شتوة نيسان أغرقت لبنان ومِروحةُ الخُطةِ الأمنيةِ حلّقت فوقَ بريتال

رئيس التحرير
2019.06.17 06:58

مِروحةُ الخُطةِ الأمنيةِ حلّقت فوقَ بريتال  المَعقِلِ الذي تفادتْه الدولةُ منذ عقودٍ إلى أن كوّنَ جمهوريةَ بريتاليا العظمى وأصبحَ مَرجِعاً لكلِّ سيارةٍ مخفية  ومن بريتال إلى الشراونة فعرسال والنبي شيت لن تَجدَ الخُطةُ الأمنيةُ مطلوباً لسَوْقه  لكونِ المطلوبين قد تدبّروا أمرَهم تحت شمسِ أراضٍ أو بلادٍ أخرى لكنّ دخولَ الجيشِ المناطقَ غيرَ المأهولة هو مطلَبُ الناسِ ورغبةُ كلِّ مَن عانى ظلمَ غيابِ الدولةِ وحضورَ سلطاتِ الأمرِ الواقع وهي خطوةٌ تُرفعُ لها التحيةُ لا سيما بعد خبطتِها شَمالاً ونجاحِها في
 
 
مُهماتِها وإن رماها المتضرّرون برَشَقاتِ قنصٍ عابرة  وتزامناً معَ الانتشارِ العسكريّ  انتشارٌ قضائيٌّ ومذكّراتُ توقيفٍ على مدّ التبانةِ والجبل  القضاءُ العسكريُّ ادّعى على تسعةٍ وعِشرينَ شخصاً من المِنطقتينِ الملتهبتين سابقاً بجُرمِ النيلِ مِن هيبةِ الدولة وهو جرمٌ سيحتاجُ إلى ملحقِ توصيفٍ لغموضِه واتّساعِ مخيِّلتِه والتصاقِه بجرائمَ تتّبعُها الدولةُ السوريةُ لتَزُجَّ بها مفكرينَ وأصحابَ رأيٍ في المعتقلات  وغالباً ما كانت التُّهمُ السوريةُ توجّهُ إلى أصحابِ الرأيِ والمدوِّنينَ لكونِهم قد نشَروا شعاراتٍ وآراءً من شأنِها وهْنُ نفسيةِ الأمةِ وإضعافُ الشعورِ القومي  على اعتبارِ أنّ أمةً عربيةً واحدةً ذاتَ رسالةٍ خالدةٍ ستُضعفُها مقالةٌ أو رأيٌّ لأحدِ المفكرين  ومن هنا فإنّ على القضاءِ اللبنانيِّ: العسكريِّ منه والمدّنيّ نفضَ عَدوى التُّهمِ الغامضةِ وتركَ هيبةِ الدولةِ للدولةِ التي تقرّرُ وحدَها رصانتَها ومَن نال مِن هيبةِ الدولةِ هُم زعماءُ في الدولة حمَوا المسلحينَ وزوّدوهم عُدةَ البقاءِ ولم تَنتهِ أزْمةُ المحاورِ إلا بعدما رَفع زعماءُ الدولةِ غِطاءَهم
والهيبةُ لم تَخلَعْ رداءَها عسكرياً وحسْبُ بل ضرَبت أعلى مرجِعيةٍ دينيةٍ عندما تكاتفَ الرئيسانِ السنيورة وميقاتي وتضامَنا على إلغاءِ دارِ الفتوى  فذاتَ عهدٍ كان المفتي محمّد رشيد قباني في حمايةِ السنيورة  ولمّا غرّدَ المفتي خارجَ سِربِ المستقبل تقرّرَ إنهاءُ حُكمِ الرشيد والسطوُ على الدارِ وتقسيمُها إلى علماءَ متفرّقين  اليوم يَدخُلُ نادر الحريري الديارَ الشرعيةَ في محاولةٍ لوضعِ اليدِ على الخلافاتِ وإعادةِ الهيبةِ إلى مكانِها الصحيح  نَجحَ نادر في البيانِ الوزاريّ فهل ينجحُ في البيانِ الشرعيّ

 

شتوة نيسان أغرقت لبنان
شهدت معظم المناطق اللبنانية فيضانات وسيول جراء تساقط الأمطار الذي بدأ منذ ساعات الصباح الأولى.
وقد شهد بولفار سن الفيل - نهر الموت - جل الديب - انطلياس زحمة سير خانقة وتوقف السير على مدى أكثر من ساعة من الوقت بسبب بركة مياه كبيرة عند "MALL LE" في ضبيه.
كما توقف السير من جونية باتجاه ضبيه اثر تجمع الأتربة والأمطار فتخطت المياه المسلك الشرقي الى المسلك الغربي.
وحصل أكثر من حادث اصطدام على أوتوستراد ضبيه بسبب المياه والرمال التي انجرفت على الاوتوستراد والطرقات الداخلية.
وعملت آليات لوزارة الاشغال على سحب الاتربة والمياه من على الاوتوستراد فتحسنت الأوضاع.


 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل