أهالي المخطوفين.. مخطوفين.. يُسرَقون في وَضْحِ المدينة..

رئيس التحرير
2019.06.14 07:08

أهالي المخطوفين.. مخطوفين.. يُسرَقون  في وَضْحِ المدينة.. ويتحولُ يومُ التضامنِ معَهم إلى "هايد بارك" مفتوح لمَن يريدُ توجيهَ الرسائل.. تحمِلُ هيئةُ العلماءِ المسلمين قضيتَهم إلى الجرد فتُزنّرُها بحِزامٍ ناسف.. تتطوعُ للتفاوض وتقررُ العبورَ إلى الخاطفين من دونِ تكليف.. فإذ بأحدِ شيوخِها يصبحُ موقوفاً بعد أن تضبِطَه قيادةُ الجيش "حامل محمل" بالحِزامِ والبنادقِ والرصاص  فإلى مَن أُوكلتْ قضيةُ العسكرِ المخطوف؟ وكيف تسلّلَ الشيخ حسام الغالي برِفقةِ أربعةِ مشايخَ مرافقين إلى وادي حميد بلا ترتيباتٍ تضمنُ سلامتَه؟  هيئةُ العلماء استَنفرت لتوقيفِ شيخِها
المفاوض بعُدّةٍ مدججة.. لكنّ ثورتَها تشبهُ أيامَ غضبِها عندما جرى الاعتداءُ على الجيش وخُطِفَ العسكرُ وقُوى الأمنِ مِن بيوتِهم وحواجزِهم.. ولم تَرَ الهيئةُ مِن هذا المشهدِ في حينِه سوى حصارِ عرسال.. ولأنّ التاريخَ لم يَطمُرْهُ التاريخُ بعد.. فلنَعُدْ بالذاكرة إلى شهرِ آب.. وقتذاك فَرضتِ الهيئةُ وَقْفاً لإطلاقِ النار ما سَمحَ للنُصرة وداعش بالإنسحابِ من عرسال واصطحابِ الرهائنِ العسكريينَ معَهم  ألم يَقُلْ مصطفى الحجيري أبو طاقية إن العسكريين بأمانٍ في منزلِه حينَها؟ فمَن فَكَّ أسْرَ عرسال وأَسقطَ عليها الهُدنة؟ ولو لم تفعلْ هيئةُ العلماء لَما كان العسكرُ اقتِيدَ إلى الجرد  مَن نكلِّفُ نحنُ اليوم؟ وحتى لا يأخُذُنا التحليل.. فلنُلقِ نظرةً على صفاتِ هذه الهيئة مِن رئيسِها.. مِن (مالك جْدَيدة) الذي غادرها كاشفاً مَسارَها وارتهانَ عُلمائِها وسعيِهم لقبضِ الأثمان  وبيانِ استقالةِ (الجْدَيدة) لم يَطوِهِ الزمن  وعلى الرَغمِ من ذلكَ إرتضى لبنانُ الدولة بدورِ الهيئة ومَنَحها زياراتٍ رسمية والوقوفِ عندَ رأيِها.. لكنّ تصاريحَ شيوخِها جاءتْ لتُساويَ العسكرَ المخطوف والذي يتعرضُ للإذلالِ يومياً بالمساجينِ في سجنِ رومية والذين يَعيشون في "مَرْبى الدلال".. ويَتنفضون إذا سَولتِ القُوى الأمنيةُ لنفسِها قَطْعَ الـ"ثري جي" عنِ العنابرِ المصنّفةِ أولى  وهيئةُ العلماء هَالَها " خطف نساء النصرة في لبنان .. وكادَ الشيخ سالم الرافعي يَذرِفُ الدمعَ على سَجى وعلا اللتين تَخضعان لحُكمِ القانون.. لكن.. مَن بكى على أُمّ علي البزال المخطوفة؟ مَن داوى جُرحَ أبو محمد حمية عندما تجاسَرَ ورفضَ شروطَ الخاطفين.. وهو العارفُ أنّ ابنَه أصبحَ على حدِّ السيف؟  فالرأفةُ بالأهل قليلاً وسحبُ قضيتِهم من الشارع وأولادِ الشوارع.. وكفى تعريضُهم للمَهانة.. إنصافهُم إنسانياً هو في إنقاذِهم من كلِ هذا الصفِ المفاوض.. وحصرُ قضيتِهم بين أيدي الأمنِ بلجنةٍ ثلاثيةٍ يتقدّمُها الجيش  والأهالي يدركون أكثرَ من أيِ شارعٍ آخرَ أنّ إبناءَهم عندما إختاروا السِلكَ العسكري.. فكلُ عنصرٍ منهم أصبحَ مشروعَ شهيدٍ أو أسيرٍ أو متقاعدٍ أو منتصرٍ في المعركة  والرأفةُ بالأهالي تنسحبُ على مَن يريدُ توضيبَ زَعامةٍ على نَفقةِ الأهالي.. فمَن هو الشيخ عمر حيدر الذي أَعلنها ثورةً اليوم من ساحةِ الاعتصام؟ أيُ دورٍ يُسندُ إليه ليتبرعَ بالتحوُّلِ إلى داعش؟ فذَوو المخطوفين هم ذووهم وأقرباؤُهم.. فإلى أيِ مخطوفٍ ينتمي الشيخ عمر؟ لا صلةَ قرابة تَجمعُهُ بأيٍ من العائلات.. وعليه فإن صِلةَ الرَحْمِ لن تَسمحَ له بخطفِ الأهالي مرتين.. وكفاهم ثورةً على إسمِ قضيتِهم. - See more at: http://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=153529#sthash.RTzHI2n3.dpuf

أهالي المخطوفين.. مخطوفين.. يُسرَقون  في وَضْحِ المدينة.. ويتحولُ يومُ التضامنِ معَهم إلى "هايد بارك" مفتوح لمَن يريدُ توجيهَ الرسائل.. تحمِلُ هيئةُ العلماءِ المسلمين قضيتَهم إلى الجرد فتُزنّرُها بحِزامٍ ناسف.. تتطوعُ للتفاوض وتقررُ العبورَ إلى الخاطفين من دونِ تكليف.. فإذ بأحدِ شيوخِها يصبحُ موقوفاً بعد أن تضبِطَه قيادةُ الجيش "حامل محمل" بالحِزامِ والبنادقِ والرصاص  فإلى مَن أُوكلتْ قضيةُ العسكرِ المخطوف؟ وكيف تسلّلَ الشيخ حسام الغالي برِفقةِ أربعةِ مشايخَ مرافقين إلى وادي حميد بلا ترتيباتٍ تضمنُ سلامتَه؟  هيئةُ العلماء استَنفرت لتوقيفِ شيخِها
المفاوض بعُدّةٍ مدججة.. لكنّ ثورتَها تشبهُ أيامَ غضبِها عندما جرى الاعتداءُ على الجيش وخُطِفَ العسكرُ وقُوى الأمنِ مِن بيوتِهم وحواجزِهم.. ولم تَرَ الهيئةُ مِن هذا المشهدِ في حينِه سوى حصارِ عرسال.. ولأنّ التاريخَ لم يَطمُرْهُ التاريخُ بعد.. فلنَعُدْ بالذاكرة إلى شهرِ آب.. وقتذاك فَرضتِ الهيئةُ وَقْفاً لإطلاقِ النار ما سَمحَ للنُصرة وداعش بالإنسحابِ من عرسال واصطحابِ الرهائنِ العسكريينَ معَهم  ألم يَقُلْ مصطفى الحجيري أبو طاقية إن العسكريين بأمانٍ في منزلِه حينَها؟ فمَن فَكَّ أسْرَ عرسال وأَسقطَ عليها الهُدنة؟ ولو لم تفعلْ هيئةُ العلماء لَما كان العسكرُ اقتِيدَ إلى الجرد  مَن نكلِّفُ نحنُ اليوم؟ وحتى لا يأخُذُنا التحليل.. فلنُلقِ نظرةً على صفاتِ هذه الهيئة مِن رئيسِها.. مِن (مالك جْدَيدة) الذي غادرها كاشفاً مَسارَها وارتهانَ عُلمائِها وسعيِهم لقبضِ الأثمان  وبيانِ استقالةِ (الجْدَيدة) لم يَطوِهِ الزمن  وعلى الرَغمِ من ذلكَ إرتضى لبنانُ الدولة بدورِ الهيئة ومَنَحها زياراتٍ رسمية والوقوفِ عندَ رأيِها.. لكنّ تصاريحَ شيوخِها جاءتْ لتُساويَ العسكرَ المخطوف والذي يتعرضُ للإذلالِ يومياً بالمساجينِ في سجنِ رومية والذين يَعيشون في "مَرْبى الدلال".. ويَتنفضون إذا سَولتِ القُوى الأمنيةُ لنفسِها قَطْعَ الـ"ثري جي" عنِ العنابرِ المصنّفةِ أولى  وهيئةُ العلماء هَالَها " خطف نساء النصرة في لبنان .. وكادَ الشيخ سالم الرافعي يَذرِفُ الدمعَ على سَجى وعلا اللتين تَخضعان لحُكمِ القانون.. لكن.. مَن بكى على أُمّ علي البزال المخطوفة؟ مَن داوى جُرحَ أبو محمد حمية عندما تجاسَرَ ورفضَ شروطَ الخاطفين.. وهو العارفُ أنّ ابنَه أصبحَ على حدِّ السيف؟  فالرأفةُ بالأهل قليلاً وسحبُ قضيتِهم من الشارع وأولادِ الشوارع.. وكفى تعريضُهم للمَهانة.. إنصافهُم إنسانياً هو في إنقاذِهم من كلِ هذا الصفِ المفاوض.. وحصرُ قضيتِهم بين أيدي الأمنِ بلجنةٍ ثلاثيةٍ يتقدّمُها الجيش  والأهالي يدركون أكثرَ من أيِ شارعٍ آخرَ أنّ إبناءَهم عندما إختاروا السِلكَ العسكري.. فكلُ عنصرٍ منهم أصبحَ مشروعَ شهيدٍ أو أسيرٍ أو متقاعدٍ أو منتصرٍ في المعركة  والرأفةُ بالأهالي تنسحبُ على مَن يريدُ توضيبَ زَعامةٍ على نَفقةِ الأهالي.. فمَن هو الشيخ عمر حيدر الذي أَعلنها ثورةً اليوم من ساحةِ الاعتصام؟ أيُ دورٍ يُسندُ إليه ليتبرعَ بالتحوُّلِ إلى داعش؟ فذَوو المخطوفين هم ذووهم وأقرباؤُهم.. فإلى أيِ مخطوفٍ ينتمي الشيخ عمر؟ لا صلةَ قرابة تَجمعُهُ بأيٍ من العائلات.. وعليه فإن صِلةَ الرَحْمِ لن تَسمحَ له بخطفِ الأهالي مرتين.. وكفاهم ثورةً على إسمِ قضيتِهم.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل