وعلى نفسِها جنَت اللجانُ المشتركة

رئيس التحرير
2019.06.24 16:29

وعلى نفسِها جنَت اللجانُ المشتركة. هي هرَبتِ اليومَ إلى الأمام. فضّت جلستَها ورَمت بالسلسلةِ إلى ما يقدر الله. والكاتبو ربك ما بعد الانتخاباتِ الرئاسية بيصير. لم يتصاعدِ الدُّخانُ الأبيضُ مِن ساحةِ النجمة لكنّ أجواءً رماديةً خيّمت فوق القُبةِ البرلمانية. فكان يوماً ماطراً بالاعتصامات. هيئةُ التنسيق ومِن على مِنبرِ المجلسِ النيابيِّ أعلنتْها انتفاضةً في بيانِ الثورةِ رقْم واحد. ساحةُ رياض الصلح شهِدت تحرّكينِ مضادّينِ للمالكينَ والمستأجرين وكلٌّ يديرُ النارَ صوب قُرصِه. وعلى مَفرقِ قصرِ بعبدا كاد الموكبُ الوزاريُّ يعلقُ بينَ طلائعِ

 
 
 

الأساتذةِ المتعاقدينَ الذين حاولوا قطعَ الطريقِ إلى الجلسةِ الوزراية... الحَراكُ الاجتماعيُّ على الأرض فتحَ أبوابَ الأسئلةِ عن مغاورِ الفساد . وترقّبوا في متنِ النشرة كيف يمكنُ تمويلُ السلسلةِ مِن وقفِ مزاريبِ الهدْرِ عند سيداتِ القصور وتحسينِ نسلِ الخيول. وعلى الفسادِ المستشري خرجَ النائب وليد جنبلاط اليومَ . مستغرباً ومتعجّباً . وطالب بمعالجةٍ جَذْريةٍ للفساد المتراكمِ بدلاً من تحميلِ الطبَقاتِ العاملةِ وزرَ الانهيارِ الاقتصادي. محاربةُ الفساد رايةٌ حملَها الجديد منذ اثنينِ وعِشرينَ عاماً . وكأنها صرخةٌ في واد ولعلّ الصوتَ الجنبلاطي "بيودّي"... والفسادُ بالفسادِ يُذكر فبعدَ استماتةِ إدارةِ الجماركِ في استصدارِ طلبٍ قضائيٍّ بعدمِ بثِّ حلْقةِ الليلةِ مِن بَرنامَج تحتَ طائلةِ المسؤولية . علا صوتُ القضاءِ فوقَ رصاصِ الجماركِ وكانَ لها القاضي نديم زوين بالمِرصاد فردَّ الطلب. ولإدارةِ الجماركِ نقول: كلمةُ السرِّ في حوزتِنا. وعلى رَغمِ السحلِ والتنكيلِ والضرب . أبوابُ المغارةِ ستَبقى مفتوحةً والليلةَ ترقّبونا... ومن الفسادِ إلى الأمن. شَمالاً لا تزالُ خبطةُ الخُطةِ الأمنيةِ على الأرضِ هدّارة. وصداها تردّدَ اليومَ في عددٍ مِن أحياءِ طرابلس توقيفاً لأشخاصٍ مسلحين. واحتجازاً لسياراتٍ بأوراقٍ غيرِ قانونية. ودهماً لأحدِ مخازنِ الأسلحة. وعلى الأرضِ نفسِها نَزَلَ الشيخ داعي الإسلام الشهال وكاد المُريبُ أن يقولَ خُذوني. فمِن أين استصدرَ الشيخ الشهال فتوىْ تبيحُ له ولأنصارهِ النزولَ إلى الشارعِ بالسلاحِ المكشوفِ وسياراتٍ بوكالاتٍ منتهيةِ الصلاحيةِ متحدّياً الخُطةَ الأمنيةَ. وهل تُبيحُ له العباءةُ الدينيةُ الوقوفَ في وجهِ جيشٍ يُحاربُ إرهاباً لا دينَ له ولا طائفةَ ويشكّلُ صِمَامَ أمانٍ للبنانَ وطرابلسَ التي دفَعت من دماءِ أبنائِها ديةَ الخلافاتِ السياسيةِ والصراعِ على مواقعِ السلطةِ واستثمارِها في بازاراتِ الحساباتِ الشخصية. فنظيراهُ قياديّا الهجومِ على الجيشِ نبيٌّ والدتِه خالد الضاهر وزميلُه معين المرعبي سكتا واستكانا فعلامَ اتكالُ الشهال...

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا