حرب طرابلس بلا جبل محسن


2019.06.14 21:21

لأول مرة حرب طرابلس بلا جبل محسن  ليظهر أن الأرهاب يضرب من دون جبال  ويعلن الحرب على الجيش من حارات المدن الضيقة  وهو لم يعد بحاجة الى ذرائع ليطلق النار بعد ان أسست داعش فروعاً محلية تستوطن بيوتاً شعبية وسياسية
فمعركة عاصون الضنية جاءت مضنية على بقية المناطق الطرابلسية  وفتحت معركة لم تنته حتى الساعة  وعنوانها لي ذراع الجيش وكسره وأسر جنوده إذا أمكن  ووضع البنى التحتيه لأمارة الخلافة

ولو على ظهر حارة
معركة اليوم ليست بأدوات الامس  ولا بزعماء محاور القتال  بل بمجموعة ما بعد التسوية التي وفرت لها البنية السياسية شرف الهرب وأختيار المنتجع المناسب  الذي ستبدأ منه حربها على الجيش والمدنيين
هي مجموعة المولوي منصور ميقاتي  التي أدرك السياسيون خطرها فأمنوا لها الإنسحاب بتاريخ لم يمر عليه الزمن  ونظفوا مسجدهم من السلاح  حتى ظن أن شادي المولوي وأسامه منصور كانا من دعاة جمعية إنسانية تنشر الدعوة ولا تترك وراءها الا كل أثر طيب
وبعد إنسحابهما تحت غطاء رسمي من المسجد  ربيّا أزلاماً مسلحة تنتظر بيعة داعش والنصرة وتحالفا مع ذووي أحمد الميقاتي  فيما كان شيخ يدعى خالد حبلص ينشر أول تباشير  ما أسماه بالثورة  متخذا من كلام وزير الداخلية نهاد المشنوق سبباً للدفاع عن أهل السنة 
فهل أدرك وزير الداخلية اليوم أن الخطاب كان مشنوقاً بحسب توصيف الرئيس نبيه بري  وأن كلام المنابر يستلزم صحوات فكرية على حد تعليق النائب وليد جنبلاط 
كانت نيات نهاد المشنوق محددة  وطلبه واضح بإصلاح الخطة الأمنية  لكن وعندما ترآى أمامه جموع الرابع عشر من آذار في ذاك المساء على مقاعد الاونيسكو  أراد تسليفهم موقفاً ورشق حزب الله بحجارة بريتال وجوارها  لكن حجراً واحداً وقع على رأسه ورأس الوطن عندما إستغل الارهاب هذا الخطاب وهبوا للدفاع عن أهل السنة الذين يطبق عليهم وحدهم شرع الخطة الامنية
المشنوق صحح وأبرق برسائل الى حزب الله لكن الارهاب كان قد التحف الغطاء  وتحصن أكثر بإجراءات عملانية وفرها وزير العدل أشرف ريفي عندما ساهم بتهريب أخطر مطلوبين  شادي المولوي وأسامه منصور  إعتمر ريفي قبعة قائد محور  بعد أن أعتقدناه إستقال من هذا المنصب وتفرغ لوزارة العدل والسيدة حرمه  لكن  الي بيغير عادتو  بتقل سعادتو  وسعادته لم يطاوعه قلبه تسليم الموقوفين الأرهابيين فساعدهما على الخروج  بأمان من دار الله الى ديار الارهاب  ولو توفرت لنا دولة بقضاء مستقل  لأدعت على وزير العدل بجرم أخفاء مطلوبين وتمكينهم من الهرب والمجاهرة بعمله هذا بتصريح رسمي
واليوم يعلن ريفي ان أي تحرك مسلح خارج إطار الشرعية هو مدان ولا نغطيه  فهل هذا كلام عدل  إذ أن موجبات الوزير المختص ليس الاعلان عن التغيطة بل الاصرار على الملاحقة والتوقيف  وتجريم كل من يساهم بضرب جنود الوطن
وإذا كان خالد الضاهر قد أصبح اليوم في عين المطاردة من منزله الى حصانته فإن ريف المستقبل يحتاج الى قراءة في الماضي
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل