أما في حلب وريفها فاستمر طيران النظام برمي البراميل على رؤوس المدنيين من دون تمييز. وطالت البراميل المتفجرة كذلك بلدات في ريف حماة ومدينة نوى في ريف درعا، وقرية مجدوليا في ريف القنيطرة، وريف إدلب حيث دمر الثوار عربة عسكرية ودبابة بمعسكر وادي الضيف.

كما استمر الجيش الحر بمواجهة عناصر تنظيم داعش حيث اشتبك معهم في محيط بلدة صوران في الشمال الشرقي من ريف حلب.