الخماسيةُ العربيةُ تتحرّكُ للعودةِ إلى عرينِ الأسد :السياسةُ والأمنُ نحوَ عالَمٍ متغيّر ضدداعش

رئيس التحرير
2019.08.21 08:50

السياسةُ والأمنُ نحوَ عالَمٍ متغيّر الإمبرياليةُ تَشبِكُ يدَها معَ الممانعة  الإيرانيُّ يزورُ السُّعودية  الخماسيةُ العربيةُ تتحرّكُ للعودةِ إلى عرينِ الأسد في غيابِ الائتلافِ السوريِّ المعارِضِ الذي نَسِيَهُ العربُ مرمياً في الفنادق  رُقعةُ توسّعِ داعش استَنفرت أولوياتٍ عَربيةً ودَوليةً جديدة  بعدما أصبحت حدودُ الخلافةِ على أبوابِ السُّعوديةِ مِن عرعر ورفحاء  فيما قالَ أردنيون إنّ الخطَرَ يقتربُ مِن غُرَفِ نومِنا في بلادٍ خَرجّت مؤسّسَ داعش أبو مُصعبٍ الزرقاوي  وكما أزالت دولةُ الخلافةِ كلَّ الحدود وأصبحت كمجموعاتِ "شنغِن" إسلامية لا تحتاجُ إلى

فيزا للدخولِ والسيطرة.. فإنّ العالَمَ يُزيلُ الموانعَ السياسيةَ ويَقتربُ مِن بعضِه لمواجهةِ الخطَرِ المشترك  وتحتَ هذه المُسمياتِ أعلنَ وزيرُ الخارجيةِ السوريُّ وليد المعلم استعدادَ بلادِه للتعاونِ معَ أيِّ جهةٍ دَوليةٍ بما فيها واشنطن مِن أجلِ مكافحةِ الإرهاب  وأهلاً وسهلاً بالجميع  لكنْ فلْيُخبرونا قبلَ أيِّ عمليةٍ عسكريةٍ تجنباً لمضاداتِنا الأرضية  وعليه سوف يُصبحُ لقيادةِ الأركانِ المشتركةِ معلّمُها على الأرضِ السّورية  داعش يبدّلُ سياسياً أيضاً  ويَدفعُ السُّعوديةَ إلى ترتيبِ زيارةٍ عاجلةٍ قام بها مساعدُ وزير الخارجية الإيرانيّ أمير عبد اللهيان للرياض اليوم  في أولِ زيارةٍ لمسؤول حكوميٍّ كبيرٍ منذ انتخابِ الرئيس حسن روحاني  غزَلُ الإخوّة والتعاونُ والتنسيقُ بينَ السعودية وإيران أزالت كلُّها خطرَ العدوِّ الفارسيّ  فزاعةِ الخليج  وأصبح التخويفُ داعشيَّ الهوى  وغداً ربما تفتحُ المملكةُ خطوطَ حوارٍ سريعةً تَمتدُّ على حواجزِ سوريا وحزبِ الله  والدولُ التي أنفقت الملياراتِ لتمويلِ قتلِ السوريين وتدميرِ البشرِ والحجَر سوف تجدُ نفسَها وقد أنفقت ملياراتٍ معاكسةً لدعم سوريا وإعمارِها ومحاربةِ الخطر الذي يهدّدُ دولاً في المِنطقةِ بناسِها وكراسيها  الاتجاهُ العربيُّ المعاكسُ لا تُستبعدُ منه جامعةُ الدولِ العربية برئاسة نبيل غير العربي  وقد نشهدُ في جيلِنا هذا عودةً سريعةً نحوَ سوريا واسترجاعِها إلى الحظيرةِ العربية  يتبدّلُ العالم  لكنَ مِصرَ ما زالت تعتقدُ أن في مقدورِها العملَ فقط كوسيطٍ لدى إسرائيل من دونِ أن تؤديَ دورَها العربيَّ الأكبرَ الذي بإمكانه أن يَهُزَّ العدو  مِصرُ تعملُ لاتفاقٍ لوقفِ النار حتى الساعةِ لا يخدِمُ إلا مصالحَ تل أبيب  فيما قضيةُ غزةَ تُعطيها الحقَّ في أن تكونَ وسيطاً لشعبٍ فلَسطينيٍّ مقتولٍ ومدمّرٍ وصاحبِ حقّ  وذي قدرةٍ على إيلامِ عدوٍّ بالصواريخ.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل