حسان الجمالي :حالة داعش وحالة الإسلام اليوم وردها والحداثة وحقوق الإنسان

رئيس التحرير
2017.11.22 17:13


نشرت صحيفة "لو دوفوار" الصادرة بالفرنسية في مونتريال يوم السبت مقالة للكاتب السوري الكندي الدكتور حسّان جمالي يتناول فيها أفعال وممارسات تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) والأسس التي تستند إليها.

يقول الدكتور جمالي في مقالته إنه ليس من خلال التكرار بأن الإسلام دين سلام، ستتم مصالحة الإسلام مع الحداثة وحقوق الإنسان. ورأى الكاتب أن الشروط الدنيا للإسلام العصري هي التالية: يكفي الإيمان بالله ورسوله لكي يكون المرء مسلماً، والقضاء على كل رابط بين الدين والسياسة، وإزالة صفةِ القداسة عن النص القرآني، والإعلان بأن الآيات العنيفة هي بلا فائدة، والإعلان عن إلغاء قوانين الشريعة.

ويتناول الدكتور جمالي في كتاباته أمور الدين والمجتمع وشؤون الجاليات العربية في كندا والانطلاق في المجتمع الكندي. ومن أبرز كتبه "النجاح في كيبيك – دليل الدراسات والمهن للمهاجرين"، و"مسلم في الغرب"، و"القرآن والانحراف السياسي"، وشارك في كتاب جديد بعنوان "أديان وعلمانية" يصدر الأسبوع المقبل. فادي الهاروني تناول معه مضمون مقالته الجديدة
في الإسلام والحداثة وحقوق الإنسان

يقول الدكتور جمالي في مقالته إنه ليس من خلال التكرار بأن الإسلام دين سلام، ستتم مصالحة الإسلام مع الحداثة وحقوق الإنسان. ورأى الكاتب أن الشروط الدنيا للإسلام العصري هي التالية: يكفي الإيمان بالله ورسوله لكي يكون المرء مسلماً، والقضاء على كل رابط بين الدين والسياسة، وإزالة صفةِ القداسة عن النص القرآني، والإعلان بأن الآيات العنيفة هي بلا فائدة، والإعلان عن إلغاء قوانين الشريعة.

ويتناول الدكتور جمالي في كتاباته أمور الدين والمجتمع وشؤون الجاليات العربية في كندا والانطلاق في المجتمع الكندي. ومن أبرز كتبه "النجاح في كيبيك – دليل الدراسات والمهن للمهاجرين"، و"مسلم في الغرب"، و"القرآن والانحراف السياسي"، وشارك في كتاب جديد بعنوان "أديان وعلمانية" يصدر الأسبوع المقبل. فادي الهاروني تناول معه مضمون مقالته الجديدة.

داعش ومعضلة الاسلام
الى ذلك نشرت جريدة Le Devoir المونتريالية  مقالا له عضلة الاسلام اليوم, اليكم ترجمته:

بعد سقوط الموصل على أيدي داعش, وخاصة بعد ذبع المراسلين الأمريكيين أمام العالم, سمعنا بعض المسلمين يصرخون: هذا ليس الإسلام الصحيح أو الإسلام الأصيل! ألم نسمع أيضا أولئك الذين رددوا بعد عملية 11 سبتمبر وتفجيرات أخرى في أوروبا أن الإسلام دين سلام ولا علاقة له من قريب أو بعيد بالإرهاب.
غير أن المسلمين اليوم, في بلدانهم وفي البلدان الغربية يسكنهم قلق كبير. ذلك أنه في الوقت الذي ينتقد الأخوان المسلمون، والحركات الإسلامية الشبيهة، داعش يرفضون الاعتراف أن داعش تطبق، على طريقتها، أهدافهم في الدولة الإسلامية التي يريدون اقامتها.
من الصعب الاقتناع بصدق مفتي مكة الكبير، عبد العزيز الشيخ، حين يعلن أن التطرف وايديولوجية داعش وأمثالها، هم ألد أعداء الإسلام, بينما تصدر, في نفس الوقت محكمة سعودية حكما على رائف بدوي بالسجن 10 سنوات والف جلدة ومبلغ يعادل000 300 دولار لأنه دافع عن الحريات الدينية. كنت أتمنى من أن يشرح فضيلة المفتي للمسلمين عن الفرق بين أيديولوجية داعش والأيديولوجية المطبقة في السعودية.
لماذا الغضب اليوم على سلوك داعش بينما لم أذكر أن كثيرا من المسلمين احتجوا على تطبيق الطالبان وأنظمة إسلامية أخرى للشريعة واعدامهم لمفكرين ورجمهم لنساء زانيات، أو حينما فرضوا الحجاب على جميع النساء. هذا بينما خرج المسلمون بمظاهرات صاخبة في البلدان العربية والغربية مطالبة برأس سلمان رشدي وراسمي الكاريكاتوريات عن الرسول محمد.
لأ يمكن تفسير الحرج الذي يصيب المسلمين اليوم بسبب نجاحات داعش ومشاركة الاف الشباب المسلمين في أوروبا في الجهاد بجانبها الا بالاعتراف أن الفكر الوهابي (الرسمي في المملكة السعودية) قد سيطر على غالبية المسلمين اليوم.
كيف نلوم داعش على ذبح الذين لا يقبلون باعتناق الإسلام أو دفع الجزية دون أن نطالب بعدم تطبيق الشريعة؟
كيف نلوم داعش على ذبح المرتد ورم الزانية وجلد شارب الخمر إذا كنا مع تطبيق الشريعة؟
من، من المسلمين الممارسين لطقوس دينهم والإسلاميين الذين يهاجمون داعش اليوم، يستطيع أن يثبت لنا أن داعش تخالف الشريعة؟ في أحسن الأحوال سيكون تطبيقهم لها أقل خشونة وربما أكثر سرية أو انتقائية.
لا يكفي أن نردد أن الإسلام دين سلام، حتى ولو استشهدنا بآيات قرانيه، حتى يتصالح الإسلام مع الحداثة ومع حقوق الأنسان لا بد للمسلمين الذين يريدون اسلاما معاصرا (لا معتدلا) وسلميا ، أن يديروا ظهورهم للإسلام السائد اليوم والتحرر من ارث ثقيل يجعلهم يغرقون في مستنقع العنف والحروب الأهلية.
لا بد من أجل ذلك من أن تتوفر الشروط الأولية وهي:
المسلم هو من امن بالله ورسوله
رفض أية علاقة بين الدين والسياسة
إزالة القداسة عن النص القرآني والأحاديث النبوية
اعتبار آيات العنف والقتل باطلة المفعول
اعتبار القوانين الشرعية لاغية

 من جهة أخرى أعتقد أن طرح إزالة القداسة عن النص القرآني يمس صلب العقيدة ويهز كيانها بعمق ، وهذا لا ينطبق على قدسية الاحاديث التي لا تخضع لذات المعيار ولا تتمتع( شرعا و فقها) بذات الدرجة من القداسة إلا بنفوس المؤمنين.
   من هنا نفهم أن محاربة داعش عسكريا لن تنجح اذا لم يتم الرد عليها من خلال. تحديث المعتقد الديني الموروث
    قدسية الكتاب أثناء العبادة شئ وقدسية نص خاضع للشرح والتأويل والتفسير شئ اخر. الذين شرحوا وفسروا أزالوا قدسيته لأن المقدس لا يمس. لم يعترض أحد من الصحابة حين ألغى عمر ثلاثة أمور جاء فيهم نصوص صريحة في القران.

رد داعش: جربتم الأنظمة العلمانية والملكية فالجمهورية فالبعثية فالصفوية.. الآن عهد الدولة الإسلامية وعهد “الخليفة” أبوبكر البغدادي


وزع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ”داعش” بيانا على أهالي منطقة الرقة في سوريا والتي تعتبر معقل التنظيم الرئيسي، بين فيها أن الوقت الحالي هو وقت الدولة الإسلامية وعهد “الخليفة” أبوبكر البغدادي على حد تعبيرهم.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان، المعارض للنظام السوري، نص ما ورد في البيان الذي جاء فيه: “لقائل أن يقول: من أنتم؟ الجواب: نحن جنود الدولة الإسلامية، أخذنا على عاتقنا إرجاع أمجاد الخلافة الإسلامية ودفع الظلم والحيف عن أهلنا وإخواننا المسلمين.. نعامل الناس بما ظهر لنا منهم، ونكلُّ سرائرهم إلى الله، فمن أظهر لنا شعائر الإسلام، ولم يتلبس بناقض من نواقضه عاملناه معاملة المسلمين، ولا نأخذ أحداً بالظن والتهمة بل بالبينة القاطعة والحجة الساطعة، والمقدَّم عندنا إحسان الظن في المسلم، ما لم يكن ردءاً للمسلمين وعوناً للمجرمين.“

وأضاف التنظيم: “الناس في ظل حكمنا آمنون مطمئنون، فوالله لا رغد للعيش إلا في ظل حكم إسلامي يضمن للرعية حقوقهم وينصف المظلوم ممن هضم حقه، ومن كان علينا بالأمس ناقماً فهو اليوم رعية آمن إلا من صدَّ وندَّ وارتدَّ.. الأموال التي كانت تحت قبضة الحكومة الصفوية ’المال العام‘ ترجع جميعها لبيت مال المسلمين، وأمرها عائد إلى خليفة المسلمين، وهو الذي يتولى تصريفها في مصالح المسلمين، وليس لأحد أن يمد إليها يده بنهب أو سلب أو حول ذلك، وإلا عرض نفسه للمثول أمام القضاء الشرعي والمسائلة ثم إنزال العقوبة الرادعة به، وكذلك الملك الخاص ’من مال وأثاث ومتاع‘ من سرق منها نصاباً من حرز لا شبهة له فيها، كان عليه القطع.. ونتعامل مع عصابات السطو المسلح على أنهم مفسدون في الأرض ونوقع عليهم وعلى من يروع المسلمين بالتهديد والابتزاز وأخذ المكوس والأتاوات وأخذ المال من الناس قسراً بغير حق، أنكى العقوبات الرادعة.“

وأشار البيان إلى أنه “يحرم الاتجار والتعاطي بالخمور والمخدرات والدخان وسائر المحرمات.. المساجد بيوت الله، أم المرعيَّات، ورأس الحرمات، ترخص دونها الدماء والمهج، والنفس والنفيس، ونحث جميع المسلمين على عمارتها وتأدية الصلوات فيها مع الجماعة بأوقاتها.. حذار حذار من مراجعة العمالة ومغازلة الحكومة الصفوية والطواغيت، فقد بان الطريق واتضح، وبار الكفر وانفضح، ونحن أبناء اليوم، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، وأما المرتدون من الجيش والشرطة وبقية الأجهزة الكفرية، فنقول لهم باب التوبة مفتوح لمن يريدها، فقد خصصنا أماكن خاصة لاستقبال التائبين وبشروطها وضوابطها أما من أصر وبقي على ردته، فليس له عندنا إلا القتل.“

وألقى البيان الضوء على أن “المجالس والتجمعات والرايات بشتى العناوين لا نقبلها البتة.. أمر الله تعالى بالجماعة والائتلاف ونبذ الفرقة والخلاف، وكدر الجماعة خير من صفو الفرقة، والانقسام من فخاخ الشيطان وتشرذم المسلمين مدعاة ضعف وفي الائتلاف تحت راية نقية العقيدة صافية المشرب خير كثير، فضلاً عن أن تعدد المشارب والاهواء يثير النعرات والأنفة، ويذهب من العمل الجهادي بركته.. موقفنا من المشاهد والمراقد الشركية والمزارات الوثنية، هو ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم: (أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبراً مشرفاً إلا وسويته)”

ووجه البيان خطابا للنساء جاء فيه: “إلى النساء الفضيلات الكريمات: الله الله في الحشمة والستر والجلباب الفضفاض، فالقرار في البيت وملازمة الخدر وترك الخروج إلا لحاجة، هو هدي أمهات المؤمنين الصحابيات الجليلات رضي الله عنهن أجمعين.. وارفلوا وانعموا في حكم إسلامي، مقسط ووادع وأسعدوا بأرض فيها للمسلمين الصولة والجولة والأحكام والإبرام فقد مكن المولى سبحانه وتعالى لأوليائه النافرين في سبيله، وبسطوا سلطان الشرعية، وخففوا الأغلال التي أثقلت كاهل الناس، من القوانين الوضعية العفنة، وهم ماضون في تطبيق الحدود، فحد يعمل به خير لأهل الأرض من أن يمطروا أربعين صباحاً.“

وختم البيان: “تسمع النصيحة من الصغير والكبير والحر والعبد، لا فرق عندنا بين أحمر وأسود، ونقيم الحق على أنفسنا قبل غيرنا.. وفي ختام نقول: أيها الناس لقد جربتم الأنظمة العلمانية، ومرت عليكم الحقبة الملكية فالجمهورية فالبعثية فالصفوية، وقد جربتموها وذقتم لوعتها واكتويتم بنارها وسعارها، وها هي الآن حقبة الدولة الإسلامية وعهد الإمام (أبي بكر القرشي) وسترون بحول الله وتوفيقه، مدى الفرق الواسع الشاسع بين الحكومة العلمانية الجائرة، التي صادرت طاقات الناس وكممت أفواههم وأهدرت حقوقهم وكرامتهم وبين إمامة قرشية اتخذت الوحي المنزل منهج حياة“.

سي ان ان
 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..