قوى "14 آذار" أحرقت ورقة جعجع وتبنت ترشيح أمين الجميل مجموعة رسائل الى جعجع من حلفائه في جلسة الاربعاء...

رئيس التحرير
2019.08.18 01:50

 

 

قد يكون تبنّي قوى "14 آذار" مجتمعة ترشيح رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع خديعة مرّت عليه وقد لا يكون. لكن، في الحالتين، يعي سيد معراب أنّ ورقة ترشيحه أحرقها حلفاؤه حين تبنوا مجتمعين هذا الترشيح بالدورة الأولى من الانتخابات، التي بات واضحًا أنّها لن تتعدّى كونها مسرحية تشارك فيها قوى "8 آذار" كمتفرج غير معني.
ومن دون أن تعلنها أو أن تعي ذلك، تبنت قوى "14 آذار" ترشيح رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل لتفاوض بورقته في مرحلة ما بعد اسقاط جعجع في أول دورة من الاستحقاق الرئاسي.
وتشير مصادر في قوى "8 آذار" إلى أنّ الدورة الأولى من الانتخابات هي خاصة بقوى "14 آذار" ولا علاقة لها برئاسة الجمهورية واصفة ايّاها بـ"معركة تفجير قوى "14 آذار" او دخولها في صراع داخلي طويل الأمد".
وترى المصادر أنّه وبتبني حزب "الكتائب" ترشيح جعجع، أثبت الجميل قدرا من "المرونة" و"الدهاء السياسي" بدفعه جعجع الى المحرقة ليكون بديلا عنه في الدورات اللاحقة. وأضافت: "لكن واذا لم يتأكد الجميّل من أن بوصلة الرئاسة تشير اليه فهو لن يطرح نفسه رسميا مرشحا كما أخطأ وفعل جعجع".
وتجزم المصادر بأن كلّ رئيس لديه تاريخ "أحمر أو أسود" لن يكون له اي حظوظ في الاستحقاق الرئاسي الحالي، لافتة الى أنّه أصلا لن يكون هناك رئيس للبنان قبل تموز المقبل أي حتى مرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسية السورية.
وتتجه قوى "8 آذار" بأوراق بيضاء الى المجلس النيابي محتفظة بأوراق لن تطرحها على الطاولة الا حين يحين الموعد، ومن هذا المنطلق لم تتبنّ هذه القوى ترشيح رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون باتفاق مسبق معه.
وتشير المصادر إلى أنّ قوى "8 آذار" بحثت في مرحلة من المراحل طرح أوراق "مزيّفة" كورقة النائب هنري الحلو، التي طرحها رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، لكنّها قررت أخيرا المضي بخيار التصويت بأوراق بيضاء لعدم احراج أي من نوابها، معتبرة أن خيارا مماثلا "اوضح وأكثر شفافية" بالتعاطي مع القاعدة الشعبية.
ويُنتظر أن يُحدد رئيس المجلس النيابي نبيه بري جلسة جديدة لانتخاب الرئيس مطلع الشهر المقبل، على الاّ تكون هي الأخرى منتجة، بانتظار تبلور القرار السعودي في هذا الاطار. وقالت المصادر: "لا يبدو أن السعوديين على عجلة من أمرهم في هذا الاطار خصوصًا أن الملف اللبناني ليس أولوية لديهم راهنًا وهو بحكم المؤجل".
وبإجماع عدد كبير من المراقبين، يبدو أنّ الفراغ سيحلّ ضيفا ثقيلا على القصر الجمهوري في بعبدا، فبعد مغادرة الرئيس الحالي ميشال سليمان في 25 أيار المقبل، تدخل سدة الرئاسة الأولى في فراغ قد لا يطول كثيرا يمتد أقله شهرين أو بأقصى حدوده الى ما قبل تشرين الثاني المقبل أي 6 اشهر.
 

 

مجموعة رسائل الى جعجع من حلفائه في جلسة الاربعاء...

على بعد أيام من الجلسة الأولى التي دعا اليها رئيس المجلس النيابي نبيه بري من أجل إنتخاب رئيس، نجح رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في إنتزاع تأييد أغلبية قوى الرابع عشر من آذار لترشحه للرئاسة... لتكون هذه الجلسة إستفتاءً على قوة جعجع "السياسية" فينتج عنها مجموعة رسائل لا رئيس جديد للبلاد!
يأمل جعجع في أن يكتمل النصاب في جلسة الأربعاء علّه يُكرّس رئيساً جديداً للبلاد، خصوصاً بعد جولات قام بها نوابه على الخصوم قبل الحلفاء يشرحون برنامج "الحكيم" الرئاسي. وفي هذا السياق، ترى مصادر مطلعة عبر "النشرة" أن "المرحلة اليوم هي مرحلة تحديد أحجام وليست مرحلة إنتخاب رئيس للبلاد، ورغم ذلك فإن تكتل "التغيير والاصلاح" وقوى الثامن من آذار سيحضرون الجلسة وبذلك يؤمن النصاب على ألاّ يتم التصويت على أي من الأسماء المتداولة".
أثمر لقاء رئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري ورئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون في إنضاج طبخة الحكومة، هي التي انتظرت أشهراً قبل ولادتها. لم يقف التقارب عند هذا الحد، فالغزل بين "التيارين" مستمر عبر لقاءات بين مستشار الحريري نادر الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل، كلّ ذلك وأعلن الحريري تأييده لجعجع. وفي هذا المجال تشير المصادر الى أن "الحريري يدرك أن طريق بعبدا صعبة أمام جعجع، ولكن وبدعمه ترشيح الأخير يسعى للحفاظ على وحدة قوى الرابع عشر التي وبها مجتمعة يستطيع أن يفاوض على إسم الرئيس المقبل بصفته رئيس تلك القوى". وتضيف: "بهذه الطريقة يصيب الحريري "عصفورين بحجر واحد": يكون أرضى "الصقور" في فريقه بهذه المسألة وفي نفس الوقت "أحرق" أوراق الحكيم".
رغم تبني ترشح جعجع من قبل حلفائه الا أن موقف رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل من هذا الترشح لا يزال مُبهمًا، هو الذي يؤكد المقرّبون منه أنه مرشح طبيعي للرئاسة وأنه قادر على تجاوز الاصطفافات السياسية والمذهبية. فالمشكلة بين الجميل وجعجع تختلف عن غيرها من المشاكل في قوى الرابع عشر من آذار، لأن المبارزة بينهما  تكمن حول الزعامة المسيحية في صفوف هذا الفريق، بحسب ما تلفت المصادر، والتي تستبعد عدم ترشح الجميل أو تبني الأخير لترشيح جعجع، لأنه في حال فعلها رئيس "الكتائب" فهو يكرس رئيس حزب "القوات اللبنانية" الزعيم المسيحي الأقوى وبالتالي فإن القاعدة "الكتائبية" التي جاهد الجميل في الحفاظ عليها في وجه المدّ القواتي ستتلاشى وهذا ما لن يقبل به".
جلسة الأربعاء التي دعا اليها بري ستعقد، وفيها ستكشَف كلّ الأوراق... لتبدأ بعدها رحلة البحث عن رئيس جديد للبلاد!
 
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل