بدأُ سرَيانُ مفعولِ الخُطةِ الأمنيةِ الممتدةِ مِن بيروتَ إلى البقاعِ الهرمل

رئيس التحرير
2019.06.17 07:28

بألفٍ وأربعِ مئةِ عنصر وثلاثةٍ وستينَ ضابطاً مِن قوى الأمنِ  سيبدأُ سرَيانُ مفعولِ الخُطةِ الأمنيةِ الممتدةِ مِن بيروتَ إلى البقاعِ الهرمل  فالشَّمال بجناحيهِ المقيمِ والمغتربِ مِن طرابلس إلى بابِ التبانة  مئةٌ وعِشرونَ مُذكِّرةَ توقيفٍ باتت قيدَ التحرّي  والمطلوبون ليسوا ضمنَ الإطارِ الشَّماليّ فحسْب  بل تتوزّعُهم العاصمةُ وما سمّاهُ وزيرُ الداخليةِ مربّعَ الموتِ الذي يَضُمُّ جغرافياً تنويعةً سياسيةً مِن حيِّ الشراونة إلى بريتال فعرسال والنبي شيت  واستعداداً فإنّ القوةَ الضاربةَ في فَرعِ المعلومات اتّخذت وضعيتَها تمركزاً في شارعِ المعرِض بطرابلس

 
 
 

 فيما اتّخذ الوزير نهاد المشنوق وضعيتَه السياسيةَ معَ نوابِ الشَّمال وأبلغَهم ضرورةَ الحاجةِ إلى سكوتِهم في هذا المرحلةِ وعدمِ الإدلاء بمواقفَ تعرقلُ التنفيذ وقد أبدى النوابُ تجاوبَهم في هذا الشأن لأنّهم يُدركون معَ مَن يتكلّمون ويستكملُ وزيرُ الداخليةِ مُهمةَ الإطفاءِ بلقائِه غداً وفداً من هيئةِ العلماءِ المُسلمين وداعي الإسلام الشهال وكلُّ مَن يعترضُ سيُعَدُّ شريكاً مضارباً ومساهِماً في ضربِ الخُطةِ الأمنية  المشنوق بدا حاسِماً وعازماً على التنفيذ  والجميعُ تحتَ سقفِ الخُطةِ معتمداً التوزانَ بينَ المناطق  لكنَّ تسريبَ عددٍ مِن أسماءِ لائحةِ المئةِ والعِشرين ربما دفَعَ  المطلوبين الى الهِجرة وبعضُهم طافرٌ بلا دعوى والى الهِجرةِ مِن الحوار التي اعتمدَها حزبُ الله اليومَ على نحوٍ خطأ  مستقيلاً مِن طاولةٍ لا تَضُرُّه بل ربما كان من أكثرِ الأفرقاءِ السياسين في حاجةٍ إليها لشرحِ مقاصدِه ومراميهِ حِيالَ أكثرَ من قضيةٍ خلافيةٍ في الوطنينِ اللبنانيِّ والسوريّ فعلى طاولةِ الحوارِ اليومَ التقى خصوم ٌ كانت تَرعى بينَهم الغِزلان  وفي حقِّ بعضِهم ما صَنَعَ الحدّاد لكنّهم تمثّلوا  حضروا وتعانقوا  فما الذي كان يجمعُ ميشال عون بمشال سليمان  عون وبري  جنبلاط وعون  السنيورة والتيار  ميقاتي والصفدي  بين هؤلاء  فِراقُ رئاسات  وتنافُسُ رؤساءِ حكومات  بعضُهم حلفاءُ في العلَن خصومٌ في السرّ  ومعَ ذلك فقد تحلّقوا حولَ طاولةِ الحوارِ للنقاش أعطَوا موعداً آخرَ في الخامسِ مِن أيارَ المقبل  فأيُّ عائقٍ حالَ دونَ مشاركةِ حِزبِ الله في هذا المنتدى الحواري  ولماذا لم يتجاوزِ الحِزبُ كلمةً قيلت في لحظةٍ صنعَها مستشارون من خشَبٍ يُسدونَ النصائحَ للرئيس    فذَهَبُ المقاومةِ أقوى من أن تسيّلَه عبارة  وكان الأجدى بحزبِ الله أن يتعالى ويُقدِمَ إلى الحوار إقدامَ الطرَفِ الذي لا شيءَ لديه يخجلُ منه  من هزيمتِه لأسرائيل الى تنظيفِه حدود لبنان من سيارات الموتِ المفخخة  في إمكان الحزب أن يفاخرَ بما قام به  لكنْ عليه أيضاً قراءةُ العالمِ المتحاورِ مِن أميركا إلى إيران  من إيران إلى المجتمعِ الدَّوليّ ولاحقاً من طَهرانَ إلى الرياض   فاقتضى  الحوار  

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل