اهالي دوما يتظاهرون ضد المسلحين وعين عرب تشهد اكبر عملية نزوح منذ اندلاع الازمة.. و”الائتلاف الوطني” يعلن حل القيادة العسكرية العليا لـ “الجيش الحر”

رئيس التحرير
2019.08.11 08:08

 بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيدو لمظاهرة قالوا انها في مدينة دوما في الغوطة الشرقية تهتف ضد المسلحين في المدينة وردد المتظاهرون من اهالي المدينة هتافات تدعو لاخلاء مدينتهم من المظاهر المسلحة، وكانت الانباء من داخل المدينة تحدثت الاسبوع الماضي عن حالة استياء من اهالي دوما والذين شكلوا طوال ثلاث سنوات حاضنة شعبية للمسلحين في مدينتهم بسبب ممارسات تلك المجموعات التي اعتقلت عددا من ابنائهم.
 وأوضح الناشطون أن المظاهرة جاءت كتعبير عن استياء الأهالي لإنتشار المظاهر المسلحة داخل المدينة في اليومين الماضيين وبخاصة ما يسمى “لواء أسود الغوطة”، الذين قاموا بإقامة حواجز في شوارع المدينة وشن حملة اعتقالات بين السكان المدنيين، بحسب النشطاء.
وكانت ظهرت في الاسابيع القليلة الماضية بوادر اتصالات بين وجهاء في مدينة دوما وبين الدولة السورية بهدف ابرام مصالحة على شاكلة تلك التي حصلت في معظم مناطق ريف العاصمة، وهو ما اكدته مستشارة الرئيس السوري الدكتورة بثينة شعبان في لقاء على قناة الميادين بداية الشهر الحالي.
وشمالا لاتزال المعارك مستمرة بين وحدات حماية الشعب الكردية وبين تنظيم الدولة الاسلامية الذي يحاول منذ بداية الاسبوع دخول مدينة عين عرب معقل كرد سوريا في الشمال.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان، يوم الاثنين، أن منطقة عين العرب بريف حلب شهدت اكبر عملية نزوح منذ اندلاع الأزمة عام 2011 حيث نزح منها نحو 200 الف بعد سيطرة تنظيم داعش على قراهم”.
وأضاف المرصد، في بيان صحفي، ان “نحو 200 الف من المواطنين الاكراد نزحوا من منطقة عين العرب او لجؤوا الى الاراضي التركية بعد سيطرة تنظيم (داعش) على اكثر من 60 قرية”.
ونقل المرصد السوري عن مصادر في مدينة عين العرب تأكيدهم بان المعبر الحدودي الواصل بين مدينة عين العرب والاراضي التركية يشهد بطئا شديدا في عملية الدخول الى الاراضي التركية ما اضطر نحو خمسة آلاف كردي للعودة باتجاه مدينة عين العرب.
 وكانت مصادر معارضة وحقوقية، أفادت أن “داعش” سيطرت في الأيام الماضية على أكثر من 60 قرية في محيط عين العرب (كوباني) التي يقطنها غالبية كردية،
وقد أعلنت المتحدثة باسم، مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ميليسا فليمنغ، الأحد، أن 70 ألف كردي نزحوا من شمال سوريا إلى تركيا هربا من تقدم تنظيم (الدولة الإسلامية) “داعش” في مناطقهم.
وعلى صعيد العمل الميداني للفصائل السورية المسلحة المناوئة للنظام أعلنت “الجبهة الإسلامية” الإثنين، دعمها أي جهد يهدف إلى توحيد العمل العسكري وتشكيل غرفة عمليات مشترك”، مؤكدةً أنها مع “رص الصفوف” وتوحيد المقاتلين.
وقالت الجبهة في بيان لها على مواقع التواصل الاجتماعي “إننا في الجبهة الإسلامية في حلب ندعم أي جهد يهدف إلى توحيد العمل العسكري وتشكيل غرفة عمليات مشتركة, كما نبارك الخطوة الأخيرة القاضية بتعيين العميد زهير الساكت في قيادة المجلس العسكري لحلب”.
 وكان “الائتلاف الوطني” المعارض أعلن، في وقت سابق يوم الاثنين، حل القيادة العسكرية العليا لـ “الجيش الحر”، بحجة انسحاب ممثلين عن “فصائل مقاتلة أساسية” من المجلس، داعيا إلى إعادة تشكيل المجلس بالتشاور مع “الفصائل الفاعلة” على الأرض بمدة أقصاها شهر واحد، كما رحبت هيئة الأركان في “الجيش الحر” بهذه الخطوة.
 وأصدرت “الحكومة المؤقتة” التابعة للائتلاف، في حزيران الماضي قراراً يقضي بحل مجلس القيادة العسكرية العليا وإقالة رئيس أركان “الجيش الحر” العميد عبد الإله البشير من منصبه، قبل أن يلغي الائتلاف ذلك القرار ويحيل أعضاء القيادة العليا لـ “الجيش الحر” للتحقيق.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل