"شعث" ألقَت النظرةَ الأخيرة على "كفرصير"

رئيس التحرير
2019.08.13 20:34

اليومَ ألقَت شعث النظرةَ الأخيرة على كفرصير. ومعاً ذَرَفتا دمعَ أجملِ الأمهات. .أمُّ حمزة بكَت دمعتينِ ووردة ..وأبكت .زفت ابنَها شهيداً ووضعتْه وديعةً بين يدَي باريه. لم تنزوِ في ثيابِ الحداد. لكنّها اتكّلت على ألمِها وحُزنِها تَعُدُّ الأيامَ القادمةَ بلا ضوءِ عينيه وبلا ضِحكتِه التي لطالما رَقّصت قلبَها... حمزة ومحمّد وجهانِ لشهادةٍ واحدة. ودمٍ نزَفَ على أرضِ تغطيةِ الواجب. هناك سقط عليّ وهنا قال حمزة كلمتَه ونام.. في معلولا وعلى الأرضِ التي تتلفّظُ كلام المسيح . ردّت رصاصاتُ الغدرِ التحيةَ

 
على محمد الذي ألقى على مريمَ السلامَ في صيدنايا. على أن يلاقيَهم حليم غداً في رحلةِ الوَداعِ الأخير.. في أسبوعِ الآلامِ ارتقيتُم شهداءَ ثلاثةً إلى منزلةِ الأنبياء وستبقَون في الذاكرة.. حقاً ستبقَون... وجعُ الموت تزامنَ اليوم ووجعَ القهر. قهرِ سلسلةٍ طالَ انتظارُها عامينِ ونِصف .واليوم تُكبَّلُ في لَجنةٍ وتوضعُ قيدَ الدرس.. في ساحة النجمة الـتأمت جلسةُ التشريع وشرّحت بنودَ تمويلِ السلسلةِ بَنداً بنداً. وبضربةِ مِطرقةٍ أَعلن رئيسُ المجلسِ النيابيّ أنّ القضيةَ قضيةٌ أخلاقيةٌ وقضيةُ حقّ. وجدّد الغمزَ مِن قناة المصارف مِن أنها توظّفُ ستينَ في المئةِ مِن سنَداتِ الخزينة من أموالِنا بدلاً من توظيفِها في الصناعةِ والزراعة.. وفي ساحةِ رياض الصلح حضَرت لاءاتُ الخُرطوم. باعتصامِ هيئةِ التنسيقِ النِّقابيةِ فَطرحت لاءاتِها الثلاثَ. لا للتجزئة لا للمساومة ولا للقَبول. وإما إقرارُ السلسلة وإما مقاطعةُ الامتحانات وتصحيحِها.. وعلى هذا القرار فُضّ الاعتصام. ليأتيَ القرارُ بالإضراب غداً في القطاع العام ِوالمدارسِ الخاصةِ بعد اجتماعِ الهيئةِ مساءً. ليعودَ مجلسُ النواب ويلتئمَ في جلسةٍ مسائيةٍ لا تزالُ رَحاها تدورُ على تمويلِ السلسلة... ما وراءَ الحدود رَحى المعارك تدورُ على غيرِ جبهةٍ سورية. فسُجّل للجيش السوري تقدّمٌ في الأحياءِ القديمةِ المحاصرة في حِمص وأطرافِ جبل النسر في ريفِ اللاذقية وإعادةُ الأمنِ إلى عسّال الورد في القلمون واستهدافُ مسلحينَ يحمِلون الجنسية الأوزباكيّة في إدلب. وللشهداءِ الزملاء "معلولا رجعت عيونا خضرا".

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل