تفاهمات حمص.. ووقف القتال بين “الدولة” و”النصرة” اختراق كبير في المشهد السوري

رئيس التحرير
2019.06.16 19:07

    اتفاقان جرى التوصل اليهما امس يمكن ان يكونا احد ابرز نقاط التحول في المشهد السوري بشقيه السياسي والعسكري، وان يؤشر الى حدوث تطورات مماثلة في الاسابيع والاشهر المقبلة: *الاول: توقيع ممثلين عن النظام السوري والمعارضة المسلحة اتفاقا ينص على انسحاب قوات تابعة للمعارضة واسرهم (2250 شخصا) من وسط مدينة حمص المحاصر منذ حوالي سنتين، وفي حضور ممثل من الامم المتحدة ومندوب ايراني. *الثاني: تجاوب جبهة النصرة مع “نداء” الدكتور ايمن الظواهري زعيم تنظيم “القاعدة” بوقف كل اعمال القتال ضد الدولة الاسلامية في العراق والشام التي تسيطر على مدينة الرقة، وتقيم “امارة اسلامية” فيها تطبق فيها احكام الشريعة. فرص تنفيذ اتفاق حمص كبيرة، وبالنظر الى اتفاقات سابقة في منطقة الاعظمية ومناطق اخرى في ريف دمشق، ولكن من السابق لاوانه ابداء التفاؤل نفسه بالنسبة الى صمود وقف اطلاق النار بين جناحي تنظيم “القاعدة” في بلاد الشام اي الدولة الاسلامية وجبهة النصرة، لان مبادرات واتفاقات سابقة مماثلة لم تعمر طويلا واحيانا لساعات قليلة لتتواصل بعدها الحرب.   *** المحاصرون في وسط مدينة حمص الذين صمدوا واسرهم اكثر من عامين تحت الحصار والقصف من الارض والجو، لم يكن امامهم اي خيار آخر غير تنفيذ شروط النظام والقبول باتفاق “المصالحة”، ورفع العلم السوري بالوانه الحمراء والبيضاء والسوداء ونجومه الخضراء، وتسليم اسلحتهم الثقيلة، والاكتفاء بالاسلحة الضرورية واستقلال حافلات برعاية مندوبين من الامم المتحدة تأخذهم الى الريف الشمالي. انها حرب دموية قذرة تستخدم فيها كل الاسلحة الممكنة، ولا يرحم فيها اي طرف الآخر، شعارها الرئيسي “الجوع او الاستسلام” فقوات النظام تحاصر وسط المدينة (حمص) وقوات المعارضة تضيق الخناق بدورها على “حي الوعر” حيث يوجد عشرات الالآف من انصار النظام. وجود مندوب عن ايران في المفاوضات التي ادت الى هذا الاتفاق كان لافتا، فمن ضمن الصفقة الافراج عن سبعين اسيرا لدى الجبهة الاسلامية من الايرانيين واللبنانيين من مقاتلي حزب الله وكتائب العباس والحرس الثوري حسب ما تفيد به بعض التقارير الاخبارية، علاوة عن فك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء الموالية للنظام في حلب وادخال الطعام الى سكانها المحاصرين. انه اختراق مهم في هذه الحرب، ان تجلس الاطراف المتقاتلة من النظام والمعارضة المسلحة على مائدة المفاوضات والتوصل الى تفاهمات تؤدي الى حقن الدماء ولو جزئيا، ومعالجة القضايا الانسانية المعقدة، وتنهي حصارات خانقة يدفع ثمنها الابرياء الذين وجدوا انفسهم وسط نيران الجانبين النظام والمعارضة، ورفضوا باختبارهم، او رغما عنهم مغادرة منازلهم واحيائهم وتفضيل الموت على مخيمات اللجوء المهينة في دول الجوار. ***   هذه “التفاهمات” تنجح وتعطي ثمارها الايجابية ، لانها تتم بين المقاتلين على الارض والنظام، وليس مثل نظيراتها التي جرت في اطار مؤتمر جنيف، ومنيت بالفشل الذريع لان المشاركين فيها، او معظمهم، بعيدون عن ميادين القتال، ولا يملكون اي نفوذ حقيقي على المقاتلين لانهم عاشوا معظم حياتهم بعيدا عن سورية. انها اي هذه التفاهمات، تعطي بارقة امل لمفاوضات وربما حوارات مستقبلية اوسع نطاقا، واعمق تناولا لقضايا خلافية اساسية، طالما ان الصراع وصل في نظر الكثيرين الى طريق مسدود يحيث بات من الصعب ان يحقق فيه اي طرف انتصارا حاسما على الآخر، وفي ظل “برود” الجهود الدولية، وانهيار مؤتمر جنيف، وتراجع خطط الدعم العسكري للمعارضة في الوقت الراهن على الاقل خوفا من الجناعات الاسلامية المقاتلة، ولا نعتقد ان زيارة السيد احمد الجربا زعيم الائتلاف السوري المعارض لواشنطن بعد ايام ستغير كثيرا من هذا الواقع، لكن لا يمكن استبعاد اي شيء في هذه الازمة بالغة التعقيد. اذا كانت درعا نقطة انطلاق الانتفاضة السلمية فان حمص نقطة انطلاق المعارضة المسلحة، وسيطرة النظام على الغالبية الساحقة من المدينة الاستراتيجية الاهم بعد الاتفاق الاخير امر لا يجب التقليل من شأنه بأي شكل من الاشكال. ما حققه هذا الاختراق والتوصل الى التفاهمات بالتالي، ظهور مؤشرات “جديدة” على ان الطرفين، المعارضة قبل السلطة، وصلا الى حالة من الارهاق، وباتا اكثر “مرونة” للقبول بالحل السلمي بعد دخول المواجهات عامها الرابع، وحدوث تغيير كبير في الرأي العام السوري بعد ان بات الصراع على كرسي الحكم وليس التغيير الديمقراطي هو الهدف.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل