نصرالله :اتابعُ الانترنت والفايسبوك وما زلتُ أتفقّدُ الشوارعَ والأمكنةَ وفي المونديال كنتُ معَ الأرجنتين

رئيس التحرير
2019.08.17 11:22


 
لا يكفي رجمُ التمديدِ بعباراتِ الرفض  فماذا أنتم فاعلون  لإبعاد هذا الخِيار عن مجلس النواب  كُتلُ حِزب الله وبري وعون تقدّم سيرةً فيها ما يكفي من حُسن سلوكٍ وطيبِ النوايا  لكن هل قرّروا ما هو أبعدُ من العلاج بالكلمات والتصاريح  
على تقويمِ رئيسِ المجلس فإنّ جلسةً لا يَحضُرُها مكوِّنٌ سياسيٌّ وطائفةٌ كاملة فإنّها تفقِدُ ميثاقيتَها   فهل تترجِمُ هذه الكُتلُ اعتراضَها بالتعطيلِ ميثاقياً  أم تُسجّلُ للتاريخ موقِفاً لا يُصرَفُ إلا في سوقِ المزايدات  لتوافقَ أخيراً على  المُقدَّرِ والمكتوب  
التمديدُ
 
 
 
الثاني  واقعٌ وتراهُ العين وإن كانت عين التينة قد رفضتْه وسَلخت جلدَ النواب المتقاعسينَ  الذين لم يَنتجوا حتّى يمدِّدوا  فالمجلسُ الفاشلُ في الطريق إلى مجلسٍ أكثرَ فشَلاً 
والرأيُّ العامُّ غالباً ما سينسى لتغلِبَه همومٌ أكثرُ وجعاً  أما المجتمعُ المدنيّ فلا يبدو أنه يحرّك شارعاً  وخَسارتُه ستكونُ مضاعفةً لأن التمديدَ سيَمُرّ  ولن يجدَ هذا المجتمعُ الفقيرُ مَن يموّل له ثمنَ صناديق البندورة 
ولم يتضحْ بعدُ ما إذا كانت المقايضةُ ستقع بين فرضِ التمديد وإقرارِ السلسلة التي تَرهَنُ بدورها مصيرَ آلافِ الطلاب  
وحيالَها اعتصمت هيئةُ التنسيق اليوم وجدّدت ثوابتَها من عدم التصحيح لكنّ وزيرَ التربية سينتظرُ إلى يومِ السبت قبل وضع قرارِ منح الإفادات موضِعَ التنفيذ .
 أمنياً  شريطُ فيديو وُضع اليوم في التداولِ عن سبعةِ عسكريين في أيدي خاطفيهم من داعش أو النصرة  لكن لماذا سبعة وما مصيرُ الاخرين  
وربطاً  تسلّم القاضي صقر صقر اليوم مِلفَّ الموقوف عماد جمعة وموقوفي عرسال تَمهيداً للادعاءِ عليهم 
 ومِن حكاياتِ الإرهابِ إلى حكايا النصرِ عشيةَ ذكرى الرابعَ عشَرَ مِن آب  وبعضُها يُفرجُ عنها الأمينُ العامّ لهذا النصر السيد حسن نصرالله  حيث قال أن لا خطوطَ حمراً في الحرب الأمنية معَ العدو  وإسرائيل تعرفُ مَن يوازي موقِعَ الحاج عماد مغنية  وكشَف نصرالله في حديثٍ إلى صحيفةِ الأخبارِ يُنشرُ غدًا وبعدَه أنّه التقى عائلتَه في الحربِ وأنّ أولَ زيارة كانت للسيد محمد حُسين فضل الله  وأكّد أنّ ما أعددناه لإسرائيلَ لم يتأثّرْ قطُّ بكلّ ما نقومُ به في سوريا  ومن إشيائه الخاصة جداً كشف أنه يتابعُ الانترنت والفايسبوك لكنْ مِن خلال مساعدين وأنه ممنوعٌ عليه شخصياً الالتصاقُ بالتنكلوجيا وقال  لم أقُدِ السيارة منذ عامِ ستةٍ وثمانين لكن ما زلتُ أتفقّدُ الشوارعَ والأمكنةَ والمدن  في المونديال كنتُ معَ الأرجنتين  قراءاتي اليوم تتعلّقُ بالمجموعاتِ التكفيرية  وعُدت لقراءةِ الأدب  لي ذكرياتٌ خاصة في بَعلبك ولستُ متطلِّباً في الطعام   
 
- See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=135302#sthash.FKRpQXmr.dpuf

لا يكفي رجمُ التمديدِ بعباراتِ الرفض  فماذا أنتم فاعلون  لإبعاد هذا الخِيار عن مجلس النواب  كُتلُ حِزب الله وبري وعون تقدّم سيرةً فيها ما يكفي من حُسن سلوكٍ وطيبِ النوايا  لكن هل قرّروا ما هو أبعدُ من العلاج بالكلمات والتصاريح 
على تقويمِ رئيسِ المجلس فإنّ جلسةً لا يَحضُرُها مكوِّنٌ سياسيٌّ وطائفةٌ كاملة فإنّها تفقِدُ ميثاقيتَها   فهل تترجِمُ هذه الكُتلُ اعتراضَها بالتعطيلِ ميثاقياً  أم تُسجّلُ للتاريخ موقِفاً لا يُصرَفُ إلا في سوقِ المزايدات  لتوافقَ أخيراً على  المُقدَّرِ والمكتوب 
التمديدُ
الثاني  واقعٌ وتراهُ العين وإن كانت عين التينة قد رفضتْه وسَلخت جلدَ النواب المتقاعسينَ  الذين لم يَنتجوا حتّى يمدِّدوا  فالمجلسُ الفاشلُ في الطريق إلى مجلسٍ أكثرَ فشَلاً
والرأيُّ العامُّ غالباً ما سينسى لتغلِبَه همومٌ أكثرُ وجعاً  أما المجتمعُ المدنيّ فلا يبدو أنه يحرّك شارعاً  وخَسارتُه ستكونُ مضاعفةً لأن التمديدَ سيَمُرّ  ولن يجدَ هذا المجتمعُ الفقيرُ مَن يموّل له ثمنَ صناديق البندورة
ولم يتضحْ بعدُ ما إذا كانت المقايضةُ ستقع بين فرضِ التمديد وإقرارِ السلسلة التي تَرهَنُ بدورها مصيرَ آلافِ الطلاب 
وحيالَها اعتصمت هيئةُ التنسيق اليوم وجدّدت ثوابتَها من عدم التصحيح لكنّ وزيرَ التربية سينتظرُ إلى يومِ السبت قبل وضع قرارِ منح الإفادات موضِعَ التنفيذ .
 أمنياً  شريطُ فيديو وُضع اليوم في التداولِ عن سبعةِ عسكريين في أيدي خاطفيهم من داعش أو النصرة  لكن لماذا سبعة وما مصيرُ الاخرين 
وربطاً  تسلّم القاضي صقر صقر اليوم مِلفَّ الموقوف عماد جمعة وموقوفي عرسال تَمهيداً للادعاءِ عليهم
 ومِن حكاياتِ الإرهابِ إلى حكايا النصرِ عشيةَ ذكرى الرابعَ عشَرَ مِن آب  وبعضُها يُفرجُ عنها الأمينُ العامّ لهذا النصر السيد حسن نصرالله  حيث قال أن لا خطوطَ حمراً في الحرب الأمنية معَ العدو  وإسرائيل تعرفُ مَن يوازي موقِعَ الحاج عماد مغنية  وكشَف نصرالله في حديثٍ إلى صحيفةِ الأخبارِ يُنشرُ غدًا وبعدَه أنّه التقى عائلتَه في الحربِ وأنّ أولَ زيارة كانت للسيد محمد حُسين فضل الله  وأكّد أنّ ما أعددناه لإسرائيلَ لم يتأثّرْ قطُّ بكلّ ما نقومُ به في سوريا  ومن إشيائه الخاصة جداً كشف أنه يتابعُ الانترنت والفايسبوك لكنْ مِن خلال مساعدين وأنه ممنوعٌ عليه شخصياً الالتصاقُ بالتنكلوجيا وقال  لم أقُدِ السيارة منذ عامِ ستةٍ وثمانين لكن ما زلتُ أتفقّدُ الشوارعَ والأمكنةَ والمدن  في المونديال كنتُ معَ الأرجنتين  قراءاتي اليوم تتعلّقُ بالمجموعاتِ التكفيرية  وعُدت لقراءةِ الأدب  لي ذكرياتٌ خاصة في بَعلبك ولستُ متطلِّباً في الطعام  
-    -

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل