Sep 3, 2014        قرأت محضر الاجتماع الذي انعقد بين وفدي حركة “فتح” برئاسة الرئيس محمود عباس من ناحية وحركة “حماس″ برئاسة السيد خالد مشعل في الناحية الاخرى، برعاية امير قطر تميم بن حمد آل ثاني، ثلاث مرات، في الاولى، شعرت بالصدمة، والثانية، بالغضب والهوان، وفي الثالثة، وصلت الى قناعة راسخة بأن الرئيس عباس يجب ان يستقيل، ويتقاعد من العمل السياسي بالتالي، لان حالته الصحية والنفسية لم تكن على ما يرام من شدة الضغوط التي يتعرض لها من كل الجهات. الرئيس عباس، ومثلما جاء في المحضر الذي نشر على نطاق واسع في صحف ومواقع عربية، ولم نسمع نفيا قاطعا له من الحكومة القطرية، او اي من الاطراف المشاركة فيه، اعترف بأنه فقد الثقة بحركة “فتح” التي يتزعمها، وباسرائيل وبالامريكان والعرب، وقال بالحرف الواحد “حماس بدها تجنني”. ذهاب الرئيس عباس الى امير دولة قطر لكي يشكو حركة “حماس″ ويتهمها بترتيب “انقلاب” للاطاحة به وسلطته، بناء على معلومات “مقتنع″ بها تماما، زوده بها رئيس جهاز الشاباك (المخابرات الداخلية الاسرائيلية) وحفرت انفاقا، وزرعت الغاما لاغتياله، هذا التصرف في مضمونه وتوقيته غير مقبول من رئيس شعب كان يتعرض في حينها لعدوان اسرائيلي شرس قتل اكثر من الفي انسان بريء، ربعهم من الاطفال، وجرح 12 الف شخص، ودمر اكثر من عشرين الف بيت، وربما يتطلب التركيز على كيفية مواجهة هذا العدوان ووقف سفك الدماء، ووضع كل القضايا الخلافية جانبا.   *** جميع الحاضرين، من الوفدين “الفتحاوي” و”الحمساوي” التزموا بآداب الحديث، مع استثناءات قليلة جدا، الا الرئيس عباس الذي وجه الشتائم للكثيرين، ابتداء من غريمه محمد دحلان الذي وصفه بـ”الحقير”، وانتهاء بالسيد مشعل الذي اتهمه بالكذب والتضليل، والمناورة، وفي حضوره. والاكثر من ذلك ان الرئيس عباس كان متناقضا في الكثير من اقواله، فقد قال: “البعض كان يريد ان تشارك الضفة في القتال (اثناء العدوان على غزة) فقلت على جثتي، لن اسمح بذلك رغم التحريض”، وفي موضع آخر “يعاير” حركة حماس بقوله “لماذا تهريب الاموال والسلاح الى الضفة، ولا يستخدم هذا السلاح ضد اسرائيل؟ اين المقاومة؟”، ونسي الرئيس عباس انه قال قبل بضعة دقائق انه لن يسمح مطلقا بالمقاومة في الضفة. هل مشاركة الضفة الغربية واهلها الشجعان اشقاءهم في مواجهة العدوان الاسرائيلي جريمة ام عار حتى يتصدى له الرئيس عباس وقواته الامنية، وهل يريد ان تذبح اسرائيل اطفال غزة وابناء الضفة يقفون متفرجين مثله؟ واي مشروع وطني يتحدث عنه اذا كان لا يحشد الجميع في مواجهة العدوان؟ نحن لا نتجنى هنا على الرئيس عباس، ولكن امير قطر الشاب، كان يحاول تهدئته، ويؤكد له طوال الاجتماع بأن حركة “حماس″ شريك له ويجب التفاهم معها، وخيّره بين خيارين لا ثالث لهما، اما فتح تحقيق مستقل حول جميع الاتهامات التي وجهها الى حركة حماس، او اغلاق الملف، وقال انه، اي الامير القطري، يفضل الخيار الثاني، وطلب من الرئيس عباس ان يختار احدهما، ولكنه قال انه لا يستطيع ان يقرر في حينها، فقال له امير قطر “انت منرفز″ ولا بد من رفع الاجتماع الى المساء. واظهر الوفد الفتحاوي المرافق له كل مناقب الحكمة والتعقل، وكانوا يصرون طوال الاجتماع على ضرورة التفاهم لايجاد حلول للأزمة، كما التزم السيد مشعل بالانضباط وكتم الغيظ ومخاطبة الرئيس عباس بكل الاحترام. نفهم ان لا يثق الرئيس عباس بحركة “حماس″ والسيد خالد مشعل زعيمها، وكذلك بالاسرائيليين والعرب والامريكان، ولكن ان يقول انه لم يعد يثق بحركة “فتح” التي يتزعمها، ويضعها على قدم المساواة مع الآخرين الذين ذكرهم، فان هذا امر غير مقبول وغير مفهوم على الاطلاق من شخص في مكانته وخبرته. واذا كان السيد عباس لا يثق بالاسرائيليين، وهو محق في ذلك، فلماذا يتبنى روايتهم حول حركة الانقلاب التي كانت تعدها خلية حركة “حماس″ المكونة من 93 عنصرا للاطاحة به وسلطته؟ استغربت كثيرا ان يقول الرئيس عباس انه كان مقتنعا كليا بالرواية الاسرائيلية هذه، ومصدر استغرابي امران: *الاول: اعتقاده الراسخ بأنه يتزعم فعلا رئاسة دولة مستقلة، تملك السيادة الكاملة على ارضها وحدودها، وبالتالي يمكن ان تغري بعض الطامحين للتآمر والترتيب لانقلاب للاستيلاء على الحكم فيها، واقسم جازما ان هذه السلطة، وبوضعها الحالي المهين، لا تغري احدا من الشرفاء الذين يؤمنون بالمقاومة كأداة لتحرير الارض واستعادة الحقوق المغتصبة، وفقدوا الثقة كليا بعملية سلمية عقيمة وحل الدولتين المضلل. *الثاني: ان هذه الخلية المكونة من هذا العدد المحدود من العناصر، ولا يملك الا بضعة بنادق ومئة الف دولار فقط تستطيع ان تقوم بعملية الانقلاب هذه على سلطة تملك اكثر من خمسين الف رجل امن وشرطة وحرس رئاسي، ومدربة على يد كبار الخبراء العسكريين الامريكيين، ومسلحة ببنادقهم ومعداتهم الحديثة جدا، وحتى لو نجحت هذه الخلية “العملاقة” في اطاحة سلطة الرئيس عباس بانقلابها المزعوم هل تستطيع ان تستمر في مكانه في المقاطعة دقيقة واحدة، او هل يسمح لها الاسرائيليون بهذه الدقيقة اساسا؟ *** لا نريد ان ينهي الرئيس عباس حياته السياسية منهارا متعبا وفاقدا الثقة بجميع من حوله، وخاصة تنظيمه الفتحاوي، ولكننا ورغم اختلافنا مع كل سياساته، نتمنى عليه ان ينفذ ما هدد به في هذا الاجتماع، اي انهاء التنسيق الامني مع اسرائيل، والذهاب الى نتنياهو وتسليمه مفاتيح السلطة، وفي اسرع وقت ممكن، وبعد ان اكد ان مفاوضاته مع الاسرائيليين على مدى عشرين عاما لم تحقق مليمترا واحدا من التقدم، لان الامريكان لن يستمعوا الى مطالبه الاخيرة بتحديد الحدود واقامة الدولة المستقلة، ولان الاسرائيليين لن يخافوا من تهديداته، ويوقفوا بالتالي تقسيم الحرم القدسي الشريف زمنيا، مثلما فعلوا في الحرم الابراهيمي في الخليل. الرئيس عباس يعيش حالة توتر غير مسبوقة تنعكس سلبا على الشعب الفلسطيني وقضيته، ومن ابرز اسبابها سياسة “الصفر” التي يتبعها طوال السنوات الماضية، اي البقاء في مكانه وعدم اتخاذ اي قرار، او الاقدام على اي خطوة الى الامام او الخلف، والرهان على كسب الوقت، فهذه السياسة يمكن اتباعها لبضعة اشهر، وفي حالات محدودة جدا، لا ان تصبح سياسة استراتيجية، مثلما فعل ويفعل حاليا ويجد التأييد والمساندة من الدائرة الضيقة من وعاظ السلاطين المحيطة به. الرئيس عباس يضع نفسه وشعبه في مأزق خطير جدا لا يستفيد من تبعاته الا العدو الاسرائيلي، ولا اعتقد ان الشعب الفلسطيني سيصبر كثيرا”، وسيطفح كيله قريبا جدا، لان هذا الشعب يستحق قائدا يرتقي الى مستوى تضحياته ودماء شهدائه وتاريخه الحافل بالكرامة والبطولات