الأميركيون يضلّلُون العالَمَ ويُوكلونَ مُهمةَ القتالِ الى الحكوماتِ العربيةِ والخليجبةِ -

رئيس التحرير
2019.06.13 21:26

نباءُ المخطوفين لُزّمت إعلامياً إلى وَكالةِ أنباءِ الأناضولِ التي تَولّت بثَّ معلوماتٍ تواكبُ حركةَ جبهةِ النُّصرةِ مِن خطفٍ وتهديدٍ بالذبح  ولما كانت الأناضولُ تُركيةً فإنّ أولَ رعايةِ الخطفِ لم تبتعدْ عن تُركيا مرةً جديدةً وبخِبرةٍ عُمرُها مِن عُمرِ سنواتِ الأزْمةِ السورية  آخرُ الأنباءِ العاجلةِ مِنَ الوَكالةِ نقلاً عن قياديٍّ في جبهةِ النُّصرةِ أنّ الجبهةَ ستَبُثُّ في غضونِ ساعاتٍ شَريطاً يُظهرُ العسكريينَ اللبنانيينَ مِن غيرِ الشيعةِ لديها  وحولَهم رسمياً أعلن وزيرُ العدل أشرف ريفي أن لا صفْقةَ ستَتِمُّ  واضعاً اللومَ
 
 
 
على الجسمِ القضائيِّ  واستعجلَه تسريعَ المحاكمات  ومن الجهة الخاطفة بدّلت النصرةُ ألويتَها وولّت أبو حسن الفلَسطيني على المخطوفين بعزلِ أبو طلال الحمَد  على أننا لبنانياً لم يسبِقْ أن تشرّفنا لا بأبو حسن ولا بأبو طلال  وكلُّ ما ظَهرَ في الصورةِ هو أبو طاقية كطرَفٍ حاضنٍ يَرشَحُ أُبوةً وله تُرفعُ دَعَواتُ التكبير  والحِضنُ النيابيُّ الأزرقُ بفَرعيهِ النبَويِّ والمرعبيّ لم يَظهرْ في يومِ التشييعِ الكبيرِ ومسيرةِ وَداعِ الشهيدِ علي السيد أو علي لبنان كما أحبَّ والدُه أن يَنعتَه  غاب خالد الضاهر ومُعين المرعبي نائبا عكار وحَضر ممثِّلاً للرئيس سعد الحريري نائبُ الضنية قاسِم عبد العزيز  إضافةً إلى الحضورِ الدائمِ للنائب خالد زهرمان الذي ذاق مرَّ داعش باستشهادِ ابنِ عمِّه أحمد زهرمان خلالَ الاعتداءِ على الجيشِ في واقعةِ عرسال الأولى  فنيدق بالسواد وقبضات التشييع  وكما حَزِنت عكار على ذبحِ ابنِها فإنَّ العالمَ كلَّه تلقّى الصدمةَ الثانيةَ بذَبحِ الصِّحافيِّ الأميركيِّ ستيفن سوتلوف الذي حرّك الأطلسيّ  واستنفرَ باراك أوباما على الانتقامِ مِن القتلةِ إينما كانوا  يدُ أوباما طويلةٌ وآلةُ حربِه قصيرةٌ أو يرادُ تقصيرُها ورسمُها على حدودِ دولةِ الخلافة وليس أبعدَ مِن ذلك  إذ أعلنَ مسوؤلٌ أميركيٌّ أنْ لا معلوماتِ موثوقاً بها تؤكّدُ أنّ داعش يخطّطُ لشنِّ هجومٍ على الولاياتِ المتحدة  ورأى مديرُ المركَزِ الوطنيِّ لمكافحةِ الإرهابِ ماثيو أولسين أنّ مسلحي داعش ضعفاءُ أمامَ العملِ العسكريِّ الفعال  لكن أين هذا العمل  وما حجمُ الضَرَباتِ الأميركيةِ التي أوقفتِ الجرادَ الأسودَ الذي أصبحَ يُحيطُ بالسُّعوديةِ والأردنِّ ولبنان  إضافةً إلى مربضِ خيلِه في سوريا والعراق  وهل يُفترضُ بداعش أن تَضرِبُ أبراجاً أميركيةً بالطائراتِ ليهتزّ الأمنُ الأميركي  يضلّلُ الأميركيون العالَمَ ويُوكلونَ مُهمةَ القتالِ الى الحكوماتِ العربيةِ والخليجبةِ لكي يبيعوها سلاحاً  نعمةُ الكذِب لا يُتقنُها الاميركيون وحدَهم بل إنّ في لبنانَ مَن استحصلَ فيها على براءةِ اختراع  وبها نلاغي التمديدَ النيابيَّ وكرسيَّ الرئاسةِ ومرشحيها ونلعبُ معَ الزمنِ ألعاباً قاتلة  فقُوى الرابعَ عشَرَ مِن آذارَ اضطُرت اليومَ الى اصدارِ ملحقٍ توضيحيٍّ عن مبادرتِها ولم تُدركْ أنّ المشكلةَ لا تقعُ في تفسيرِ المفسَّرِ بل في المبادرةِ نفسِها الفارغةِ مِن أيِّ عاملٍ متقدّم  تَستخدمُ قوى الرابعَ عَشَرَ من آذار الدكتور سمير جعجع  برافان  ومن خلفِه تجلِسُ منتظرةً الاتفاقَ السُّعوديَّ الايرانيَّ برعايةٍ أميركية  ومع الجدارِ الرئاسيِّ العازلِ تَحجِبُ هذه القُوى حقَّ الترشّحِ عن أسماءٍ معتدلةٍ تَسكُنُ في صفوفِها.
 
- See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=138768#sthash.c5LtLoCM.dpuf

انباءُ المخطوفين لُزّمت إعلامياً إلى وَكالةِ أنباءِ الأناضولِ التي تَولّت بثَّ معلوماتٍ تواكبُ حركةَ جبهةِ النُّصرةِ مِن خطفٍ وتهديدٍ بالذبح  ولما كانت الأناضولُ تُركيةً فإنّ أولَ رعايةِ الخطفِ لم تبتعدْ عن تُركيا مرةً جديدةً وبخِبرةٍ عُمرُها مِن عُمرِ سنواتِ الأزْمةِ السورية  آخرُ الأنباءِ العاجلةِ مِنَ الوَكالةِ نقلاً عن قياديٍّ في جبهةِ النُّصرةِ أنّ الجبهةَ ستَبُثُّ في غضونِ ساعاتٍ شَريطاً يُظهرُ العسكريينَ اللبنانيينَ مِن غيرِ الشيعةِ لديها  وحولَهم رسمياً أعلن وزيرُ العدل أشرف ريفي أن لا صفْقةَ ستَتِمُّ  واضعاً اللومَ
على الجسمِ القضائيِّ  واستعجلَه تسريعَ المحاكمات  ومن الجهة الخاطفة بدّلت النصرةُ ألويتَها وولّت أبو حسن الفلَسطيني على المخطوفين بعزلِ أبو طلال الحمَد  على أننا لبنانياً لم يسبِقْ أن تشرّفنا لا بأبو حسن ولا بأبو طلال  وكلُّ ما ظَهرَ في الصورةِ هو أبو طاقية كطرَفٍ حاضنٍ يَرشَحُ أُبوةً وله تُرفعُ دَعَواتُ التكبير  والحِضنُ النيابيُّ الأزرقُ بفَرعيهِ النبَويِّ والمرعبيّ لم يَظهرْ في يومِ التشييعِ الكبيرِ ومسيرةِ وَداعِ الشهيدِ علي السيد أو علي لبنان كما أحبَّ والدُه أن يَنعتَه  غاب خالد الضاهر ومُعين المرعبي نائبا عكار وحَضر ممثِّلاً للرئيس سعد الحريري نائبُ الضنية قاسِم عبد العزيز  إضافةً إلى الحضورِ الدائمِ للنائب خالد زهرمان الذي ذاق مرَّ داعش باستشهادِ ابنِ عمِّه أحمد زهرمان خلالَ الاعتداءِ على الجيشِ في واقعةِ عرسال الأولى  فنيدق بالسواد وقبضات التشييع  وكما حَزِنت عكار على ذبحِ ابنِها فإنَّ العالمَ كلَّه تلقّى الصدمةَ الثانيةَ بذَبحِ الصِّحافيِّ الأميركيِّ ستيفن سوتلوف الذي حرّك الأطلسيّ  واستنفرَ باراك أوباما على الانتقامِ مِن القتلةِ إينما كانوا  يدُ أوباما طويلةٌ وآلةُ حربِه قصيرةٌ أو يرادُ تقصيرُها ورسمُها على حدودِ دولةِ الخلافة وليس أبعدَ مِن ذلك  إذ أعلنَ مسوؤلٌ أميركيٌّ أنْ لا معلوماتِ موثوقاً بها تؤكّدُ أنّ داعش يخطّطُ لشنِّ هجومٍ على الولاياتِ المتحدة  ورأى مديرُ المركَزِ الوطنيِّ لمكافحةِ الإرهابِ ماثيو أولسين أنّ مسلحي داعش ضعفاءُ أمامَ العملِ العسكريِّ الفعال  لكن أين هذا العمل  وما حجمُ الضَرَباتِ الأميركيةِ التي أوقفتِ الجرادَ الأسودَ الذي أصبحَ يُحيطُ بالسُّعوديةِ والأردنِّ ولبنان  إضافةً إلى مربضِ خيلِه في سوريا والعراق  وهل يُفترضُ بداعش أن تَضرِبُ أبراجاً أميركيةً بالطائراتِ ليهتزّ الأمنُ الأميركي  يضلّلُ الأميركيون العالَمَ ويُوكلونَ مُهمةَ القتالِ الى الحكوماتِ العربيةِ والخليجبةِ لكي يبيعوها سلاحاً  نعمةُ الكذِب لا يُتقنُها الاميركيون وحدَهم بل إنّ في لبنانَ مَن استحصلَ فيها على براءةِ اختراع  وبها نلاغي التمديدَ النيابيَّ وكرسيَّ الرئاسةِ ومرشحيها ونلعبُ معَ الزمنِ ألعاباً قاتلة  فقُوى الرابعَ عشَرَ مِن آذارَ اضطُرت اليومَ الى اصدارِ ملحقٍ توضيحيٍّ عن مبادرتِها ولم تُدركْ أنّ المشكلةَ لا تقعُ في تفسيرِ المفسَّرِ بل في المبادرةِ نفسِها الفارغةِ مِن أيِّ عاملٍ متقدّم  تَستخدمُ قوى الرابعَ عَشَرَ من آذار الدكتور سمير جعجع  برافان  ومن خلفِه تجلِسُ منتظرةً الاتفاقَ السُّعوديَّ الايرانيَّ برعايةٍ أميركية  ومع الجدارِ الرئاسيِّ العازلِ تَحجِبُ هذه القُوى حقَّ الترشّحِ عن أسماءٍ معتدلةٍ تَسكُنُ في صفوفِها.
-

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل