الرياضة الروحية ;تعال وانظر!

رئيس التحرير
2019.11.09 22:41

 

الرياضة الروحية هي دعوة لنمشي في النور على خطى يسوع لأن مَن يتبع الرب يسوع "لا يمشي في الظلمة" (يوحنا8: 18) بل يصبح من "ابناء النور وأبناء النهار" (1تسالونيكي 5: 5). الظلمة هي انعدام النور واعمال الظلمة هي اعمال الخطيئة التي لا مقر فيها ليسوع، لذلك يوصي الرسول بولس بالابتعاد عنها والتسلح باسلحة النور اي "بترس الايمان الذي به تُطفَئوا جميعُ سهام الشرير الملتهبة، وبخوذة الخلاص وسيف الروح الذي هو كلمة الله" (افسس 6: 16-17)". ومن هنا أهمية التوقف للنظر والتعرف على الله.
أراد يسوع أن يخرج الى الجليل فوجد فيليبس وقال له: اتبعني وكان فيليبس من بيت صيدا من مدينة الأخوين أندراوس وبطرس. تعرف فيليبس على المسيح وتبعه ورأى فيه شخصا مختلفا عن الآخرين، اختبر روعة شخص المسيح ولم يقبل إلا أن يعرف أصدقائه ومنهم صديقه نثنائيل على المسيح. توجه اليه وقال له "وجدنا  الذي كتب عنه موسى في الناموس والأنبياء يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة". اراد أن يستعمل الكتاب المقدس لكي يقتنع نثنائيل منه بأن الذي وجده هو الذي تكلم عنه الأنبياء وهو الذي تنتظره كل الخليقه. ونثنائيل لم يبد في بادئ الأمر اهتماما بهذا الأمر وبما كتب موسى ولا بشخص يسوع المسيح، كونه ابن يوسف لذا كانت ردة فعله سريعة وقال لصديقه فيليبس: "أمن الناصرة يخرج شيئ صالح؟ (يو 1/45).

ما يهمني في هذا كله ما قاله فيلبس لنثنائيل "تعال وانظر". ولما بدا على نثنائيل من تغير كبير عندما اقترب من يسوع وكيف قال له يسوع "قبل أن يدعوك فيلبس رأيتك".  دعوة فيليبس لنثنائيل دعت كل الرسل أن يفكروا ويتأملوا بها. خصوصا أنهم سمعوا شهادة يوحنا المعمدان ابن زكريا وأليصابات، عنما أرسل اليهود كهنة ولاويين ليسألوه من أنت؟ فاعترف يوحنا آنذاك وما أنكر "أني لست المسيح.. أنا أعمد بالماء، وبينكم من لا تعرفونه، هو الذي يأتي بعدي، ويكون أعظم مني.." (يو1/19-27)."
بما يخصنا نحن مسيحي اليوم، لم نر يسوع ولا الآب، لكن وجه الله يكشف لنا في سر الأخ والأخت، كما قال القديس كلمنضوس الاسكندري: "رأيت أخاك، رأيت الله" هذه هي الطريق التي تصل بنا الى التطويبات: "طوبى لأنقياء القلوب فإنهم يعاينون الله".
عاش يسوع طوال حياته بنقاء ونقاء قلبه ظهر برحمته وحنانه على الفقراء والمرضى والمتروكين.."تعال وانظر" كلمات تشدنا لنذهب الى المسيح، نستدعيه، نبحث عنه وهو بدوره  "سيمكث معنا ويجعل مسكنه فيما بيننا".

 

* رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً