الليلة بلا زعاماتٍ فلن تتّسعَ لهم الشاشات بعد اليوم

رئيس التحرير
2019.08.22 16:33


كما كان مرسوماً  تعطّلت الفكرةُ بعدما تراكم عددُ الزعماءِ بحيث لن تتّسعَ لهم الشاشات  وإذا كانت البلادُ تشكو  تعطيلَ نِصابٍ وعدَمَ حضور فإنّ المحطاتِ التلفزيونيةَ عانتِ التُّخمة  وتدفّقت عليها طلباُت الظهور بما يؤمّنُ نِصاباً لطاولةِ حوارٍ بأقطابِها من الصفِّ الأولِ وملحقاتِه من الصفِّ الثاني  وليس لنشرةِ  أخبارٍ محدّدةِ الهدفِ محدودةِ الوقت  فعذراً  لسنا بطاولة  ومَن لم يتمكّن مِن إنقاذِ البلدِ على الأرض فلن ينتشلَه  الهواء
وليتمثّلوا بمؤسساتِهم الوطنية  في الحكومةِ المصادرِ قرارُها بعد فتحِ بيت الوسَط

 في مجلسِ النوابِ المعطل  ومنا  كإعلاميين لقد استغنينا عن حضورِهم على الشاشة فليتبرّعوا بهذا الحضورِ في مجلسِ النوابِ ويؤمّنوا نِصاباً ينتشلُ الرئاسة
وبدلاً من رفدِ الجيشِ بكلماتِ تعزيةٍ ومواساةٍ فلْيعطوه حقّه  في الراتبِ وحقَّ الناسِ المنتظرين على أبوابِ السلسلةِ مِن سنين  إنّ مشهدَ نزولِكم الى ساحةِ النجمة لفتحِ جلسةٍ تشريعيىةٍ سيقدّرُه شعبُكم وناخبوكم أكثرَ منَ الظهورِ بلا  إفادة  فتقاتلُكم السياسيُّ ضربَ الشهادةَ الرسميةَ التي لاقت حتفَها  وسقطت صريعةَ التجاذبِ و تنتظرُ القرارَ الصعبَ غداً
بفضلِكم  عُدنا الى زمنِ الحربِ ومنح الإفاداتِ للطلاب  بمعيتِكم صرنا دولةً مقطوعةَ الرأس  ومجلساً نيابياً لن تحرِّكَه إلا جلسةُ التمديدِ التي أصبحت على مرمى  صُدِّق ولأنَّ المزرعةَ متمددةٌ فإنّ الأَداءَ متمادٍ في ضربِ صورةِ الدولة  المليارُ السعوديُّ مازال خارجَ الخزينة أو المصرفِ المَركزي  خمسةَ عشَرَ مِليوناً تبرّعَ بها الحريري لإعادةِ إعمارِ عرسال ولم يُعرفْ ما إذا كانت من جيبِه الخاصِّ أو من الجيوبِ السُّعودية  وعلى هامشِ التبرّعات  يَختالُ أبو عجينة على المنابر  فيصرحُ مِن عرسال وإلى يمينِه الهيئةُ العليا للإغاثة  ويَقصِدُ بيروتَ مجتمعاً في بيتِ الوسَط بالرئيس سعد الحريري على رأسِ وفدٍ عرسالي
إنصهرَ علي الحجيري في الوسَطِ السياسيّ  وخرَجَ كالشعرةِ مِن العجينة  من دونِ أن يُسألَ عن دورِه في المعركةِ وعنِ أخفاء  طاقية  مصطفى الحجيري  شيخِ البلد  أو شيخِ الخطفِ لا فرق
على زمنِ اختطافِ داعش لمِنطقةِ كاملة  نصبحُ تفصيلاً  فالدولةُ الإسلامية غزَتِ اليومَ نحوَ ديالى  واقتربت من بغداد  فيما أهلُ الحكمِ في العراق ينشطرون  حكومتين  سلطةَ المالكي التي ما زالت شرعية  وحكومةَ حيدر العْبادي المباركةِ أميركياً وإيرانياً  ما يفتحُ البلادَ على مشروعِ حربٍ أهليةٍ قد تكونُ مرسومة  كما رُسمت من قبلِها حدودُ داعش

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل