ارهاب الثورة


2019.08.24 00:21

خطِف مراقبي الأمم المتحدة فاقترح أمينُها العام بانكي مون إحالة بشار الأسد على المحكمة الجنائية الدَّولية ودعا إلى تمكين عناصرِ القوات الدَّولية من التنقّل بحرية في سوريا موقفان لأرفع قيادة أممية غيرُ ملائمينِ للحدث بما يؤشّر إلى أن الأمم المتحدة أيضاً كالنظام السوريّ منفصمةٌ عن الواقع وتردِّد شعاراتِ لزوم المرحلة من دون أن تلتقِطَ خطرَ الإرهاب الذي لم يميّزْ رجلَ السلام من جنود النظام المراقبون الدَّوليون وصلوا إلى الأردنّ بعدما أفرجت عنهم كتيبةٌ مسلحة تُدعى "لواءَ شهداء اليرموك
أصابتْها عوارضُ أبو ابراهيم وادّعت أن المخطوفين ضيوفٌ لديها شروطُ الإفراج عن الواحدِ والعشرين فيليبينياً دَولياً كانت إخلاءَ المِنطقة من قوات النظام أما شروط جبهة أعزاز فهي الإفراجُ عن معتقلين سوريين لدى النظام وفي كِلتاْ حالتي الخطف وما دامت الشروطُ متعلقةً حصراً بالدولة السورية فلماذا لم يتّجهِ الخاطفون مباشرةً إلى الهدف فلْيقتحموا أيّ عنبر نظامي ويأسِروا منه جنوداً أو موظفين أو موالين للنظام فما علاقةُ اللبنانيِّ والفيليبيني ليتحمل عجزَ المعارضة المسلحة عن اصطياد غنيمتِها عندما يَعتقلُ النظامُ فهو مجرم ومعتدٍ على الحريات وعندما تعتقلُ المعارضة فإنما تفعلُ ذلك بكل إنسانية ويصبحُ المخطوفُ ضيفاً وإنْ طالت الإقامة ما الفرقُ بين المعارضة والنظام وبأيِّ ربيع يَعِدُ المعارضون شعبَهم بعد حكم البعث السرمديّ والخَشيةُ أن يَلفحَنا الربيعُ القادم على أنسام جبهةِ النُّصرة كما يبشّرُ أهلُ التقوى وخذوا أسرارهم من فنانينهم ولات ساعةَ مندم إذا صدَقت ألحان فضل شاكر الجهادية عن وصول جبهة النصرة إلى أرضنا المفتوحة على كل الجبهات وما علينا إلا الإيمانُ بموهبة شاكر الذي ضحّى بالغالي لكي يلتحق بالحركة الجهادية والقتال ضد اللبنانيين فهو قدّم ثروته للتسلح الجهادي تلك الثروةَ التي كان من المفترض أن يسُدَّ بها ديونه في لاس فيغاس بدل ألعاب الميسر قرّر التبرع بها في ساحات الوغى وإنْ سدّت له لاحقاً أبواب الدخول إلى الولايات المتحدة سنصدق صاحب الفضل وسنؤمن أيضاً بأن النصرة لن تألوَ جهداً في فتح طريقٍ أمام المِنطقة العازلة التي بدأت من لبنان ففشلت وانتقلت إلى تركيا ثم عادت إلى عرسال فالجَولان والمحاولة ستتكرر لاحقاً

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل