لبنان "مَصيفاً" للإرهاب وصيفُ الفنادقِ واعداً

رئيس التحرير
2019.08.19 17:50


صيفُ الفنادقِ واعداً  فالانتحاريون أصحابُ ترَف لا يفجرونكم إلا بعد قيلولة وإقامة مريحة في غرف بيروتَ العريقة  يخطّطون على "برود" لكن الأمن اللبنانيّ يقطعُ عليهم "سرودَهم" ويخوض معهم حربَ فنادقَ استباقيةً عطّلت عليهم مسيرةَ الدم المسفوك  وسيَشهد الزمن أنّ الوطن الممزّقَ المؤسساتِ  كان موحّداً أمنياً بجميع أجهزته وبرعاية وزيرِ داخليتِه  وكلُّهم للوطن القابع على فُوّهات النار  وإنْ كانَ الأمنُ العامُّ تحديداً رأسَ حربةٍ وهدفاً في آن  من أول المفتشين  إلى آخرِ الألوية  وكفى النظرةُ من تحت إلى فوق لهذا

الجِهاز العامل وَفقاً لمبادئَ وطنيةٍ غيرِ حزبية  فلْيترحّموا على شهيده طري الدم  وليسألوا الرحمةَ لجرحاه في المستشفيات بعد مداهمة الروشة أمس  وليعترفوا لمرة واحدة أنّ لواء الأمن العام قد وضعه الإرهابُ هدفاً فرْضَ عَيْن  والأهم هو تسهيل المُهمات لأن ما ينتظرنا الكثير  ومن قرّر أن يكون لبنان "مَصيفاً" للإرهاب سوف يستكملُ أهدافه  ومن بين الأهدافِ اللبنانية المدعو المنذر خلدون الحسن الذي عَمّمت صورتَه اليوم المديريةُ العامة للأمن العام كمتشبهٍ في قيامه بتوفيرِ الأحزمة الناسفة والمتفجرات  لشبكة فندق Duroy وهو يجول بسيارتين حالياً مرسيدس ونيسان  وفي اعترافاتِ المنتحرِ الحيّ المدعو عبد الرحمن الشنيفي فإن الاستهداف كان يَرصد مستشفى الرسول الأعظم ومطعمَ الساحة  وأن العملية موعدُها يومُ أمس  على أنّ السفير السعودي في بيروت علي عواض العسيري له شرفة أخرى ينظر منها إلى هذه التطورات الأمنية  وهو يطرح عبر الجديد فرضية استهداف السفارة السعودية نفسها التي تتقاطع شرفتها مع فندق Duroy في الروشة  وإذ أكد العسيري التعاون السعودي الكامل مع لبنان للتحقيق في هذا الملف  قالت معلومات للجديد إنّ فريقاً من المحققين السعوديين سوف يصل الليلة إلى بيروت لمباشرة هذه المُهمات  كلٌّ يقوم بمهماتِه باستثناء وزيرِ الإعلام اللبناني رمزي جريج  الذي يريدُ للشاشات اللبنانية أن تكونَ على صورة غيرِ مسؤولةٍ تماماً كما كان هو في أثناء تخليه عن واجبِه عندما منحَ صلاحياتِه للمحكمة الدولية وترَكنا نتدبّرُ أمرَنا أمامَ محكمة لاهاي  وقد فعلنا ونجَحنا  اليومَ يوعز جريج إلى رئيسِ الحكومة تمام سلام بوضع سقوفٍ للمحطات التلفزيونية التي أرّقت خاطرَه  وحرمت عيونه النوم  ولم تكن هذه المحطات إلا جهات  ذات ضمير مهني  لا تغفو عن رسالتها  وإذا كان المشهد مفزعاً لكل من وزير الاعلام ورئيس الحكومة فما عليهما الا الخلدود الى النوم باكراً لأن قلبهما الضيعفان قد لا يحتملا  أما التغطية بقلوب جرئية فتلك فهمتها ولن يلقنوننا فيها دروساً
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل