في بلدٍ اعتادَ الخَطفَ ذَهاباً وإياباً النواب يخطفون المجلس؟

رئيس التحرير
2019.08.18 06:13

في بلدٍ اعتادَ الخَطفَ ذَهاباً وإياباً  جَرَت عَمليةُ خَطفٍ للسُّلطة  مقاديرُها مُركّبة  إذ إنّ الخاطفَ هو نفسُه المخطوف مجلسُ النوابِ الذي لا يُشرّع  لا يفتحُ أبوابَه لقانون  بكى العمّالُ على بابِه سنواتٍ طويلةً لإقرارِ السلسلةِ ولم يَركَع  ضرَبَنا الفراغُ في رأسِ الجُمهوريةِ ولم يَنحنِ  تراكمتِ القوانينُ في أدراجِه ولم يَرِفَّ له جَفنٌ تشريعيّ  كادَ يُسمَّى مجلسَ التعطيل  نوابُه لا يداومونَ ويَقبِضونَ من جيبِ المكلَّفِ اللبنانيّ  وإذ به يقرّرُ التشريعَ لنفسِه والتمديدَ لأعضائِه والسطوَ على الديمقراطيةِ وتَخطّيَ
 
 
 
إرادةِ الناس ومصادرةَ قرارِهم واغتيالَ حريتِهم في الاختيار  التمديدُ الثاني لمجلسِ النواب طالَ عمرُه جاء بمناوراتٍ وزّعتِ الأدوارَ على الكُتل  منهم مَن رفع الأيديَ في الداخل  وآخرون اعتَرضوا في الخارج وقاطعوا كالتيارِ الوطنيِّ الحرّ والكتائب  فيما أمّنتِ القواتُ الغِطاءَ المسيحيَّ للجريمةِ التشريعية  وهذهِ التغطيةُ جرَت تسويتُها في زيارةِ الدكتور سمير جعجع للسُّعوديةِ ولقائِه الرئيسَ سعد الحريري  وما عدا ذلك مِن مسوِّغاتٍ سياسيةٍ تُهوّلُ بخطَرِ الفراغِ هو أمرٌ بهلوانيٌّ لا يَمُتُّ إلى الواقعِ بصِلة  تقدّم جعجع من معراب والسيدة حرَمُه من ساحةِ النجمة بتبريراتٍ لوقوعِ الجُرم  لكنّ ما بين أيدينا ليس قتيلاً طبيعياً يَفهمُ زعيمُ القواتِ التعاملَ بقضيتِه  بل ضحيةٌ معنويةٌ تشريعيةٌ تَغتالُ كلَّ لبنان  وإذا لا بدَّ مِن شُكرٍ تقدِّمُه النائبة ستريدا جعجع لرئيس حِزبِ القواتِ على دورِه النبيلِ والعظيم  فإنّ هذا الشكرَ قد ينطبقُ فقط على قيامِه بواجباتِه الزوجية  وما عدا ذلك فلْتفصلِ الزوجةُ ما بينَ معراب وساحةِ النجمة  فلكلٍّ مِن المِحرابينِ أَداءٌ مختلف  جعجع الذي لوّث يديه بدمٍ تشريعيّ  وهو لم يغسِلْهُما بعدُ مِن آثارٍ سابقة  خرج عن طورِه وعَقد مؤتمراً صِحافيا ًكأنه استلّه من ماضي أواخرِ الثمانينيات  ليُعلنَ فيه حربَ إلغاءٍ على غريمِه الأولِ في السلطة  التمديدُ وَقَع  وأصبحنا في دولةِ الخلافةِ النيابيةِ لكنْ هل مِن خُطوةٍ أخيرةٍ تعطّلُ ما جرى إقرارُه  فمرسومُ التمديدِ المعجّل سيُحالُ على مجلسِ الوزراءِ للتوقيع  ولما كان هناك فراغٌ في مَنصبِ رئيسِ الجُمهوريةِ فإنّ المرسومَ يَستلزمُ توقيعَ أربعةٍ وعِشرينَ وزيراً أو يُصبحُ نافذاً بعدَ خمسةِ أيام  وعلى كلِّ مَن اعترضَ اليومَ أن يَستعرضَ لنا قواهُ السياسيةَ غداً ويرفُضَ التوقيعَ أو يُعلنَ الاستقالةَ مِن مجلسِ النواب أو أن يختارَ الذَّهابَ الى الطعنِ كحلٍّ هو أضعفُ الإيمان  أما إذا قرّر مجلسُ الوزراءِ السيرَ في مرسومِ التمديد وتَركَ الامورِ لنفادِ المُهلِ فإنّه سيكونُ قد تجاوزَ صلاحيةَ رئيسِ الجُمهورية مرةً جديدةً ونفّذ عمليةَ سطوٍ ثانيةً بتخطيةِ وكلاءَ الرئيسِ الممثلين في الوزراءِ المسيحيين في الحكومة  عملياتُ سطو "بالكيلو على حدِّ وصفِ أحدِ الوزراء  ومجلس نواب نَظيراً للوياجريا على حدِّ وصفِنا  والمشكلةُ أنّ المواطنين  هم خلايا نائمة  وفي غفوتِها  وَقعتِ الجريمة. - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=148571#sthash.XojXdGB7.dpuf
في بلدٍ اعتادَ الخَطفَ ذَهاباً وإياباً  جَرَت عَمليةُ خَطفٍ للسُّلطة  مقاديرُها مُركّبة  إذ إنّ الخاطفَ هو نفسُه المخطوف مجلسُ النوابِ الذي لا يُشرّع  لا يفتحُ أبوابَه لقانون  بكى العمّالُ على بابِه سنواتٍ طويلةً لإقرارِ السلسلةِ ولم يَركَع  ضرَبَنا الفراغُ في رأسِ الجُمهوريةِ ولم يَنحنِ  تراكمتِ القوانينُ في أدراجِه ولم يَرِفَّ له جَفنٌ تشريعيّ  كادَ يُسمَّى مجلسَ التعطيل  نوابُه لا يداومونَ ويَقبِضونَ من جيبِ المكلَّفِ اللبنانيّ  وإذ به يقرّرُ التشريعَ لنفسِه والتمديدَ لأعضائِه والسطوَ على الديمقراطيةِ وتَخطّيَ
 
 
 
إرادةِ الناس ومصادرةَ قرارِهم واغتيالَ حريتِهم في الاختيار  التمديدُ الثاني لمجلسِ النواب طالَ عمرُه جاء بمناوراتٍ وزّعتِ الأدوارَ على الكُتل  منهم مَن رفع الأيديَ في الداخل  وآخرون اعتَرضوا في الخارج وقاطعوا كالتيارِ الوطنيِّ الحرّ والكتائب  فيما أمّنتِ القواتُ الغِطاءَ المسيحيَّ للجريمةِ التشريعية  وهذهِ التغطيةُ جرَت تسويتُها في زيارةِ الدكتور سمير جعجع للسُّعوديةِ ولقائِه الرئيسَ سعد الحريري  وما عدا ذلك مِن مسوِّغاتٍ سياسيةٍ تُهوّلُ بخطَرِ الفراغِ هو أمرٌ بهلوانيٌّ لا يَمُتُّ إلى الواقعِ بصِلة  تقدّم جعجع من معراب والسيدة حرَمُه من ساحةِ النجمة بتبريراتٍ لوقوعِ الجُرم  لكنّ ما بين أيدينا ليس قتيلاً طبيعياً يَفهمُ زعيمُ القواتِ التعاملَ بقضيتِه  بل ضحيةٌ معنويةٌ تشريعيةٌ تَغتالُ كلَّ لبنان  وإذا لا بدَّ مِن شُكرٍ تقدِّمُه النائبة ستريدا جعجع لرئيس حِزبِ القواتِ على دورِه النبيلِ والعظيم  فإنّ هذا الشكرَ قد ينطبقُ فقط على قيامِه بواجباتِه الزوجية  وما عدا ذلك فلْتفصلِ الزوجةُ ما بينَ معراب وساحةِ النجمة  فلكلٍّ مِن المِحرابينِ أَداءٌ مختلف  جعجع الذي لوّث يديه بدمٍ تشريعيّ  وهو لم يغسِلْهُما بعدُ مِن آثارٍ سابقة  خرج عن طورِه وعَقد مؤتمراً صِحافيا ًكأنه استلّه من ماضي أواخرِ الثمانينيات  ليُعلنَ فيه حربَ إلغاءٍ على غريمِه الأولِ في السلطة  التمديدُ وَقَع  وأصبحنا في دولةِ الخلافةِ النيابيةِ لكنْ هل مِن خُطوةٍ أخيرةٍ تعطّلُ ما جرى إقرارُه  فمرسومُ التمديدِ المعجّل سيُحالُ على مجلسِ الوزراءِ للتوقيع  ولما كان هناك فراغٌ في مَنصبِ رئيسِ الجُمهوريةِ فإنّ المرسومَ يَستلزمُ توقيعَ أربعةٍ وعِشرينَ وزيراً أو يُصبحُ نافذاً بعدَ خمسةِ أيام  وعلى كلِّ مَن اعترضَ اليومَ أن يَستعرضَ لنا قواهُ السياسيةَ غداً ويرفُضَ التوقيعَ أو يُعلنَ الاستقالةَ مِن مجلسِ النواب أو أن يختارَ الذَّهابَ الى الطعنِ كحلٍّ هو أضعفُ الإيمان  أما إذا قرّر مجلسُ الوزراءِ السيرَ في مرسومِ التمديد وتَركَ الامورِ لنفادِ المُهلِ فإنّه سيكونُ قد تجاوزَ صلاحيةَ رئيسِ الجُمهورية مرةً جديدةً ونفّذ عمليةَ سطوٍ ثانيةً بتخطيةِ وكلاءَ الرئيسِ الممثلين في الوزراءِ المسيحيين في الحكومة  عملياتُ سطو "بالكيلو على حدِّ وصفِ أحدِ الوزراء  ومجلس نواب نَظيراً للوياجريا على حدِّ وصفِنا  والمشكلةُ أنّ المواطنين  هم خلايا نائمة  وفي غفوتِها  وَقعتِ الجريمة. - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=148571#sthash.XojXdGB7.dpuf
في بلدٍ اعتادَ الخَطفَ ذَهاباً وإياباً  جَرَت عَمليةُ خَطفٍ للسُّلطة  مقاديرُها مُركّبة  إذ إنّ الخاطفَ هو نفسُه المخطوف مجلسُ النوابِ الذي لا يُشرّع  لا يفتحُ أبوابَه لقانون  بكى العمّالُ على بابِه سنواتٍ طويلةً لإقرارِ السلسلةِ ولم يَركَع  ضرَبَنا الفراغُ في رأسِ الجُمهوريةِ ولم يَنحنِ  تراكمتِ القوانينُ في أدراجِه ولم يَرِفَّ له جَفنٌ تشريعيّ  كادَ يُسمَّى مجلسَ التعطيل  نوابُه لا يداومونَ ويَقبِضونَ من جيبِ المكلَّفِ اللبنانيّ  وإذ به يقرّرُ التشريعَ لنفسِه والتمديدَ لأعضائِه والسطوَ على الديمقراطيةِ وتَخطّيَ
 
 
 
إرادةِ الناس ومصادرةَ قرارِهم واغتيالَ حريتِهم في الاختيار  التمديدُ الثاني لمجلسِ النواب طالَ عمرُه جاء بمناوراتٍ وزّعتِ الأدوارَ على الكُتل  منهم مَن رفع الأيديَ في الداخل  وآخرون اعتَرضوا في الخارج وقاطعوا كالتيارِ الوطنيِّ الحرّ والكتائب  فيما أمّنتِ القواتُ الغِطاءَ المسيحيَّ للجريمةِ التشريعية  وهذهِ التغطيةُ جرَت تسويتُها في زيارةِ الدكتور سمير جعجع للسُّعوديةِ ولقائِه الرئيسَ سعد الحريري  وما عدا ذلك مِن مسوِّغاتٍ سياسيةٍ تُهوّلُ بخطَرِ الفراغِ هو أمرٌ بهلوانيٌّ لا يَمُتُّ إلى الواقعِ بصِلة  تقدّم جعجع من معراب والسيدة حرَمُه من ساحةِ النجمة بتبريراتٍ لوقوعِ الجُرم  لكنّ ما بين أيدينا ليس قتيلاً طبيعياً يَفهمُ زعيمُ القواتِ التعاملَ بقضيتِه  بل ضحيةٌ معنويةٌ تشريعيةٌ تَغتالُ كلَّ لبنان  وإذا لا بدَّ مِن شُكرٍ تقدِّمُه النائبة ستريدا جعجع لرئيس حِزبِ القواتِ على دورِه النبيلِ والعظيم  فإنّ هذا الشكرَ قد ينطبقُ فقط على قيامِه بواجباتِه الزوجية  وما عدا ذلك فلْتفصلِ الزوجةُ ما بينَ معراب وساحةِ النجمة  فلكلٍّ مِن المِحرابينِ أَداءٌ مختلف  جعجع الذي لوّث يديه بدمٍ تشريعيّ  وهو لم يغسِلْهُما بعدُ مِن آثارٍ سابقة  خرج عن طورِه وعَقد مؤتمراً صِحافيا ًكأنه استلّه من ماضي أواخرِ الثمانينيات  ليُعلنَ فيه حربَ إلغاءٍ على غريمِه الأولِ في السلطة  التمديدُ وَقَع  وأصبحنا في دولةِ الخلافةِ النيابيةِ لكنْ هل مِن خُطوةٍ أخيرةٍ تعطّلُ ما جرى إقرارُه  فمرسومُ التمديدِ المعجّل سيُحالُ على مجلسِ الوزراءِ للتوقيع  ولما كان هناك فراغٌ في مَنصبِ رئيسِ الجُمهوريةِ فإنّ المرسومَ يَستلزمُ توقيعَ أربعةٍ وعِشرينَ وزيراً أو يُصبحُ نافذاً بعدَ خمسةِ أيام  وعلى كلِّ مَن اعترضَ اليومَ أن يَستعرضَ لنا قواهُ السياسيةَ غداً ويرفُضَ التوقيعَ أو يُعلنَ الاستقالةَ مِن مجلسِ النواب أو أن يختارَ الذَّهابَ الى الطعنِ كحلٍّ هو أضعفُ الإيمان  أما إذا قرّر مجلسُ الوزراءِ السيرَ في مرسومِ التمديد وتَركَ الامورِ لنفادِ المُهلِ فإنّه سيكونُ قد تجاوزَ صلاحيةَ رئيسِ الجُمهورية مرةً جديدةً ونفّذ عمليةَ سطوٍ ثانيةً بتخطيةِ وكلاءَ الرئيسِ الممثلين في الوزراءِ المسيحيين في الحكومة  عملياتُ سطو "بالكيلو على حدِّ وصفِ أحدِ الوزراء  ومجلس نواب نَظيراً للوياجريا على حدِّ وصفِنا  والمشكلةُ أنّ المواطنين  هم خلايا نائمة  وفي غفوتِها  وَقعتِ الجريمة. - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=148571#sthash.XojXdGB7.dpuf

في بلدٍ اعتادَ الخَطفَ ذَهاباً وإياباً  جَرَت عَمليةُ خَطفٍ للسُّلطة  مقاديرُها مُركّبة  إذ إنّ الخاطفَ هو نفسُه المخطوف مجلسُ النوابِ الذي لا يُشرّع  لا يفتحُ أبوابَه لقانون  بكى العمّالُ على بابِه سنواتٍ طويلةً لإقرارِ السلسلةِ ولم يَركَع  ضرَبَنا الفراغُ في رأسِ الجُمهوريةِ ولم يَنحنِ  تراكمتِ القوانينُ في أدراجِه ولم يَرِفَّ له جَفنٌ تشريعيّ  كادَ يُسمَّى مجلسَ التعطيل  نوابُه لا يداومونَ ويَقبِضونَ من جيبِ المكلَّفِ اللبنانيّ  وإذ به يقرّرُ التشريعَ لنفسِه والتمديدَ لأعضائِه والسطوَ على الديمقراطيةِ وتَخطّيَ
إرادةِ الناس ومصادرةَ قرارِهم واغتيالَ حريتِهم في الاختيار  التمديدُ الثاني لمجلسِ النواب طالَ عمرُه جاء بمناوراتٍ وزّعتِ الأدوارَ على الكُتل  منهم مَن رفع الأيديَ في الداخل  وآخرون اعتَرضوا في الخارج وقاطعوا كالتيارِ الوطنيِّ الحرّ والكتائب  فيما أمّنتِ القواتُ الغِطاءَ المسيحيَّ للجريمةِ التشريعية  وهذهِ التغطيةُ جرَت تسويتُها في زيارةِ الدكتور سمير جعجع للسُّعوديةِ ولقائِه الرئيسَ سعد الحريري  وما عدا ذلك مِن مسوِّغاتٍ سياسيةٍ تُهوّلُ بخطَرِ الفراغِ هو أمرٌ بهلوانيٌّ لا يَمُتُّ إلى الواقعِ بصِلة  تقدّم جعجع من معراب والسيدة حرَمُه من ساحةِ النجمة بتبريراتٍ لوقوعِ الجُرم  لكنّ ما بين أيدينا ليس قتيلاً طبيعياً يَفهمُ زعيمُ القواتِ التعاملَ بقضيتِه  بل ضحيةٌ معنويةٌ تشريعيةٌ تَغتالُ كلَّ لبنان  وإذا لا بدَّ مِن شُكرٍ تقدِّمُه النائبة ستريدا جعجع لرئيس حِزبِ القواتِ على دورِه النبيلِ والعظيم  فإنّ هذا الشكرَ قد ينطبقُ فقط على قيامِه بواجباتِه الزوجية  وما عدا ذلك فلْتفصلِ الزوجةُ ما بينَ معراب وساحةِ النجمة  فلكلٍّ مِن المِحرابينِ أَداءٌ مختلف  جعجع الذي لوّث يديه بدمٍ تشريعيّ  وهو لم يغسِلْهُما بعدُ مِن آثارٍ سابقة  خرج عن طورِه وعَقد مؤتمراً صِحافيا ًكأنه استلّه من ماضي أواخرِ الثمانينيات  ليُعلنَ فيه حربَ إلغاءٍ على غريمِه الأولِ في السلطة  التمديدُ وَقَع  وأصبحنا في دولةِ الخلافةِ النيابيةِ لكنْ هل مِن خُطوةٍ أخيرةٍ تعطّلُ ما جرى إقرارُه  فمرسومُ التمديدِ المعجّل سيُحالُ على مجلسِ الوزراءِ للتوقيع  ولما كان هناك فراغٌ في مَنصبِ رئيسِ الجُمهوريةِ فإنّ المرسومَ يَستلزمُ توقيعَ أربعةٍ وعِشرينَ وزيراً أو يُصبحُ نافذاً بعدَ خمسةِ أيام  وعلى كلِّ مَن اعترضَ اليومَ أن يَستعرضَ لنا قواهُ السياسيةَ غداً ويرفُضَ التوقيعَ أو يُعلنَ الاستقالةَ مِن مجلسِ النواب أو أن يختارَ الذَّهابَ الى الطعنِ كحلٍّ هو أضعفُ الإيمان  أما إذا قرّر مجلسُ الوزراءِ السيرَ في مرسومِ التمديد وتَركَ الامورِ لنفادِ المُهلِ فإنّه سيكونُ قد تجاوزَ صلاحيةَ رئيسِ الجُمهورية مرةً جديدةً ونفّذ عمليةَ سطوٍ ثانيةً بتخطيةِ وكلاءَ الرئيسِ الممثلين في الوزراءِ المسيحيين في الحكومة  عملياتُ سطو "بالكيلو على حدِّ وصفِ أحدِ الوزراء  ومجلس نواب نَظيراً للوياجريا على حدِّ وصفِنا  والمشكلةُ أنّ المواطنين  هم خلايا نائمة  وفي غفوتِها  وَقعتِ الجريمة. -

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل