صاروخِ متطور :لأنفالُ اللاذقية وأنفالُ طرابلس

رئيس التحرير
2019.06.15 13:39


 
أنفالُ اللاذقية تَنطلق وأنفالُ طرابلس تأخذُ نفَساً لا يُعرفُ ما إذا كان استراحةً قبلَ الاستئناف أم السلاحُ قد نَفِد  فالجولةُ العِشرون جاءت بخمسٍ وعِشرينَ ضحية  وبفينوغراد سياسيةٍ عسكريةٍ يُجريها قادةُ المحاورِ لاستخلاصِ العِبَر  ومِن صفوفِهم خَرَجَ دندشي ثائراً متوعداً على صورةِ المنشّق يلومُ أقرانَه على وعدٍ بالنصرِ في القلمون فسَقَطت  والمراهنة على يبرود فسقَطت وقلعةِ الحِصن فهُزمتْم وتاجرتْم بدمائنا  وأبو تيمور الثائرُ هدّد نوابَ طرابلس بتصفيتِهم قبل أن يَستكملوا مؤامراتِهم علينا بحسَبِ تسجيلٍ صوتي وإذا كان الدندشي قد أفرغَ
 
 
 
 
ما في جَعبتِه مِن انتقام وفَضَحَ نظراءَه على الجبهة  فإنّ المجتمعَ المدَنيَّ للمدينة لم يَقُلْ ما يراه ولم يُنصفْ مِئتي ضحيةٍ سَقطت في الجولةِ الأخيرةِ ولا هو حدّدَ المسؤوليات بل اتّضح له أنّ ما يقومُ به الجيش هو اشتباكٌ معَ أبناءِ طرابلس  لا تصدٍّ للاعتداءات على أبناءِ المدينةِ وعلى جنودِه وضباطِه الذين يسقطون ضحايا يومياً وتُستهدفُ آلياتُهم عن سابقِ ترصّدِ قائدِ مِحور والمجتمعُ الذي لم يكُن مدَنياً هذه المرة حمّلَ الأجهزةَ الأمنيةَ كافة المسوؤليةَ الأولى عن الحالةِ المزريةِ التي وصَلنا إليها ولم يَلْحظْ وجودَ أيِّ خطَرٍ آخرَ يَسكُنُ خلفَ المتاريسِ والمحاورِ وشوارعِ القنصِ وزعماءِ القتال الذين أصبحت أزْمتُهم اليومَ أكثرَ وضوحاً مسلحو حِزبِ الله في سوريا ونحنُ هنا بحَصانتِنا الأمنيةِ والسياسيةِ الكاملة ووَفقاً لهذه المعادلة فإنّ الحكاية ليست حكايةَ تفجيرِ المسجدين ولا حكايةَ اعتقالِ عيد ولا  الجبل البعيد  وعلى جبَهاتِ الشَّمال هناك من يتندّر  كيف انتهت معركةُ يبرود برمشةِ حِزب وهو السؤالُ الذي انتشرَ على طولِ خطوطِ الجبَهاتِ المقاتلة لمسلحي سوريا الذين فَتحوا الآنَ معركةً ساحليةً بمساعدةِ الطيرانِ التُّركي أما كيف سًقطت يبرود فإنّ أجوبتَها معلقةٌ على صاروخ واحد وتقول معلوماتُ الجبهة إنّ حزب الله تولّى السيطرةَ على الجبال المجاورةِ وصولاً إلى جبلِ مار مارون الإستراتيجي  لكنّهم في الوقت نفسِه كانوا قدِ اخترقوا جبهةَ النُّصرة من قلب مقاتليها وزرعوا فيها آذاناً بشريةً صاغية إلى أن أصبحت تحرّكاتُ النصرة على مرمى السَّمْعِ والبصَر ولما اجتمعت قياداتٌ من جبهةِ النصرة في المنزلِ الموعود جرَت معالجتُها بصاروخٍ واحد  ويبدو أنّ هذا الصاروخَ موضِعَ بحثٍ وتحرٍّ لدى القياداتِ الإسرائيلية  فمن هنا تدقّق تل أبيب في نوعية  ومدار الصاروخ الذي أصاب مقرَّ قيادة النصرة في يبرود والجهة التي إستخدمته  ليس لأنها تذرف دموعا على من قضوا بل خَشيةَ أن يكونَ حزبُ الله قدِ امتلكَ مثلَ هذا الصاروخِ المتطور.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل