للميدل إيست الى بيروت بعدما وصلت الى الأجواءِ السورية في طريقِها إلى بغداد الأزْمةُ إلى احتواءٍ بعد قرارِ رئيسِ الحكومة العراقية محاسبةَ المتسبّبن بقرارِ منع الهبوط وطلبِ وزير الأشغال اللبناني غازي زعيتر تحقيقاً فورياً

وسريعاً في الحادث لكنّ الرويات أجمعت على أنّ نجلَ وزيرِ النقل العراقي لم يلتحقْ بالطائرة وكان الشخصَ الوحيدَ في تاريخ الميدل إيست الذي خَرق معادلة " ما بيعلا عليها" والاحتواءُ مِن الفضاءِ إلى الأرض حيث اللَّجنةُ الوزارية ستَجتمعُ غداً على شيءٍ من ارتياحٍ بدأت طلائعُه من التصريحاتِ الواردةِ مِن بيروتَ إلى باريس ومنها أعلنَ رئيسُ الجُمهوريةِ العماد ميشال سليمان صيغةً مرِنةً في بندِ المقاومة لكنّه رأى أنّ إعلانَ بعبدا أصبحَ أكبرَ مِن البيانِ الوزاريّ متمنياً مِن حِزبِ الله ألا يَستخفَّ بالحبر لأنّ الحبرَ يَكتبُ التاريخ,الحزبُ الذي عَقد اجتماعاً لكُتلتِه كان مَرِناً بدورِه في الموقف وأكّد أنّ فُرصَ التوصّلِ إلى إنجازِ البيانِ الوزاريِّ على نحوٍ مقبولٍ ومُرضٍ لا تزالُ متاحةً إذا جرى التزامُ المصلحةِ الوطنيةِ التي تَسلتزمُ تفهماً وتفاهماً بعيداً من التحدي والمكاسرة في مرحلةٍ أولوياتُها التصدي للإرهاب التكفيريّ وإنجازُ الاستحقاقِ الرئاسيّ والمرونةُ لم تجافِ كتلةَ المستقبل التي مرّرت في بيانِها اليوم عبارةً تتحدّثُ عن مبدأِ مقاومةِ العدوِّ الإسرائيلي . ومرحلةُ الاستيعابِ يبدو أنّها بَلغت أزْمة شرِكاتِ الغاز معَ بَدءِ التوصّل الى حلولٍ دخل على خطِّها الرئيس سعد الحريري فيما سُجّلت زيارةٌ لوزير الداخلية نهاد المشنوق للرابية تحملُ بعداً سياسياً بعد تفريغِ مخزون الغاز السياسيّ بين التيارينِ البرتقاليِّ والأزرق واكتَفى المشنوق بعدمِ التصريح لأنّه " لا يُفتي بوجودِ الجنرال في الرابية " ولهون وصلت كما قال . والاحتواء أيضاً ..خليجي وقدِ اسندَ إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد دور الإطفائيّ على خطوط النار الدبلوماسية بين السُّعودية والإمارات والبحرين وقطر ونَقلت صحيفةُ القبس عن مصادرَ خليجية رفيعةِ المستوى تأكيدَها أنّ الآمالَ معقودةٌ على الأمير بعد عودته من أميركا في رحلةِ علاج وذلك لرأبِ الصدْعِ ولملمةِ شمل الأسرةِ الخليجية قبيل عقد القِمةِ العربية على أرض الكويت الشهرَ الحالي

نجل وزير عراقي "يجبر" طائرة لبنانية على العودة إلى بيروت

أبلغت شركة خطوط الشرق الأوسط بأنه لا يوجد تصريح بهبوط الطائرة اللبنانية.

عادت طائرة ركاب لبنانية كانت متوجهة من بيروت إلى بغداد، أدراجها بعد أن تأخر نجل وزير النقل العراقي عن اللحاق بها، وهاتف بغداد طالبا منع هبوط الطائرة، بحسب ما قالته شركة خطوط الشرق الأوسط للطيران.

وقال مروان صالحة، القائم بأعمال رئيس الشركة، في تصريحات للصحافة، إن الرحلة، التي كان من المقرر إقلاعها في الساعة 12:40، بحسب توقيت غرينتش، تأخرت ست دقائق بينما كان موظفوها يبحثون عن مهدي العامري وصديقه في استراحة رجال الأعمال.

 

وقال صالحة "اتخذنا الإجراءات الضرورية في ما يتعلق بالإعلان، والنداء على المسافرين".

وأضاف "أقلعت الطائرة، ولكن تبين لنا أن ابن وزير عراقي، لم يتمكن من اللحاق بها".

وأوضح صالحة أن العامري كان غاضبا عندما وصل إلى البوابة، وقال "لن أسمح للطائرة بالهبوط في بغداد".

لا يوجد تصريح

وبعد نحو عشرين دقيقة من إقلاع الطائرة، تلقت شركة خطوط الشرق الأوسط إبلاغا من مدير محطتها في مطار بغداد بأنه لا يوجد تصريح بهبوط الطائرة في مطار بغداد، بحسب ما قال صالحة. فأقفلت الطائرة عائدة إلى بيروت، وأنزل الركاب.

كثير من العراقيين يعتقدون أن أقار المسؤولين يتصرفون وكأنهم فوق القانون

 

وقال صالحة "إن هذا أمر مزعج لأن فيه محاباة خالصة"، وعبر عن أمله في أن تستأنف الطائرة رحلتها إلى العراق الجمعة، نافيا وجود رحلة أخرى الخميس.

لكن أنباء لاحقة ذكرت أن الخطوط الجوية العراقية بادرت الى تخصيص طائرة لنقل المسافرين على نفقتها.

ويرأس وزير النقل العراقي، هادي العامري، منظمة بدر، وهي جزء من التحالف الذي يضم رئيس الوزراء نوري المالكي.

ويعتقد كثير من العراقيين أن أقارب المسؤولين وقادة الأحزاب السياسية يتصرفون وكأنهم فوق القانون.

يذكر أن وزارة النقل العراقية أكدت عودة الطائرة، لكنها قالت إن ذلك كان بسبب إجراءات تنظيف المطار، وأن نجل الوزير لم يكن من المقرر أن يسافر على تلك الطائرة.

وقال المستشار الاعلامي لوزارة النقل العراقية كريم النوري "كانت هناك اعمال تنظيف في مطار بغداد اقتضت اتخاذ بعض الاجراءات."

وقال "طلبنا من كل الرحلات الجوية الامتناع عن الهبوط في المطار بعد التاسعة صباحا، ولكن هذه الطائرة وصلت بعد ذلك الوقت ولذا طلبنا منها ان تعود من حيث اتت."

واضاف "اما المعلومات التي تتحدث عن نجل الوزير فلا اساس لها، وان الوزير لن يقبل هكذا تصرف (من ابنه). لم ينوي نجل الوزير السفر على تلك الرحلة اساسا."

ولكن مسؤولا في مطار بغداد اشترط عدم ذكر اسمه قال لوكالة رويترز إن حركة النقل الجوي في المطار يوم الخميس كانت عادية، حيث هبطت فيه 30 طائرة. واضاف ان الطائرة الوحيدة التي اعيدت هي الطائرة اللبنانية المذكورة القادمة من بيروت.

وما لبث الوزير العامري وابنه يتعرضان للسخرية في مواقع التواصل الاجتماعي منذ الاعلان عن الحادث

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً