عبد الباري عطوان:انهم يحشدون الجيوش ويؤسسون لتحالف ضخم لاجتثاث “الدولة الاسلامية” وخطرها.. ماذا سيحدث بعد نجاح مهمتهم؟ وماذا سيترتب على فشلهم؟ ومن سيدفع الثمن؟

رئيس التحرير
2019.06.24 10:18

 
اذا كان عقد النصف الاخير من التسعينات والنصف الاول من العقد الاول من القرن الواحد والعشرين يمكن وصفه بعقد تنظيم “القاعدة”، فان العقد الحالي الذي جاء بعده يمكن وصفه بأنه عقد تنظيم “الدولة الاسلامية” مع فارق رئيسي ان العقد الاخير هذا مرشح للاستمرار لعقود اخرى قادمة.
العالم كله يتحشد لمواجهة هذا التنظيم والقضاء على اخطاره، وهو لا يملك رؤوس نووية، ولا صواريخ عابرة للقارات، ولا مخزون هائل من الاسلحة الكيماوية او البيولوجية، فالمستر جون كيري وزير الخارجية الامريكي سيذهب وفي معيته زميله تشاك هاغل وزير الدفاع لحضور اجتماع حلف الناتو الذي سيعقد يوم الخميس المقبل من اجل تشكيل تحالف دولي لمواجهة هذه “الدولة” من الدول الاعضاء على هامش هذا الاجتماع، ويتوجه بعدها الى الشرق الاوسط للحصول على دعم “الدول المهددة” بشكل مباشر من خطره، وضمها، وربما طلب تمويلها لنفقات هذا التحالف.
بريطانيا اعلنت حالة التأهب القصوى في صفوف اجهزتها الامنية، ورفعت مستوى التهديد الى المرحلة ما قبل الاحمر، خوفا من تفجير ارهابي يمكن ان ينفذه مواطنوها العائدون من سورية والعراق بعد قتالهم في صفوف هذا التنظيم.
ولكن التحذير الاخطر جاء وللمرة الرابعة هذا الشهر، من العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز يوم الجمعة، الذي تمثل في اعلان حالة “النفير” على المستوى العالمي، عندما طالب سفراء الدول الغربية الذين استقبلهم اثناء تقديم اوراق اعتمادهم، بضرب المتطرفين (المسلمين) بـ”القوة والعقل” وبسرعة، لانهم سيصلون الى اوروبا في غضون شهر، والى امريكا في غضون شهرين.
***
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عن طبيعة هذا الخطر الذي تشكله “الدولة الاسلامية” على دول وحكومات من المفترض انها تملك جيوشا جرى انفاق مئات المليارات من الدولارات على تسليحها بأحدث الصواريخ والطائرات الحديثة، علاوة على اجهزة امنية تعتبر من الاقوى عالميا؟
نفهم ان تخشى دول العالم نظاما “مارقا”، على حد وصفها، مثل نظام الرئيس العراقي صدام حسين، لانه يملك ترسانه من اسلحة الدمار الشامل، وجيشا قويا حارب ايران ثماني سنوات، ويشكل خطرا على جيرانه بعد احتلاله الكويت، ولكن لا نفهم مطلقا تشكيل تحالف دولي اقوى من التحالف الذي قادته امريكا لـ”تحرير” الكويت عام 1990، وضد من؟ ضد تنظيم صغير بالكاد يزيد عمره الزمني عن عامين على اكثر تقدير!
هل المشكلة تكمن في قوة “الدولة الاسلامية” ام في ضعف الدول الاقليمية، وحالة الرعب التي تسودها من جراء الانتصارات الكبيرة التي حققها في السيطرة على نصف العراق وثلث سورية في غضون اشهر معدودة؟ ثم من الذي وفر البيئة الحاضنة لهذا التنظيم وزوده بأسباب القوة؟ اليست تلك الدول التي “تولول” ذعرا من خطره، وتخشى وصوله الى عمقها؟
لا شك ان هذا التنظيم المتشدد في تطبيق عقيدته وممارساته في الترهيب والتوحش، مثل التغول في الذبح والقتل وتكفير كل من لا يتبنى او يعتنق هذه العقيدة، لا شك انه يثير القلق والرعب، ولكن هذا الرعب مقصود مثلما هو مصدر فخر لقادته، ولا يتبرأون منه، بل يؤلفون الكتب، ويخطون المقالات والشروحات على مواقعهم على وسائل التواصل الاجتماعي للتنظير له، وشرح منطلقاته واسبابه.
لا نعتقد ان هذا التنظيم ورجاله سيصل الى اوروبا في غضون شهر، وامريكا في غضون شهرين، ليس لانه قادر او غير قادر على ذلك، وانما لانه يركز حاليا على “العدو القريب” وجوار دولته، اي دول مثل العراق وسورية ولبنان والاردن والمملكة العربية السعودية، حيث يصف حكام هذه الدول بغير المؤمنين، ولا يطبقون شرع الله مثلما هو مطلوب منهم.
ممارسات هذا التنظيم غير انسانية ومدانة بأقوى العبارات، ولكن هل هبطت علينا “الدولة الاسلامية” هذه من السماء ام من بيئتنا العربية والاسلامية، ولها جذور عميقة في تاريخنا، وحتى نفهمها علينا الرجوع الى الوراء اربعة او خمسة قرون، والى فكر الشيخ بن تيميه وتلميذه الامام محمد بن عبد الوهاب مؤسس الحركة الوهابية “الاصلاحية”، وسنجد ان فكر “الدولة الاسلامية” هو حركة تصحيحية لهذا الارث الفقهي، وليس غريبا ان يكون هذا الارث الاعمدة الاساسية لهذه “الدولة الاسلامية”، وتدرسه حاليا في مناهجها الدراسية في العام الدراسي الجديد في المناطق التي باتت تحت سيطرتها.
***
في غمرة حالة الهياج المصحوبة بالرعب والتحريض الاقليمي والدولي على مواجهة هذه الدولة، اسمحوا لنا ان نطرح العديد من الاسئلة ونأمل ان نتلقى اجابات واضحة وصريحة عنها:
*الاول: كيف سيحارب التحالف الجديد بقيادة امريكا هذه الدولة، وهل سيرسل قوات ارضية ام سيكتفي بالهجمات الجوية، وفي حال ارسال هذه القوات من هي الدول التي سترسل جنودا؟
*الثاني: هل ستنضم سورية الى هذا التحالف بشكل مباشر او غير مباشر، واذا كان الجواب بالنفي، ماذا لو ربطت ايران انضمامها الى هذا التحالف بهذه المشاركة السورية؟
*الثالث: ما هي خطط واستراتيجيات هذا التحالف في حال فشله في تحقيق اهدافه، او نجاحه في تحقيقها؟ بمعنى آخر هل سنشهد حالة فوضة دموية اكبر على غرار ما يحدث في ليبيا واليمن وسورية والعراق نفسه حاليا في حال النجاح او الفشل؟
تدخل الناتو نجح في تحقيق اهدافه في اسقاط النظام في ليبيا والعراق، ولكنه لم ينجح في تقديم النموذج الصالح في الحكم والاستقرار مثلما كان مأمولا.
*الرابع: الرئيس الامريكي جورج بوش الاب وعد بحل القضية الفلسطينية عندما كان يخطط لتشكيل التحالف الثلاثي لاخراج القوات العراقية من الكويت، وذهب ابنه جورج بوش الابن الى التعهد باقامة دولة فلسطينية مستقلة بعد احتلال العراق في حربه التي كان يستعد لها عام 2003، ولم ينفذ الزعيمان اي من وعودهما، ندرك جيدا ان قضية فلسطين لم تعد الاولوية لدى الرئيس باراك اوباما او دول حلف الناتو او الاعضاء العرب في التحالف المقبل ضد “الدولة الاسلامية”، ولكن هل تتعهد دول هذا التحالف، وتضمن امريكا زعيمة العالم الحر تعهداتها هذه، من حيث نشر قيم الديمقراطية وتطبيق العدالة الاجتماعية والمساواة والقضاء العادل المستقل في مرحلة ما بعد القضاء على “الدول الاسلامية” وهزيمتها؟ نطرح هذه الاسئلة مبكرا لتكون وثيقة سنعود اليها حتما في المرحلة المقبلة بعد ان تبدأ عملية تجيش الجيوش، وانطلاق الطائرات الحربية لقصف اهدافها وقتل مئات الآلاف من المدنيين العراقين والسوريين، فيبدو ان قتل 200 الف سوري حتى الآن، ومليون عراقي قبلها لا يشفي غليل البعض.
لا شك ان “الدولة الاسلامية” وممارساتها وتوسعها وتغولها في الدم يشكل خطرا كبيرا، لكننا لا نستبعد ان يأتي الدواء الذي تعمل امريكا على تركيب عناصره حاليا بالتعاون مع دول اقليمية ودولية اكثر خطورة، بحيث لا يشفي المرض، ويخلق اعراض جانبية اقوى منه.
====

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا