وحّد شهرُ رمضان كلاً من السعودية وإيران على الصوم لكنّ الإيمانَ في القلبِ سياسياً

رئيس التحرير
2019.06.15 14:42

وحّد شهرُ رمضان كلاً من السعودية وإيران على زمنِ الصوم  لكنّ الإيمانَ في القلبِ سياسياً  فالدولتان  ما زالتا عندَ مدفعِ الإمساك تتحاربانِ على أرضِ العراق  بسَقْطِ اللِّوى بين داعش والمالكي  وتنظيمُ الدولةِ الاسلامية في العراق والشام لا ينتظرُ الرياض وطهران  وهو بدأَ بالترويجِ لإعلانِ دولتِه من حلب إلى العراق المنضويةِ على محافظاتٍ ومحاكمَ شرعيةٍ ومكاتبَ للدعوة ومخافرِ شرطة  والأهمّ هيئةُ معروفٍ ونهيٍ عن المنكر تيمناً ببلدِ المنشأِ السعودي  وأعلن داعش الخلافةَ الاسلاميةَ مُولِّياً أبو بكر البغدادي أولَ خليفةٍ للمسلمين

 وتشاوراً حول قضايا المِنطقة جرتْ اتصالاتٌ إيرانيةٌ قطريةٌ مِصرية أيّدت تسويةَ النزاعاتِ بالسبلِ الدبلوماسية  فاتصل الرئيسُ الإيراني بأمير قطر  وأجرى الشيخ تميم بن حمد اتصالاً بالرئيس عبد الفتاح السيسي  وهو خرقٌ أول للعلاقةِ المتدهورة بين البلدين  رمضان الذي حرّك حرارةَ الهواتفِ بين الدول  كان مناسبةً نَبذتْ فيها السعودية الإرهاب  وعلى لسانِ الملك الذي قال  حسبي الله ونِعم الوكيل في من يُغرِّرُ بأولادِنا ويُرسلُهم الى بلادِ الدمار  لكنّ البيّنة على مَن إدّعى  أو أظهرَ تلك الجهةَ التي غَررت بالشبابِ السعودي  وما إذا كانت من حواضرِ البيت  وسواءٌ أكانت الجهةُ المغرِّرة سعوديةً أو أميركيةً فإن الحلولَ سوف تأتي لِما فيه خيرُ المملكة  والمِحكُ اليومَ هو في جلسةِ البرلمان العراقي يومَ الثلاثاءِ المقبل  وفيه سوف يتضحُ ما إذا كانت إيران قدِ اقتنعت بفكرةِ التخلي عن المالكي وإشراكِ سُنةِ العراق في الحكمِ بشكلٍ مُنصِف  محلياً  الإرهابُ نفسُه وإنْ بتطويقٍ أمنيٍ أكثر  وجديدُ اعترافاتِ عبد الرحمن الشنيفي تؤكدُ أنه كان سيستهدفُ مطعمَ الساحة بحزامٍ ناسفٍ ثم سيارةٍ مفخخة وليس عَبْرَ إطلاقِ النارِ عشوائياً كما تردّد  أما في الساحةِ السياسية فيُنتظرُ ما سيَطرحُهُ الجنرال ميشال عون من أفكارٍ غداً تتعلقُ بالانتخاباتِ الرئاسيةِ والنيابية قد تكونُ مَخرجاً في حالِ جرى التوافقُ عليها  ويقولُ وزيرُ التربية الياس بو صعب للجديد إن هذه الأفكار قد لا تكونُ بعيدةً عن تطبيقِ بعضِ بنودِ اتفاقِ الطائف.
 أمّا الحرّ في سوريا فله شكل آخر. فاللاجئون السوريّون سيواجهون هذا الشهر أيضا بسخونة لكن من نوع آخر، فحلم أهالي مخيم إدلب السورية في رمضان كما عرضت ذلك قناة ” أورينت نيوز″ الإماراتية، من خلال مقابلات أجرتها مع المواطنين في المخيم، فلم تكن بالحصول على مأكولات مميّزة، أو الشكوى من ارتفاع الأسعار، لأنّه لا يوجد مال ولا ثلاجات لحفظ الطعام، ولتبريد المياه.
هم قلقون كيف سيستقبلون رمضان في حرارة الطقس المرتفعة داخل الخيام التي لا تطاق في الأيام العادية، ويسألون الله أن يعينهم على تخطّي هذا الشهر، ولا يسعنا إلا أن يتحقّق ذلك.
وأخيرا، تتنوّع مآسي الشعوب العربيّة، لكن يجب الأمل بغد أفضل مشرق، وأرجو لكل فرد منكم تمام العافية، وكلّ عام وشعوبنا العربية

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل