-جنبلاط يستعجل المقايضة: سأطلب من ابو فاعور فضح كل شيء والإفراجُ عن قطرية

رئيس التحرير
2019.08.22 13:29


لفت رئيس اللقاء الديمقراطي اللبناني النائب الممدد لنفسه وليد جنبلاط الى انه يجب الاسراع في إنجاز التبادل بين العسكريين وبعض الموقوفين، "لأنه كلما أسرعنا في ذلك، نكون قد أنقذنا أرواح المخطوفين".
وشدد جنبلاط لصحيفة "السفير" على ضرورة اعتماد الواقعية في مقاربة هذه القضية والابتعاد عن كل ما يمكن ان يضر بها.
ولفت الانتباه الى ان موقفه كان في الاساس مع إجراء المقايضة بعد التعجيل في محاكمة الموقوفين، "لكن وبعدما طال الوقت كثيرا، من دون المباشرة في المحاكمات المتأخرة فأنا أقول بصراحة ان المطلوب الآن إجراء المقايضة من دون إبطاء، على ان تشمل سجناء لبنانيين وحتى غير لبنانيين، في سجن رومية".
ودعا جنبلاط الى الكف عن المزايدة والعنتريات والتباهي والتذاكي، مشيرا الى ان هذه التصرفات تسببت بإحداث فوضى في خلية الازمة.
وعن طبيعة دور الوزير وائل ابو فاعور في ملف التفاوض، قال جنبلاط: "ابو فاعور كان يشكل عاملاً تفاوضياً في إطار إنساني، وهو قام بعمل عظيم لتأخير إعدام العسكريين، بينما ينشغل البعض بالتذاكي، وإذا استمر هذا السلوك، فأنا سأطلب من وائل ابو فاعور ان يفضح كل شيء".
وتابع جنبلاط: "أنا صامت حتى الآن وفي فمي ماء، لان همي وأولويتي في الوقت الحاضر إنقاذ العسكريين وإطلاق سراحهم، لكن في الوقت المناسب سأقول كل ما لدي إذا لم يتغير النهج المتبع".
وطلب جنبلاط من بعض أجهزة الاستخبارات ان تركز جهدها على الاستعلام العملاني في منطقة جرود رأس بعلبك، وغيرها من المناطق، لتفادي سقوط المزيد من الشهداء في صفوف العسكريين، "بدل ان تتلهى بتسريب تفاصيل التحقيقات مع الموقوفات الى الصحف".

من مِلفِّ المخطوفينَ جرى الإفراجُ عن قطر فيما "عَزَمت" هيئةُ العلماءِ نفسَها على التفاوضِ وأطلقت شروطَها قبلَ الدخول طالبةً تكليفاً شرعياً مِن الحكومةِ واستعداداً رسمياً للاستجابة للمقايضة والمِلفُ الغارقُ بمُتبرعي التفاوضِ سيَزدادُ طرَفاً جديدًا لكنّه لم يَنقُصْ بسحبِ اليدِ القطَرية إذ إنّ الوسيطَ السوريَّ الجنسيةِ تقاعدَ بعدما أنهى مُهمةً خاصةً تتعلّقُ بتسليمِ مواطنةٍ قطريةٍ مِن سوريا إلى لبنانَ فالدوحة ولما فَرَغ منَ المُهمة "شمّع الخيط" ورَحَلَ وأصدرت قطرُ بيانَ التنحيّ وبدخولِ هيئةِ
العلماءِ المُسلمين المِلفَّ مِن بابِ التبرّع يَزدادُ المطبخُ اللبنانيُّ طباخاً سبقَ أن تذوّقنا طعامَه الذي يستطيبُه الخاطفون لبنانُ يشكو كَثرةَ المفاوضين المحليين.. وارتفاعُ منسوبِهم يَضرِبُ المتفاوضين بعضَهم ببعض ويَزيدُ تشرذمَهم والحالُ هذه فإنّ الطريقَ الأسهلَ إلى ضبطِ شارعِ الفوضى سيكونُ بتكليف لَجنةٍ ثلاثيةٍ من جيشٍ وقوى أمنٍ وأمنٍ عام وتسليمِها حصراً دَفةَ القرار.. ومنحِها صلاحياتٍ للعملِ بالتوازي معَ إطلاقِ يدِ الجيشِ أمنياً واختيارِ الحسمِ المناسب في الجرد المناسبِ مِن دونِ إن ينتظرَ أيَّ غِطاءٍ سياسي حتى ولو قرّر الحلّ بالنار ونسخَ النموذجِ اليمنيِّ الأميركيِّ في تحريرِ الرهائن . وعلى تخومِ الخاطفين .. دارتِ اشتباكاتٌ اليومَ بينَ الجيشِ والمسلحينَ الإرهابيين الذين يحاولون منذ ليلِ أمس التسلّلَ إلى المناطقِ القريبة في وقتٍ انفجرت عُبوةٌ ناسفة في سيارةِ المواطن حسن عز الدين في عرسال وقد أُصيب إصاباتٍ حرِجة . المُعطى الأمنيُّ يَحجبُ الرؤيةَ عن قضايا تسمّمُ البلد .. فبعد الغذاءِ يَضرِبُ آل فتوش في رملِ زحلة فيُنشئونَ مخطّطاً لمعملٍ ترابيٍّ يُشبهُ سمومَ شكا ويُقيمُ بينَ الناس ما دفعَ رئيسَ الكتلةِ الشعبيةِ إيلي سكاف الى التهديدِ بفضحِ المستور وكشفِ أسماءِ المتورّطين الكبار لأنّ زحلة ستصبحُ بعد خمسِ سنواتٍ بلا ناسِها شكا سبقتْها إلى الهِجرة .. ومعَ المهاجرين جبلٌ اقُتلعَ من صخورِه في أكبرِ عمليةِ اغتيالٍ للطبيعة . والى محاولاتِ الاغتيالِ التي فرضها النائبُ مَروان حمادة اليومَ على جلسةِ المحكمةِ الدَّولية.. فتابعَ سردَ مرحلةِ الذكرياتِ معَ السوريّ.. والتمديدِ.. والاغتيالِ ومشقةِ الياس المر.. والسياراتِ الخارجةِ مِن مَرأبٍ كبيرٍ في الضاحيةِ الجَنوبية شهادة ٌ ستستكملُ غداً.. أما الشاهدُ التالي الذي طلبتْه المحكمةُ الدّوليةُ فهو النائب وليد جنبلاط .

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل