نبيه البرجي: لا حلّ إلا عبر سوريا

رئيس التحرير
2019.11.25 20:30




نبيه البرجي
هل كنا نحتاج الى ابي بكر البغدادي، وقد تقمص اكثر مما ينبغي شخصية ابي مصعب الزرقاوي، ليقطع رؤوسنا، ورؤوس آبائنا، وحتى رؤوس الاولياء و القديسين والفلاسفة والشعراء، لكي نفكر، فقط نفكر، بوقف تلك المقاربة الوثنية للنص…
الآن يفترض ان نقول امام الملأ ان إلهنا ليس الاله الذي يستقبلنا ب«الاهوال» في القبور!
وهل كنا نحتاج الى تلك اللحظة المغولية لكي نستذكر ما قيل لنا منذ بداية الازمة في سوريا من ان المعالجة القبلية او الطائفية او العسكرية لهذه الازمة لا بد ان يحولنا جميعا الى حطام؟ أليست هي رغبة باراك اوباما الذي على بينة تامة من سذاجتنا، كما رجب طيب اردوغان ولم يكن حلمه الوصول فقط الى حلب التي قال ارنولد تونبي في محاضرة له في القاهرة عام 1961 ان نصف طرق العالم تؤدي اليها، بل الى دمشق التي طالما رأى فيها الرحالة لؤلؤة الدنيا…
ما بالكم و بنيامين نتنياهو الذي، بالهاجس التوراتي إياه (سفر التثنية على الاقل)، يحلم ويسعى لازالة هذه المدينة من الوجود..
قبلياً وغرائزياً اجتذبنا كل شذاذ الآفاق ومن اصقاع الارض، من اجل تقويض النظام في سوريا، لكأنه النظام الوحيد في القارة العربية الذي يعيش ازمة الحرية وازمة الديمقراطية( في بعض الدول الازمة هي ازمة حياة)، فيما كان واضحا ان المسألة، على المستوى الجيوستراتيجي، اكثر تعقيداً بكثير..
لا مجال البتة لكي تكون سوريا ضاحية لواشنطن، ولا ضاحية لاسطنبول، ولا ضاحية لاورشيلم، مثلما لا يمكن ان تكون ضاحية لموسكو او لطهران، ونحن الذين ندرك ما عليه العلاقات بين السوريين و الروس وبين السوريين و الايرانيين. العرب، وبكل تلك العبثية القاتلة، أرادوا، وبذلوا كل تلك المليارات واستقطبوا كل ذلك الرعاع ( وتلك الحثالة الايديولوجية) لتكون سوريا ضاحية.. للعدم!!
حتى الدين حولناه، وبفعل ذلك الطراز من اصحاب الفتاوى، واصحاب اللحى، الى مهرجان للعدم. هل هو الله، اله العقل الذي نحن على صورته
(ونبقى)، من عيّن هؤلاء، واولئك، ناطقين باسم المقدس؟
منذ الرصاصة الاولى، منذ الساطور الاول، كان جلياً ان ثمة من اراد وضع اليد على الصرخة، الصرخة العارية، دون ان يأبه بالنصائح( وانها ثانيةً العيون العرجاء و الآذان العرجاء) من ان تلك المكيافيلية الغبية في اضرام الحرائق، لا يمكن الا ان تحرق المنطقة بأسرها من اجل رجب طيب اردوغان (نحن احفاد العثمانيين و السلاجقة) ومن اجل بنيامين نتنياهو( الى حين تصلنا آخر جثة من جثث العرب).
حتى الآن، وبالرغم من ان هولاكو بات في عقر دارنا، ودون ان يكون هناك من رأس مقدس سوى رأس الشيطان، مازلنا نتردد، وبغرائزيتنا إياها، في اعادة النظر في كل سياستنا حيال سوريا، ليس من اجل بقاء النظام بل من اجل بقائنا جميعاً. من منا يتجرأ على القول للسلطان النيو عثماني توقف هنا لان الزمن العثماني، و النير العثماني، نزل عن ظهورنا منذ مائة عام؟..
لا نبرىء احداً من ذلك الدم الذي سيظل يلاحقنا الى يوم القيامة، ولكن هل الحل في ان تتواصل لعبة الدم، وقد لاحظنا كيف تم تركيب ذلك الائتلاف الفولكلوري واي نوع من الدمى وضعت على رأسه، وكيف تم تشكيل «الجيش السوري الحر» من المرتزقة و العبيد، فأين الائتلاف الآن واين هو الجيش الحر الآن؟ دانتون تحدث عن ذلك الغبار الذي تتركه الاحذية وراءها…
مالكولم ريفكايند ليس بالرجل العادي، هو رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس العموم البريطاني. انه يدعو واشنطن وحلفاءها الى «الاستعداد للعمل مع نظام الرئيس السوري كي يكون هناك امل (لاحظوا دلالة الكلمة) في هزيمة التنظيم المتشدد».
بتلك الفانتازيا الفظة، والبلهاء، بل وبتلك الفانتازيا القبلية، تعاطينا مع بدايات الازمة السورية ومضت بنا غرائزيتنا، وحيث التجليات الكبرى للبداوة، الى حيثما مضت. الآن مازلنا نخشى ان نقول للناس، ولو مواربة، اننا مسؤولون بتواطئنا وطوائفيتنا، وقصر نظرنا، بل و بتلك الصفقة الابدية مع القرون الوسطى، عن فتح الابواب امام تلك النيران الوثنية التي يراقصها القياصرة من اجل ارساء قواعد جديدة للعبة، اللعبة التي لسنا فيها اكثر من حجارة على رقعة الشطرنج..
قالوها اميركياً، وقالوها بريطانياً، وقالوها في امكنة كثيرة من الغرب. لا امكانية لتدمير «داعش» او لاستيعابها الا بالتعاون او بالتنسيق مع دمشق. متى تتوقف لاءات العرب، لاءات القبيلة، ونفكر استراتيجيا مثلما يفكر الآخرون؟ هنا السؤال وهنا المسألة..
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين