مواسمُ تشييعِ الكبارِ تَنطلقُ ..,على خُطى صباح الضاربةِ في الموتِ الأنيق .. تبدأُ مراسِمُ وَداعِ سعيد الاثنينِ ويَجري التسلّمُ والتسليمُ وستِ الكل ترحل وقد دخّرت للموت بضعةَ مواويلَ

رئيس التحرير
2019.06.25 08:21

مواسمُ تشييعِ الكبارِ تَنطلقُ .. ويَجري التسلّمُ والتسليمُ من الجبالِ إلى الجبال وسَطُ بيروت يرمي السلام على ستِ الكل .. حبيبة المدن .. ترحل وقد دخّرت للموت بضعةَ مواويلَ هاتفةً بالمشييعن
: يا خيل بالليل إشتدي .. يا أرض ساعينا وهدي
 وعلى خُطى صباح الضاربةِ في الموتِ الأنيق .. تبدأُ مراسِمُ وَداعِ سعيد الاثنينِ والثلاثاء وسيُسجى جثمانه في جامعة سيدة اللويزة لبنان لن يَلبَسَ الحداد .. ولم تصطنعِ الدّولةُ يوماً واحداً
على الاقلّ تَجمَعُ فيه حزنَها رسمياً على منحوتتينِ رصّعتا الوطنَ بالصوتِ والشعر فُسحةُ الفنِ والأدب من طراز عقل وصباح .. واحةٌ نظيفةُ في بلدٍ تتّسخُ مِلفاتُه من السياسةِ إلى الأمنِ فالغذاء .. ويكثُرُ فيه الطباخونَ حتى تحترقَ الطبخة وعملاً بهذا المثل فإنّ مِلفّ المخطوفين فاضَ بسعاةِ الخير .. والوسطاءِ والمندوبينَ والمطمئنين والرُسلِ المفترضين الى الجرد والدولِ الباعثة في الأهالي أملاً .. لكن لم يصلنا حتى اليوم سِوى الذبحِ أو التهديدِ بالإعدام على أقلِّ تطمين وزراءُ في الدولة يفتحون حساباتٍ خاصةً في مصارفِ النصرة وداعش التفاوضية .. فيتحوّلُ وزيرُ الصِّحةِ من قابضٍ على أرواحِ المطاعم الفاسدةِ إلى عدّاءٍ على خطّ التواصل يسابقُ المفاوضين على أخبار المخطوفين .. ويوجّهُ الشكرَ الى المطلوب مصطفى الحجيري الذي أدعى بالأمس أنه سيتحّملُ المشقةَ الى الجرد لوقفِ الإعدام .. فيما الوقائعُ والمناظيرُ الليلةُ تقول إنه لم يَخرُجْ مِن بيتِه .. وإنّ المدعو أبو مالك التلي لم يرفُضِ استقبالَه فحسْب وإنما لم يَرُدَّ على هاتفٍ هَتَفَ مِن صوبِه أبو فاعور وسيط .. أشرف ريفي مرسال المراسيل .. خليةُ الأزْمة لا تجتمع .. الحجيري إمبراطورُ الحيِّ العرسالي .. يأمُرُ بالإفراجِ عنه ابنُه مِن سِجنِ رومية فُيطاع .. يتبرّعُ بالمطالبةِ بأسماءٍ لا تُسميها النصرة نفسُها .. ويفتحُ خطَّ تواصلٍ معَ الدولة التي تطلُبُ رأسَه للتوقيف ..يطرحُ اسم جمانة حميد للمقايضة ..ثُم يؤلّبُ الأهاليَ على التحرّكِ .. يفتحُ بيتَه ممرّاً آمناً للعبورِ إلى النّصرة واللقاءاتِ التي لا يُعرَفُ أيَّ طُرُقٍ سَلَكت هذا كله ولم يتدخل الموفد القطري بعد والمتوقع وصوله الاثنين ..
 ولم يسمح لأمين عام التفاوض المؤتمن العام على الملف عباس ابراهيم ببدء إستخدام ما لدينا من أوراق وعلى هذه الحال لماذا لا يعتكف عباس أبراهيم ؟

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا