تفاصيل غارات التحالف على تنظيم "الدولة" بسورية وكي مون: الضربات يجب أن تكون متفقة مع ميثاق الأمم المتحدة

رئيس التحرير
2019.06.26 18:42

 


كي مون: الضربات في سوريا يجب أن تكون متفقة مع ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم الثلاثاء، بأن تكون الضربات العسكرية ضد تنظيم “داعش” متفقة مع ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، معتبرا أن “الجماعات المسلحة هددت سوريا والسلم والأمن الدوليين”.
وقال كي مون، في تصريحات للصحفيين علي هامش اجتماع مؤتمر قمة المناخ المنعقد حاليا بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، إن “حماية المدنيين تتطلب إجراءات أمنية فورية تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة، وإنني أدعو إلى ضرورة تجنب المناطق المدنية والعمل علي الوصول بعدد الضحايا من المدنيين إلى الحد الأدنى نتيجة تنفيذ هذه الضربات ضد  المجموعات المتطرفة في سوريا”.
وأضاف “لقد لاحظت أن سوريا تم ابلاغها بموعد هذه الضربات، كما أن الضربات وقعت في مناطق لا تخضع لسيطرة الحكومة السورية”.
وقال “إنني كحارس لميثاق الأمم المتحدة أدعو قادة دول العالم إلى أن تكون تلك الإجراءات متفقة مع القانون الدولي ومع ميثاق الأمم المتحدة، فالجماعات الإرهابية لا حصانة لها، كما أن حماية المدنيين في سوريا تحتاج إلى إجراءات فورية متسقة مع ميثاق الأمم المتحدة”.
وتابع كي مون أنه “لأكثر من عام وأنا أتحدث عن وحشية الجماعات المسلحة وتهديداتها لسوريا، وأيضا للسلم والأمن الدوليين، وإن تصاعد نفوذ ووحشية هذه المجموعات جاء نتيجة لاستمرار الصراع السوري”.
وأضاف أنه “علي المجتمع الدولي مواجهة تلك التهديدات، مثلما تم في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2170 المعني بمواجهة الإرهاب”.
وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يدعو إلى الامتناع عن دعم وتمويل وتسليح تنظيم داعش وجبهة النصرة، وجميع الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة.
وأوضح الأمين العام قائلا “إن مواجهة الجماعات الإرهابية العاملة في سوريا يتطلب اتباع نهج متعدد الأوجه، لوقف الجرائم الوحشية، وعلي المدي الطويل للقضاء على الظروف التي تترسخ هذه المجموعات”.
وتابع “لقد وضعت حماية المدنيين في سوريا على رأس جدول أعمالي، وحمايتهم تتطلب إجراءات فورية، ولكن هذه الإجراءات ينبغي أن تعود جذورها إلى مبادئ الأمم المتحدة”.
واستطرد “يجب على الأطراف المشاركة في هذه الحملة الالتزام بالقانون الدولي، واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لتجنب وتقليل الخسائر في صفوف المدنيين. إلى الحد الأدنى. وأعتقد أنه لا يمكن انكار أن هناك اجماعا دوليا واسعا لمواجهة تلك الجماعات المتطرفة التي تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين”.
كما دعا القرار أيضا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى اتخاذ اجراءات تمنع من تدفق المقاتلين الأجانب الي العراق وسوريا، وتقديمهم للعدالة والتعامل مع المعرضين لخطر التجنيد للحد من السفر إلى سورية والعراق.
وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أهمية “مواجهة المخاطر الأمنية للجماعات المتطرفة، وأيضا التعامل مع الظروف التي أدت إلى ظهور تلك الجماعات”.
وبدأت الولايات المتحدة ودول أعضاء في التحالف الدولي فجر اليوم، شن هجمات على تنظيم “داعش” في سوريا، وأعلنت تنسيقيات سورية معارضة والمرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو منظمة حقوقية تعرف نفسها على أنها مستقلة ومقرها لندن، أن 130 شخصاً على الأقل معظمهم من مقاتلي “داعش” وتنظيمات أخرى مدرجة على لوائح الإرهاب، قتلوا حتى الساعة (3.30 تغ) في عشرات الغارات الجوية وصواريخ التوماهوك التي ضربت مواقع تلك التنظيمات في كل من دير الزور والرقة وحلب وإدلب في سوريا.
وفي وقت سابق اليوم أعلنت كل من الأردن الإمارات والبحرين مشاركتها في الضربات الجوية ضد أهداف تنظيم “داعش”.
وفي تصريح مكتوب لها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر ساكي، اليوم الثلاثاء، إن بلادها حذرت النظام السوري من الاشتباك مع الطيران الأمريكي إذا ما قام بمطاردة داعش داخل الأراضي السورية.
وأضافت “لم نطلب إذن النظام السوري، لم ننسق تحركاتنا مع الحكومة السورية، لم ننبه السوريين مقدما، على مستوى الجيش، أو أشرنا لهم عن توقيتاتنا بخصوص الأهداف المحددة
اللحظات الأولى وتفاصيل غارات التحالف على تنظيم "الدولة" بسورية
من الغارات

قال وليام مايفل، مدير العمليات بوزارة الدفاع الأمريكية، إن الهجمات على تنظيم "الدولة الإسلامية" داخل الأراضي السورية تمت على ثلاث مراحل، شاركت الدول الحليفة في آخر مرحلة منها.

إلى ذلك أشار مايفل إلى أنه لا يمتلك معلومات عن الضحايا المدنيين خلال تلك الغارات، مكتفيا بالقول أنها كانت ناجحة جدا، وهناك المزيد لاحقا.

RT صواريخ توماهوك


شمال شرق سورية (الرقة، دير الزور، البوكمال) ومركز تمويل لتنظيم الدولة

وأوضح مايفل إن العملية بدأت بتوجيه نحو 40 صاروخ توماهوك من متن بوارج حربية أمريكية في المياه الدولية (يستطيع هذا الصاروخ حمل حتى 500 كغ من المواد المتفجرة) إلى أهداف في شمال وشرق سورية.

RT انطلاق صاروخ توماهوك من سفينة في الخليج العربي

وقد ذكر ناشطون سوريون أن أكثر من 24 غارة جوية ضربت  محافظة دير الزور، وتحديداً ريف مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، مستهدفة مراكز ومقار لـ"الدولة"، إضافة إلى 8 غارات استهدفت مراكز للتنظيم في الريف الغربي من المحافظة، بحسب ناشطين في المدينة.

في الوقت نفسه نفذت طائرات التحالف الدولي أكثر من 20 غارة جوية على مراكز التنظيم في محافظة الرقة وريفها حيث عرض البنتاغون  صورا للأهداف التي ضربها هناك قبل وبعد استهدافها، حيث تم استهداف مركز تمويل تابع لتنظيم "الدولة" في الرقة بصواريخ كروز،

Reuters الغارات استهدفت مركز تمويل لـ"تنظيم الدولة"

وكذلك مركز الإدارة والتوجيه التابع للتنظيم هناك ، فضلا عن استهداف منطقة قريبة الى البو كمال، وهي على الحدود بين سورية والعراق.

Reuters البنتاغون عرض الأهداف قبل وبعد تدميرها

حلب وإدلب

إلى ذلك أفاد ناشطون أن ثمانية من المدنيين لقوا مصرعهم في القصف على منطقة كفر دريان الواقعة على الحدود الادارية بين محافظتي حلب وادلب ، لتأتي المرحلة الثانية بالقيام بتوجيه ضربات جوية باستخدام طائرات أف 15 وطائرات أف 16 ، إلى جانب طائرات دون طيار وغيرها على أهداف لوجستية وعجلات مسلحة، كما هاجمت طائرات للحلف ريف حلب الغربي بـ8 غارات.

Reuters من الغارات


وأضاف مايفل إن المرحلة الثالثة والأخيرة التي تمت كانت عبارة عن قيام طائرات تابعة للدول الحليفة بتوجيه ضربات والقيام بدوريات جوية فوق عدد من الأهداف.

وتابع قائلا، " تنظيم الدولة الإسلامية منظم جدا ولديه موارد ولا نعلم حاليا مدى تأثير ضربات الأمس عليه".

وأوضحت وزارة الدفاع الأمريكية أن شركاء التحالف شاركوا في المرحلتين الثانية والثالثة.

الولايات المتحدة تستخدم لأول مرة طائرات F-22  في قصفها "للدولة الإسلامية" في سورية

وأعلنت البنتاغون أن الجيش الأمريكي استخدم لأول مرة طائرات F-22 في القتال، وذلك خلال قصفه لمواقع "الدولة الإسلامية" في سورية.

AFP طائرة F 22

وقال مايفل قائد اللجنة المشتركة للعمليات العسكرية أن الولايات المتحدة استخدمت طائرات F-22 من الجيل الخامس لأول مرة في الغارات التي شنتها على مواقع "الدولة الإسلامية" في سورية.

وأفاد مايفل أن طائرات F-15 و F-18 شاركت أيضا في الغارات التي حققت نسب نجاح باهرة، حسب تعبيره.

وتعد طائرات F-22 الأحدث ضمن مقاتلات قوات الجو الأمريكية، ودخلت الخدمة الفعلية عام 2012.

Reuters التحالف قصف مناطق بشمال شرق سورية

المصدر: RT + وكالات

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا