علي البزال شهيدٌ خامس : في وطنٌ رؤوسُ عسكرِه على حدِّ السيف

رئيس التحرير
2019.08.20 05:18

وطنٌ تحتَ المِقصلة  رؤوسُ عسكرِه على حدِّ السيف ولا تكلِّفُ الإرهابيينَ أكثرَ مِن رصاصة  شهيدٌ خامس هو علي البزال يتركُ دموعاً كالأنهارِ على خدِّ أمِّه ومثلَها  مُختبئةً بينَ عيونِ صغيرتِه التي تُدخّرُ للآتي منَ الزمن  والإرهابُ لا يأسِرُ العسكريينَ وقُوى الأمنِ السبعةَ والعشرينَ وحسب  إنما يخطَفُ بلداً بحكومتِه وعسكرييه  بسيادتِه  بسجونِه وسجنائه  بقضائِه وقراراتِه  بخليةِ أزْمتِه وأركانِها المترامِي الأطراف  علي السيد  محمد حمية  عباس مدلج  علي البزال وعلي قاسم علي  فأيُّ عينٍ ستَدمعُ بعد  وماذا ننتظرُ لنضعَ
نقطةً على آخرِ الخطف  فالإجرامُ لا يعرفُ لغةَ الحوار  ومَن تجري تصفيتُه من عسكريينَ لبنانيين على أيدي النصرةِ أو داعش هم نُقطة في بحرِ دماءٍ يسيلُ من العراقِ إلى سوريا على أيدي هذه الجَماعاتِ التي لن ترأفَ بحَسرةِ أمّ ولا بصرخةِ طِفل  وليس في حساباتِها سوى ارتفاعِ منسوبِ القتلِ في سجِلاتِها الحُمر  تضعُ شروطاً مستحيلة  وتفرِضُ على الدولةِ اللبنانيةِ إطلاقَ سراحِ مجموعةٍ السياراتُ المفخخةُ تعرفُها  والحزنُ والخَسارةُ والألمُ  أصبحنا عُملةً رخيصةً لدى إرهابٍ يحاربُنا بأغلى الناس ويضعُ رِقابَهم على مرمى الموت  وأمامَه تقفُ خليةُ الأزْمةِ بلا طائل  وهي اجتمعت اليومَ في دارةِ الرئيس تمام سلام وأعلنت أنّها اتّخذت القرارتِ المناسبةَ في إطارِ مسؤوليتِها عن هذا المِلف  لكن  لا أهلُ العسكريين ولا كرامةُ العسكرِ ولا سيادةُ الوطنِ باتت تقبلُ بقراراتٍ تدنو عن الحسمِ بقليل  الخليةُ عَدَّتِ الرقيبَ في قُوى الأمنِ علي البزال شهيداً لكلِّ الوطن  وتلك عبارةٌ لا جدالَ فيها بعدما رُقّي علي إلى رُتبةِ الشهادة لكن  لدماءِ عليٍّ الثالث وصرخةِ محمدٍ الأخيرة  ولشهادةِ عباس  بات واجباً على الدولة أن تجنحَ الى قراراتٍ غيرِ تعبيريةٍ في النص  وخِياراتٍ تتركُ فيها الحسمَ للجيش وحدَه 
لن يكونَ مطلوباً منها اتباعُ نهجِ الردِّ بالمِثل ولا الاقدامُ على تنفيذِ رَغَباتِ الشارعِ في إعدامِ ما لديها من موقوفين  لأنّ تلك مسؤوليةُ القضاء واهلِ القانون  والحكوماتُ لا تتعاملُ بردودِ فعل لكنْ  للدولِ حقُّ الدفاع  وهذه حربٌ أعلنتْها النصرةُ وداعش وَجَبَ فيها استخدامُ القوةِ لتحريرِ الرهائنِ بأيِّ ثمَن  ومَن يُقتلُ اليومَ رمياً بالرصاص أو على حدِّ السكين  أشرفُ له الموتُ في أثناءِ سعيهِ للحرية  تلك حربٌ فُرضت على الجيشِ ولم يخترْها  وأولى الخطُواتِ تبدأً مِن الرأس  مِن طاقيةِ الإخفاء  من شيخٍ ضربَ على صدرِه وقال في لحظةِ خطفٍ إنّ العسكرَ في بيتي  أبو قَتاده  اقتادَ  واحتَجز  وسلّم جيشَه وقواهُ الأمنيةَ إلى الإرهابِ ووقفَ حارساً على الباب  مِن حظيرتِه تُمنحُ تأشيراتُ الدخولِ للقاءِ الأحبّة  ومن بيتِه جسرُ

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل