عرسال ليست مفضلة ل "داعش" و"النصرة" والجيش يرفع من جهوزيته


2019.08.20 10:19

 

 

يعي العسكريون تمامًا أن مهامهم تتضاعف بحالات الطوارئ الأمنية والمناخية على حد سواء، فكيف اذا كانوا بمواجهة مع الحالتين معا كما هو حاصل على الحدود الشرقية، حيث تحدي مواجهة الارهاب يتضاعف مع تدهور الأوضاع المناخية ومحاصرة الثلوج المراكز والنقاط العسكرية في ظل تدني درجات الحرارة أكثر من 10 درجات تحت الصفر.
وقد رفعت القيادة العسكرية من جهوزية عناصرها المرابضين على الحدود مؤخرا لعلمها بأن الجماعات المسلحة المتمركزة في مغاور وجرود القلمون ستتحرك بحثا عن ملجأ ومقومات للبقاء باعتبار أنّ ظروف العيش حيث هي حاليا شبه معدومة.
وتبدو مصادر عسكرية شبه مطمئنة إلى أن المناطق اللبنانية الحدودية وبالتحديد بلدة عرسال لم تعد وجهة مفضلة للمسلحين الذين برأيها باتوا يفضلون التمدد في الداخل السوري وخوض مواجهات مع "حزب الله" والجيش السوري باعتبار ان البيئة هناك تناسبهم أكثر وقد يتمكنون من تأمين خلفية معينة غير متوافرة على الاطلاق على الاراضي اللبنانية.
وتشدد المصادر على أنّ الوضع الحالي في بلدة عرسال "مغاير تمامًا عمّا كان عليه في الفترة السابقة، فأهل البلدة التي تضمّ أكبر تجمع للاجئين السوريين يعيشون في ضائقة تفاقمت مع العاصفة الأخيرة التي ضربت البلاد وهم ليسوا على استعداد لاستقبال أي لاجىء جديد فكيف الحال بالمسلحين". وتشير المصادر إلى أنّ "الاجراءات المشددة التي تم فرضها على المعابر الحدودية الرسمية حدّت كثيرًا من تدفق اللاجئين، كما أنّ التدابير التي اتخذتها المؤسسة العسكرية والقوى الأمنية في جرود عرسال وضعت حدًا لأيّ محاولة للمسلحين للتسلل الى الداخل اللبناني".
وتخلص المصادر إلى أنّ الاجراءات المُحكمة المتخذة من قبل أجهزة الدولة إضافة إلى تعاون أهل عرسال حدّت كثيرًا من أيّ امكانية لهجوم جديد يشنّه المسلحون لاقتحام مناطق لبنانية.
وكان تقرير مصور أعدته صحيفة "تلغراف" في أيلول الماضي كشف أن فريقا بريطانيا أشرف في تموز الماضي على بناء 12 برجا في منطقة رأس بعلبك الحدودية "لمنع سقوطها في أيدي مسلحي داعش وبالتالي ارتكاب مجازر بحق سكانها". إلا أن هذه الأبراج لم تحل دون هجوم مباغت شنّه مسلحون بعد أيام من بثّ التقرير.

وفي حين ترفض المصادر تحديد عديد القوى المرابضة حاليًا في المنطقة الحدودية الشرقية، لافتة الى أن فوجي حدود ينتشران حاليًا على هذه الحدود وقد تم تشكيلهما منذ حوالي العامين بالتزامن مع تدهور الأزمة السورية اضافة الى ألوية المشاة المنتشرة بالمنطقة والتي تدعّم بوحدات خاصة كالمغاوير والمجوقل، تؤكد أنّ آليات العمل المتبعة باطار المؤسسة العسكرية تلبي احتياجات العناصر أينما وجدوا، فللوحدات المنتشرة في منطقة البقاع مثلا تموينها ومطبخها الخاص، باعتبار ان لكل وحدة استقلاليتها في هذا المجال.
وتعمم القيادة العسكرية على مجمل قواها العاملة على الأرض وجوب الاستنفار مع رصد أيّ عاصفة مناخية وبالتزامن مع الكوارث الطبيعية لاغاثة وانقاذ المواطنين المحاصرين، من هنا تحرص القيادة على أن تكون الطرقات التي توصل الى المراكز العسكرية مفتوحة ومؤمنة بحد أدنى من وسائل التدفئة والاحتياجات الغذائية.
وبالرغم من الطمأنينة التي يحاول معنيون بالملف الأمني إشاعتها مؤخرا، يبقى الجيش مرابضا في مواقعه ومتحضّرًا لأسوأ السيناريوهات خاصة على الحدود، لاقتناعه بأن عملية مواجهة الارهاب لن تكون بالعملية السهلة أو قصيرة المدى بل معركة طويلة قد لا تكون لا تزال في بداياتها.  
 

التعريفات: بولا أسطيح - الجيش اللبناني - العاصفة التي تضرب لبنان - جبهة النصرة - بلدة عرسال - خاص النشرة
إقرأ أيضاً
ع ضو الاكتشافات التاريخيي والاركيولوخيي (2)
حزب الله: الأخطار التي تتهدد مناطقنا هي واحدة ومصدرها الفكر التكفيري
الجيش: تفجير انتحاري في منطقة جبل محسن

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل