تركيا ضالعة من دم كوباني ..والجيش يتلقى أنباء عن أنشقاقات

رئيس التحرير
2019.06.26 13:36

لم تعد تركيا براء من دم كوباني .. ضالعة في تطويقها وحصارِها والامتناعِ عن تسليح مقاوميها الذين يدافعون عن مدنهم .. تركيا جزءٌ من الحربِ على سوريا .. وكلٌ من الحرب على عين العرب .. ويكشف مراميها حزب الاتحاد الديمقراطي بإعلانه أن الاتراك يريدون داعش جاراً لهم . لا تقف أنقرة ضد كوباني وحسب بل في مواجهة المتظاهرين المناصرين للأكراد .. ورجب طيب أردوغان الذي يقدس افتراضياً الحريات وعادى قمعَ النظامِ السوري للتظاهرات وجدناه وقد ضاق
بتظاهرةٍ شعبية تدعم حقَ الأكراد وحفظَ أرضِهم وومتلكاتِهم وأعراضِهم شرطتُه تقتلُهم في الشوارع وتطاردُهم بالغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه .. ولا يجد أردوغان سبباً لتظاهرِ الكرد سوى أنهم مأجورون وتحرضُهم الحكومةُ السورية وبعضُ وسائلِ الاعلام . على مدى أربع سنوات كانت غرائزُ أردوغان الاخوانية هي الدافع لخراب سوريا .. لأدخال المسلحين اليها .. وتدريبِهم على اراضيه وخرقِ حُرمةِ الحدود وإحتلالِ المعابر من قبل داعش والنصرة والمجموعاتِ المسلحة على إختلاف تأسلمِها .. كان رجالُ الامن الاتراك على مرمى سهمٍ من هذه المعابر لكنهم قرروا وهبَها للارهاب ونهبَ عنابر النفط وسرقةَ المصانع السورية وأعادةَ تدويرِها بإتفاقاتٍ كان عرابَها بلال رجب طيب أردوغان إبنُ الباشا التركي الذي ذاع صيتُه في تَرَسَانةِ مال وأسطولِ نقلٍ بحري وصفقاتٍ تمتد من بحرِ مرمرة الى إسرائيل . هذا كله .. ويمتعض اردوغان اليوم من تظاهرةِ حق .. لشعبٍ عاش على قضية .. لأكرادٍ يلاحقون هُويتَهم إينما وجدوا ويشدون على إنتمائهم . أكرادُ لبنان وسوريا تحركوا اليوم في الشوارع اللبنانية في أضخم مسيرةٍ تنظمها الجاليةُ الكردية .. رفعوا صوراً من كوباني .. وأخرى للزعيم المناضل عبدالله أوجلان وشدوا على أيدي من صمدوا يقاومون في عين العرب وعن كلِ العرب . ومن البيت العربي في القاهرة أجتمع العالمُ على دعم غزة .. لكن عينَ العقل هو ما أدلى به وزيرُ خارجية لبنان جبران باسيل أمام مؤتمر المانحين عندما سأل : ما الاهم إعادة الاعمار أو وقف التدمير ؟ فقد إجتمعنا هنا ثلاثَ مرات لإعادةِ اعمارِ غزة وعاد من بعدها الدمار .. إسرائيل المدمرُ الدائم ..ونحن نبني ولأن تل أبيب تعتمد على سعةِ صدرِ العرب وبعضِ الدولِ الغربية فقد عرضت مشاركتَها في مؤتمر أعادة أعمار غزة غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفض دعوتَها .. وربما كان عليه أن يرفضَ أيضاً مساهمةَ عضو الرباعية الدولية طوني بلير لكونِه من أبزر المضللين في القضية الفلسطيينة .. وأحتياله وجنيه الربح من وراء الشعب الفلسطيني يعادلان الجرائم الاسرائيلية . لبنانياً .. أحدٌ بجمود بقية الايام .. قائد الجيش غادر الى واشنطن طلباً للتسلح .. الجيش يخوض معاركه شمالا من ما تيسر من الارهاب .. والمؤسسة العسكرية تتلقى أنباء عن أنشقاقات لا تغير في مجرى التاريخ العسكري .. فمِن أصلِ خمسةٍ وخمسين الفاً يتم فرارُ خمسةِ جنود بين عريفٍ ورتيب .. بينهم من قالت بلديتُه إنه يعاني أضطرباتٍ عقلية .. وآخر فارٌ من ثلاثةِ أشهر وثالثٌ تنكر له ذووه .. ورابعٌ تم خطفه ... " معافى يا عسكر لبنان - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=144795#sthash.mP5a3XB0.dpuf
لم تعد تركيا براء من دم كوباني .. ضالعة في تطويقها وحصارِها والامتناعِ عن تسليح مقاوميها الذين يدافعون عن مدنهم .. تركيا جزءٌ من الحربِ على سوريا .. وكلٌ من الحرب على عين العرب .. ويكشف مراميها حزب الاتحاد الديمقراطي بإعلانه أن الاتراك يريدون داعش جاراً لهم . لا تقف أنقرة ضد كوباني وحسب بل في مواجهة المتظاهرين المناصرين للأكراد .. ورجب طيب أردوغان الذي يقدس افتراضياً الحريات وعادى قمعَ النظامِ السوري للتظاهرات وجدناه وقد ضاق
بتظاهرةٍ شعبية تدعم حقَ الأكراد وحفظَ أرضِهم وومتلكاتِهم وأعراضِهم شرطتُه تقتلُهم في الشوارع وتطاردُهم بالغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه .. ولا يجد أردوغان سبباً لتظاهرِ الكرد سوى أنهم مأجورون وتحرضُهم الحكومةُ السورية وبعضُ وسائلِ الاعلام . على مدى أربع سنوات كانت غرائزُ أردوغان الاخوانية هي الدافع لخراب سوريا .. لأدخال المسلحين اليها .. وتدريبِهم على اراضيه وخرقِ حُرمةِ الحدود وإحتلالِ المعابر من قبل داعش والنصرة والمجموعاتِ المسلحة على إختلاف تأسلمِها .. كان رجالُ الامن الاتراك على مرمى سهمٍ من هذه المعابر لكنهم قرروا وهبَها للارهاب ونهبَ عنابر النفط وسرقةَ المصانع السورية وأعادةَ تدويرِها بإتفاقاتٍ كان عرابَها بلال رجب طيب أردوغان إبنُ الباشا التركي الذي ذاع صيتُه في تَرَسَانةِ مال وأسطولِ نقلٍ بحري وصفقاتٍ تمتد من بحرِ مرمرة الى إسرائيل . هذا كله .. ويمتعض اردوغان اليوم من تظاهرةِ حق .. لشعبٍ عاش على قضية .. لأكرادٍ يلاحقون هُويتَهم إينما وجدوا ويشدون على إنتمائهم . أكرادُ لبنان وسوريا تحركوا اليوم في الشوارع اللبنانية في أضخم مسيرةٍ تنظمها الجاليةُ الكردية .. رفعوا صوراً من كوباني .. وأخرى للزعيم المناضل عبدالله أوجلان وشدوا على أيدي من صمدوا يقاومون في عين العرب وعن كلِ العرب . ومن البيت العربي في القاهرة أجتمع العالمُ على دعم غزة .. لكن عينَ العقل هو ما أدلى به وزيرُ خارجية لبنان جبران باسيل أمام مؤتمر المانحين عندما سأل : ما الاهم إعادة الاعمار أو وقف التدمير ؟ فقد إجتمعنا هنا ثلاثَ مرات لإعادةِ اعمارِ غزة وعاد من بعدها الدمار .. إسرائيل المدمرُ الدائم ..ونحن نبني ولأن تل أبيب تعتمد على سعةِ صدرِ العرب وبعضِ الدولِ الغربية فقد عرضت مشاركتَها في مؤتمر أعادة أعمار غزة غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفض دعوتَها .. وربما كان عليه أن يرفضَ أيضاً مساهمةَ عضو الرباعية الدولية طوني بلير لكونِه من أبزر المضللين في القضية الفلسطيينة .. وأحتياله وجنيه الربح من وراء الشعب الفلسطيني يعادلان الجرائم الاسرائيلية . لبنانياً .. أحدٌ بجمود بقية الايام .. قائد الجيش غادر الى واشنطن طلباً للتسلح .. الجيش يخوض معاركه شمالا من ما تيسر من الارهاب .. والمؤسسة العسكرية تتلقى أنباء عن أنشقاقات لا تغير في مجرى التاريخ العسكري .. فمِن أصلِ خمسةٍ وخمسين الفاً يتم فرارُ خمسةِ جنود بين عريفٍ ورتيب .. بينهم من قالت بلديتُه إنه يعاني أضطرباتٍ عقلية .. وآخر فارٌ من ثلاثةِ أشهر وثالثٌ تنكر له ذووه .. ورابعٌ تم خطفه ... " معافى يا عسكر لبنان - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=144795#sthash.mP5a3XB0.dpuf
لم تعد تركيا براء من دم كوباني .. ضالعة في تطويقها وحصارِها والامتناعِ عن تسليح مقاوميها الذين يدافعون عن مدنهم .. تركيا جزءٌ من الحربِ على سوريا .. وكلٌ من الحرب على عين العرب .. ويكشف مراميها حزب الاتحاد الديمقراطي بإعلانه أن الاتراك يريدون داعش جاراً لهم . لا تقف أنقرة ضد كوباني وحسب بل في مواجهة المتظاهرين المناصرين للأكراد .. ورجب طيب أردوغان الذي يقدس افتراضياً الحريات وعادى قمعَ النظامِ السوري للتظاهرات وجدناه وقد ضاق
بتظاهرةٍ شعبية تدعم حقَ الأكراد وحفظَ أرضِهم وومتلكاتِهم وأعراضِهم شرطتُه تقتلُهم في الشوارع وتطاردُهم بالغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه .. ولا يجد أردوغان سبباً لتظاهرِ الكرد سوى أنهم مأجورون وتحرضُهم الحكومةُ السورية وبعضُ وسائلِ الاعلام . على مدى أربع سنوات كانت غرائزُ أردوغان الاخوانية هي الدافع لخراب سوريا .. لأدخال المسلحين اليها .. وتدريبِهم على اراضيه وخرقِ حُرمةِ الحدود وإحتلالِ المعابر من قبل داعش والنصرة والمجموعاتِ المسلحة على إختلاف تأسلمِها .. كان رجالُ الامن الاتراك على مرمى سهمٍ من هذه المعابر لكنهم قرروا وهبَها للارهاب ونهبَ عنابر النفط وسرقةَ المصانع السورية وأعادةَ تدويرِها بإتفاقاتٍ كان عرابَها بلال رجب طيب أردوغان إبنُ الباشا التركي الذي ذاع صيتُه في تَرَسَانةِ مال وأسطولِ نقلٍ بحري وصفقاتٍ تمتد من بحرِ مرمرة الى إسرائيل . هذا كله .. ويمتعض اردوغان اليوم من تظاهرةِ حق .. لشعبٍ عاش على قضية .. لأكرادٍ يلاحقون هُويتَهم إينما وجدوا ويشدون على إنتمائهم . أكرادُ لبنان وسوريا تحركوا اليوم في الشوارع اللبنانية في أضخم مسيرةٍ تنظمها الجاليةُ الكردية .. رفعوا صوراً من كوباني .. وأخرى للزعيم المناضل عبدالله أوجلان وشدوا على أيدي من صمدوا يقاومون في عين العرب وعن كلِ العرب . ومن البيت العربي في القاهرة أجتمع العالمُ على دعم غزة .. لكن عينَ العقل هو ما أدلى به وزيرُ خارجية لبنان جبران باسيل أمام مؤتمر المانحين عندما سأل : ما الاهم إعادة الاعمار أو وقف التدمير ؟ فقد إجتمعنا هنا ثلاثَ مرات لإعادةِ اعمارِ غزة وعاد من بعدها الدمار .. إسرائيل المدمرُ الدائم ..ونحن نبني ولأن تل أبيب تعتمد على سعةِ صدرِ العرب وبعضِ الدولِ الغربية فقد عرضت مشاركتَها في مؤتمر أعادة أعمار غزة غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفض دعوتَها .. وربما كان عليه أن يرفضَ أيضاً مساهمةَ عضو الرباعية الدولية طوني بلير لكونِه من أبزر المضللين في القضية الفلسطيينة .. وأحتياله وجنيه الربح من وراء الشعب الفلسطيني يعادلان الجرائم الاسرائيلية . لبنانياً .. أحدٌ بجمود بقية الايام .. قائد الجيش غادر الى واشنطن طلباً للتسلح .. الجيش يخوض معاركه شمالا من ما تيسر من الارهاب .. والمؤسسة العسكرية تتلقى أنباء عن أنشقاقات لا تغير في مجرى التاريخ العسكري .. فمِن أصلِ خمسةٍ وخمسين الفاً يتم فرارُ خمسةِ جنود بين عريفٍ ورتيب .. بينهم من قالت بلديتُه إنه يعاني أضطرباتٍ عقلية .. وآخر فارٌ من ثلاثةِ أشهر وثالثٌ تنكر له ذووه .. ورابعٌ تم خطفه ... " معافى يا عسكر لبنان - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=144795#sthash.mP5a3XB0.dpuf
لم تعد تركيا براء من دم كوباني .. ضالعة في تطويقها وحصارِها والامتناعِ عن تسليح مقاوميها الذين يدافعون عن مدنهم .. تركيا جزءٌ من الحربِ على سوريا .. وكلٌ من الحرب على عين العرب .. ويكشف مراميها حزب الاتحاد الديمقراطي بإعلانه أن الاتراك يريدون داعش جاراً لهم . لا تقف أنقرة ضد كوباني وحسب بل في مواجهة المتظاهرين المناصرين للأكراد .. ورجب طيب أردوغان الذي يقدس افتراضياً الحريات وعادى قمعَ النظامِ السوري للتظاهرات وجدناه وقد ضاق
بتظاهرةٍ شعبية تدعم حقَ الأكراد وحفظَ أرضِهم وومتلكاتِهم وأعراضِهم شرطتُه تقتلُهم في الشوارع وتطاردُهم بالغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه .. ولا يجد أردوغان سبباً لتظاهرِ الكرد سوى أنهم مأجورون وتحرضُهم الحكومةُ السورية وبعضُ وسائلِ الاعلام . على مدى أربع سنوات كانت غرائزُ أردوغان الاخوانية هي الدافع لخراب سوريا .. لأدخال المسلحين اليها .. وتدريبِهم على اراضيه وخرقِ حُرمةِ الحدود وإحتلالِ المعابر من قبل داعش والنصرة والمجموعاتِ المسلحة على إختلاف تأسلمِها .. كان رجالُ الامن الاتراك على مرمى سهمٍ من هذه المعابر لكنهم قرروا وهبَها للارهاب ونهبَ عنابر النفط وسرقةَ المصانع السورية وأعادةَ تدويرِها بإتفاقاتٍ كان عرابَها بلال رجب طيب أردوغان إبنُ الباشا التركي الذي ذاع صيتُه في تَرَسَانةِ مال وأسطولِ نقلٍ بحري وصفقاتٍ تمتد من بحرِ مرمرة الى إسرائيل . هذا كله .. ويمتعض اردوغان اليوم من تظاهرةِ حق .. لشعبٍ عاش على قضية .. لأكرادٍ يلاحقون هُويتَهم إينما وجدوا ويشدون على إنتمائهم . أكرادُ لبنان وسوريا تحركوا اليوم في الشوارع اللبنانية في أضخم مسيرةٍ تنظمها الجاليةُ الكردية .. رفعوا صوراً من كوباني .. وأخرى للزعيم المناضل عبدالله أوجلان وشدوا على أيدي من صمدوا يقاومون في عين العرب وعن كلِ العرب . ومن البيت العربي في القاهرة أجتمع العالمُ على دعم غزة .. لكن عينَ العقل هو ما أدلى به وزيرُ خارجية لبنان جبران باسيل أمام مؤتمر المانحين عندما سأل : ما الاهم إعادة الاعمار أو وقف التدمير ؟ فقد إجتمعنا هنا ثلاثَ مرات لإعادةِ اعمارِ غزة وعاد من بعدها الدمار .. إسرائيل المدمرُ الدائم ..ونحن نبني ولأن تل أبيب تعتمد على سعةِ صدرِ العرب وبعضِ الدولِ الغربية فقد عرضت مشاركتَها في مؤتمر أعادة أعمار غزة غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفض دعوتَها .. وربما كان عليه أن يرفضَ أيضاً مساهمةَ عضو الرباعية الدولية طوني بلير لكونِه من أبزر المضللين في القضية الفلسطيينة .. وأحتياله وجنيه الربح من وراء الشعب الفلسطيني يعادلان الجرائم الاسرائيلية . لبنانياً .. أحدٌ بجمود بقية الايام .. قائد الجيش غادر الى واشنطن طلباً للتسلح .. الجيش يخوض معاركه شمالا من ما تيسر من الارهاب .. والمؤسسة العسكرية تتلقى أنباء عن أنشقاقات لا تغير في مجرى التاريخ العسكري .. فمِن أصلِ خمسةٍ وخمسين الفاً يتم فرارُ خمسةِ جنود بين عريفٍ ورتيب .. بينهم من قالت بلديتُه إنه يعاني أضطرباتٍ عقلية .. وآخر فارٌ من ثلاثةِ أشهر وثالثٌ تنكر له ذووه .. ورابعٌ تم خطفه ... " معافى يا عسكر لبنان - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=144795#sthash.mP5a3XB0.dpuf
لم تعد تركيا براء من دم كوباني .. ضالعة في تطويقها وحصارِها والامتناعِ عن تسليح مقاوميها الذين يدافعون عن مدنهم .. تركيا جزءٌ من الحربِ على سوريا .. وكلٌ من الحرب على عين العرب .. ويكشف مراميها حزب الاتحاد الديمقراطي بإعلانه أن الاتراك يريدون داعش جاراً لهم . لا تقف أنقرة ضد كوباني وحسب بل في مواجهة المتظاهرين المناصرين للأكراد .. ورجب طيب أردوغان الذي يقدس افتراضياً الحريات وعادى قمعَ النظامِ السوري للتظاهرات وجدناه وقد ضاق
بتظاهرةٍ شعبية تدعم حقَ الأكراد وحفظَ أرضِهم وومتلكاتِهم وأعراضِهم شرطتُه تقتلُهم في الشوارع وتطاردُهم بالغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه .. ولا يجد أردوغان سبباً لتظاهرِ الكرد سوى أنهم مأجورون وتحرضُهم الحكومةُ السورية وبعضُ وسائلِ الاعلام . على مدى أربع سنوات كانت غرائزُ أردوغان الاخوانية هي الدافع لخراب سوريا .. لأدخال المسلحين اليها .. وتدريبِهم على اراضيه وخرقِ حُرمةِ الحدود وإحتلالِ المعابر من قبل داعش والنصرة والمجموعاتِ المسلحة على إختلاف تأسلمِها .. كان رجالُ الامن الاتراك على مرمى سهمٍ من هذه المعابر لكنهم قرروا وهبَها للارهاب ونهبَ عنابر النفط وسرقةَ المصانع السورية وأعادةَ تدويرِها بإتفاقاتٍ كان عرابَها بلال رجب طيب أردوغان إبنُ الباشا التركي الذي ذاع صيتُه في تَرَسَانةِ مال وأسطولِ نقلٍ بحري وصفقاتٍ تمتد من بحرِ مرمرة الى إسرائيل . هذا كله .. ويمتعض اردوغان اليوم من تظاهرةِ حق .. لشعبٍ عاش على قضية .. لأكرادٍ يلاحقون هُويتَهم إينما وجدوا ويشدون على إنتمائهم . أكرادُ لبنان وسوريا تحركوا اليوم في الشوارع اللبنانية في أضخم مسيرةٍ تنظمها الجاليةُ الكردية .. رفعوا صوراً من كوباني .. وأخرى للزعيم المناضل عبدالله أوجلان وشدوا على أيدي من صمدوا يقاومون في عين العرب وعن كلِ العرب . ومن البيت العربي في القاهرة أجتمع العالمُ على دعم غزة .. لكن عينَ العقل هو ما أدلى به وزيرُ خارجية لبنان جبران باسيل أمام مؤتمر المانحين عندما سأل : ما الاهم إعادة الاعمار أو وقف التدمير ؟ فقد إجتمعنا هنا ثلاثَ مرات لإعادةِ اعمارِ غزة وعاد من بعدها الدمار .. إسرائيل المدمرُ الدائم ..ونحن نبني ولأن تل أبيب تعتمد على سعةِ صدرِ العرب وبعضِ الدولِ الغربية فقد عرضت مشاركتَها في مؤتمر أعادة أعمار غزة غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفض دعوتَها .. وربما كان عليه أن يرفضَ أيضاً مساهمةَ عضو الرباعية الدولية طوني بلير لكونِه من أبزر المضللين في القضية الفلسطيينة .. وأحتياله وجنيه الربح من وراء الشعب الفلسطيني يعادلان الجرائم الاسرائيلية . لبنانياً .. أحدٌ بجمود بقية الايام .. قائد الجيش غادر الى واشنطن طلباً للتسلح .. الجيش يخوض معاركه شمالا من ما تيسر من الارهاب .. والمؤسسة العسكرية تتلقى أنباء عن أنشقاقات لا تغير في مجرى التاريخ العسكري .. فمِن أصلِ خمسةٍ وخمسين الفاً يتم فرارُ خمسةِ جنود بين عريفٍ ورتيب .. بينهم من قالت بلديتُه إنه يعاني أضطرباتٍ عقلية .. وآخر فارٌ من ثلاثةِ أشهر وثالثٌ تنكر له ذووه .. ورابعٌ تم خطفه ... " معافى يا عسكر لبنان - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=144795#sthash.mP5a3XB0.dpuf

لم تعد تركيا براء من دم كوباني .. ضالعة في تطويقها وحصارِها والامتناعِ عن تسليح مقاوميها الذين يدافعون عن مدنهم .. تركيا جزءٌ من الحربِ على سوريا .. وكلٌ من الحرب على عين العرب .. ويكشف مراميها حزب الاتحاد الديمقراطي بإعلانه أن الاتراك يريدون داعش جاراً لهم . لا تقف أنقرة ضد كوباني وحسب بل في مواجهة المتظاهرين المناصرين للأكراد .. ورجب طيب أردوغان الذي يقدس افتراضياً الحريات وعادى قمعَ النظامِ السوري للتظاهرات وجدناه وقد ضاق
بتظاهرةٍ شعبية تدعم حقَ الأكراد وحفظَ أرضِهم وومتلكاتِهم وأعراضِهم شرطتُه تقتلُهم في الشوارع وتطاردُهم بالغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه .. ولا يجد أردوغان سبباً لتظاهرِ الكرد سوى أنهم مأجورون وتحرضُهم الحكومةُ السورية وبعضُ وسائلِ الاعلام . على مدى أربع سنوات كانت غرائزُ أردوغان الاخوانية هي الدافع لخراب سوريا .. لأدخال المسلحين اليها .. وتدريبِهم على اراضيه وخرقِ حُرمةِ الحدود وإحتلالِ المعابر من قبل داعش والنصرة والمجموعاتِ المسلحة على إختلاف تأسلمِها .. كان رجالُ الامن الاتراك على مرمى سهمٍ من هذه المعابر لكنهم قرروا وهبَها للارهاب ونهبَ عنابر النفط وسرقةَ المصانع السورية وأعادةَ تدويرِها بإتفاقاتٍ كان عرابَها بلال رجب طيب أردوغان إبنُ الباشا التركي الذي ذاع صيتُه في تَرَسَانةِ مال وأسطولِ نقلٍ بحري وصفقاتٍ تمتد من بحرِ مرمرة الى إسرائيل . هذا كله .. ويمتعض اردوغان اليوم من تظاهرةِ حق .. لشعبٍ عاش على قضية .. لأكرادٍ يلاحقون هُويتَهم إينما وجدوا ويشدون على إنتمائهم . أكرادُ لبنان وسوريا تحركوا اليوم في الشوارع اللبنانية في أضخم مسيرةٍ تنظمها الجاليةُ الكردية .. رفعوا صوراً من كوباني .. وأخرى للزعيم المناضل عبدالله أوجلان وشدوا على أيدي من صمدوا يقاومون في عين العرب وعن كلِ العرب . ومن البيت العربي في القاهرة أجتمع العالمُ على دعم غزة .. لكن عينَ العقل هو ما أدلى به وزيرُ خارجية لبنان جبران باسيل أمام مؤتمر المانحين عندما سأل : ما الاهم إعادة الاعمار أو وقف التدمير ؟ فقد إجتمعنا هنا ثلاثَ مرات لإعادةِ اعمارِ غزة وعاد من بعدها الدمار .. إسرائيل المدمرُ الدائم ..ونحن نبني ولأن تل أبيب تعتمد على سعةِ صدرِ العرب وبعضِ الدولِ الغربية فقد عرضت مشاركتَها في مؤتمر أعادة أعمار غزة غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفض دعوتَها .. وربما كان عليه أن يرفضَ أيضاً مساهمةَ عضو الرباعية الدولية طوني بلير لكونِه من أبزر المضللين في القضية الفلسطيينة .. وأحتياله وجنيه الربح من وراء الشعب الفلسطيني يعادلان الجرائم الاسرائيلية

. لبنانياً .. أحدٌ بجمود بقية الايام .. قائد الجيش غادر الى واشنطن طلباً للتسلح .. الجيش يخوض معاركه شمالا من ما تيسر من الارهاب .. والمؤسسة العسكرية تتلقى أنباء عن أنشقاقات لا تغير في مجرى التاريخ العسكري .. فمِن أصلِ خمسةٍ وخمسين الفاً يتم فرارُ خمسةِ جنود بين عريفٍ ورتيب .. بينهم من قالت بلديتُه إنه يعاني أضطرباتٍ عقلية .. وآخر فارٌ من ثلاثةِ أشهر وثالثٌ تنكر له ذووه .. ورابعٌ تم خطفه ... " معافى يا عسكر لبنان -

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا