جراحة "كهرباء الرأس" تنجح بنسبة 80%

النشرة-رئيس التحرير
2019.06.27 00:36


"قدتُ السيارة، مررتُ قرب حاجز للجيش، دستُ على البنزين بسرعة هائلة، إصطدمت بالرصيف، زوجتي كانت حامل ولم أع ما حصل الاّ بعد أن إنتهى كلّ شيء"... لم يكن هذا الحادث نتيجة عدم مسؤولية الرجل أو شربه للكحول، بل نتيجة تعرّضه لنوبة "صرع".

فخلال هذا النوع من النوبات، أو ما يسمى "بكهرباء الرأس"، يستمر المريض بالقيام بأعماله لكنه لا يدرك ما يجري من حوله إلا حين تنتهي. بعض الناس يستخفون بهذا المرض ولكنه من أخطر الأمراض وأحد أكثر ما يشغل بال الباحثين في المجال الطبي سعياً للتمكن من السيطرة عليه وشفاء المرضى منه تماماً.

 

 

ما هي أنواع "الصرع" وما هي أسبابه؟
أن لا يظهر في التخطيط الكهربائي أي علامات لإصابة المريض بـ"الصرع" أو زيادة كهرباء الرأس فذلك لا يعني أنه ليس مصاباً به. وهذا المرض يعتبر من أكثر أمراض الجهاز العصبي شيوعاً وينتج من زيادة النشاط الكهربائي لخلايا الرأس ما يؤدي إلى فقدان الوعي في بعض الأحيان بحسب ما تؤكد الاخصائية في الأعصاب والصرع الدكتورة كارين أبو خالد لـ"النشرة"، وتشير الى أن "هناك أنواعا من النوبات: الصرع الكبير، الصرع الصغير والصرع الجزئي".
وتلفت الى أن "الصرع الكبير هي النوبات التي تأتي دون إنذار ويمكن أن تحصل بعد النوبة الجزئية"، موضحة أنّ "الصرع يحصل أكثر الأوقات عند الأطفال والمريض يفقد الوعي، أما الصرع الجزئي فخلاله يكون المريض واعيا الى حدّ ما".
داء الصرع ينجم عن صدور شحنات كهربائية في منطقة معينة في الدماغ بإتجاه منطقة أخرى بنفس العضو، وتعتبر أبو خالد أن "الصرع يكون في بعض الأحيان وراثياً ولكن عادةً ما يحصل بناءً على آفة دماغية مثل إصابة الدماغ جراء حادث ما: نزيف، جلطة...".

 

كيف تبدو نوبة الصرع؟
إذا كنت تعتقد أن شخصاً ما يعاني من نوبة صرع فمن المهم جداً تقديم وصف دقيق للأعراض التي شاهدتها، إذ سيعتمد الطبيب والى حد كبير على هذا الوصف لتحديد ما إذا كانت هذه الأعراض لنوبة صرع أو هي أعراض مرض آخر. وفي هذا المجال تعتبر أبو خالد "أننا وفي كثير من الأحيان نظن أن هذا الشخص مصاب بمرض الصرع لكنه لا يكون ذلك، والسبب قد يكون مشاكل نفسية أو غيرها".
وتشير الى أن "هناك أشخاصا يمرون بكل أنواع الصرع وهناك أناس يتعرضون لنوع واحد"، لافتةً الى أن "النوبة تكون لدى بعض المرضى قصيرة ولا نستطيع أن نعرف ما إذا قام بها أم لا".
وتشرح أن المريض وخلال تعرضه لنوبة "صرع كبيرة" يصرخ فجأة، يسقط على الأرض، يتشنج، يشعر بتقطع في النفس يبول لا إرادياً، لافتةً الى أن "النوبة تستمر لدقائق قليلة ومن ثم يعود التنفس بشكل طبيعي ويستعيد وعيه في حين أنه يشعر بالتعب والتشوش".
وتلفت الى أنه خلال نوبة الصرع الصغيرة يكون المريض شارداً لا يستطيع التواصل مع المحيط لمدة 5-15 ثانية، عيونه متجهة الى الأعلى"، مؤكدةً أن "المصاب وبعد أن يستعيد وعيه لا يتذكر ما حدث ويتابع عمله".
أما خلال نوبة الصرع الجزئي، فتشير الى أن "المريض ينظر نظرات غير طبيعية، لا يدرك ما يجري من حوله، يشدّ ملابسه، يتمتم.."، لافتةً الى أن "النوبة تستمر لدقائق ولا يتذكر المريض بعدها ما حدث له".

 

المشروبات الحرارية والمخدرات سببان للإصابة بالصرع...
نسمع كثيراً في المجتمع أن المشروبات الحرارية تعطي الإنسان بعضاً من الطاقة، ولكننا نجهل أن مشروبات الطاقة الحرارية هذه، هي سبب رئيسي للإصابة بمرض "الصرع" بحسب ما تؤكد أبو خالد لـ"النشرة"، مشيرة إلى أن "تعاطي المخدرات يؤدي بدوره للإصابة بمرض الصرع".

 

طرق المعالجة
تتوافر العلاجات التي تسمح بالتخلص من الصرع بعد علاج لفترة، وحتى في الحالات التي لا يمكن فيها التخلص نهائياً من المرض، تكفي السيطرة عليه ليعيش المريض ومَن حوله حياةً طبيعية. وفي هذا السياق تؤكد أبو خالد أن "الدواء يخفف كثيراً من حدة النوبات ولكنه لا يحمل الشفاء للمريض أبداً"، لافتةً الى أن "المريض الذي يتناول عدة أدوية ولا تتحسن حالته نخضعه لتحاليل لنرى إذا كانت حالته تتطلب إجراء عملية جراحية"، مؤكدةً أن "هذه العملية تحمل الشفاء التام للمريض بنسبة 80%". وتقول: "هناك نوعان من العمليات: عملية جراحية تستأصل فيها المنطقة الدماغية المسؤولة عن الكهرباء وعمليات أخرى لتحسين حياة المريض".
وتكشف أن "قسماً من المرضى لا يخضعون للعملية لأنهم لا يملكون كلفتها، فوزارة الصحة تغطي تكاليف العملية دون العلاجات وزيارة الطبيب، في حين أن شركات التأمين لا تعترف أبداً بهذه العملية"، وتتابع الكلام مازحةً: "طلبت من بعض مرضاي إنتظار فترة الإنتخابات لأنه حينها يدفع المسؤولون ثمن العملية ويتذكرون المرضى".

 

بعض الإرشادات...
تطلب الأخصائية في مرض الصرع من جميع المرضى أخذ الدواء الذي يصفه لهم الطبيب بإستمرار وحسب تعليماته، مشددةً على "ضرورة عدم التوقف عن تناول الأدوية على مسؤولية المريض الا اذا أمر الطبيب بذلك"، داعيةً جميع المصابين بمرض الصرع الى "التنبه في إختيار الوظيفة، فمثلاً ألا يعملوا في فرن فيتعرضوا للنوبة ويحرقوا أيديهم دون أن يدروا".

 

تحيط بداء الصرع أفكار شائعة كثيرة لا أساس لها من الصحة. فإما أن نسمع أن مريض داء الصرع مجنون أو يعتبر مريضاً نفسياً وغيرها من الأقاويل التي لا تستند إلى أساس علمي. فقد تبدو الإصابة بداء الصرع مسألة مخيفة ولكن الشفاء منه يبدو يوماً بعد يوم أكثر إحتمالاً.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا