المطارات الاقتصادية تسهم في خفض أسعار تذاكر الطيران الاقتصادي بمنطقة الشرق الأوسط

رئيس التحرير
2019.06.26 02:08

 

توقعات بنمو الطلب على الخدمة بنسبة 20 %

 
  سياسة الطيران الاقتصادي تعتمد على تخفيف التكاليف التشغيلية (إ. ب. أ)

جدة: فهد البقمي
أكد لـ«الشرق الأوسط»، مختصون في اقتصادات الطيران، أن انخفاض أسعار تذاكر الطيران ليس مقترنا بانخفاض أسعار النفط على وجه التحديد، مع بروز آفاق جديدة بأنها ستسهم في خفض تكاليف السفر جوا، فالطيران الاقتصادي والمطارات منخفضة التكلفة سيوفر تكاليف منخفضة للمسافرين مما يشكل تهديدا على كبرى الناقلات الجوية التي تستخدم المطارات الأكثر تطورا بما تتحمله من تكاليف للهبوط والإقلاع من وإلى تلك المطارات.

وقال الدكتور محسن النجار، مستشار اقتصادات الطيران «إن دخول ما يعرف بالطيران الاقتصادي عبر خريطة النقل الجوي في منطقة الشرق الأوسط، فتح سوق السفر بالطائرات وشجع الكثير من المسافرين على استخدام هذا النوع من الوسائل؛ بسبب انخفاض تكاليف التذاكر، مقارنة بالشركات الكبرى».

وأشار إلى أن سياسة الطيران الاقتصادي تعتمد على تخفيف التكاليف التشغيلية، ومن ذلك توجهها لاستخدام المطارات منخفضة التكلفة، دون الإضرار بمعايير السلامة التي توصي بها المنظمات الدولية المسؤولة عن سوق النقل الجوي في العالم.

وحول تجارب الطيران الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط، قال الدكتور حسين الزهراني، رئيس لجنة وكلاء الطيران في السعودية «إن تجارب الطيران الاقتصادي في المنطقة محدودة، حيث اقتصرت على عدد من الشركات لم ينجح منها سوى شركتين أو ثلاث، وهي التي تطبق المعايير الحقيقية لهذا النوع من الطيران»، لافتا إلى أن بعض التجارب لم تنجح وفشلت بسبب عدم وجود خطط تشغيل مدروسة.

وأضاف: «إن المنطقة تشهد نموا في الطلب على السفر؛ بمعدل 9 في المائة سنويا، وهذه الأرقام مشجعة لقيام طيران اقتصادي واعد إذا طُبقت معاييره بشكل دقيق، مما يساعد في خفض تكاليف السفر ويشجع الكثير على استخدام الطائرة كوسيلة نقل اقتصادية سريعة».

وشهدت المنطقة نموا كبيرا لأعمال شركات الطيران منخفضة التكلفة، بعد إنشاء الشركة العربية للطيران، حيث تعمل حاليا في المنطقة 6 شركات طيران، منها 3 في الإمارات (العربية للطيران، وفلاي دبي، ورأس الخيمة)، وواحدة في السعودية (ناس)، وواحدة أخرى في مصر (العربية للطيران مصر)، وواحدة في الكويت (طيران الجزيرة).

وأوضح المختصون في اقتصادات النقل الجوي، أن الطيران الاقتصادي سيوجد بقوة خلال السنوات المقبلة في السوق؛ لتلبية الطلب المتزايد على السفر عبر الطائرات، متوقعين أن يحقق القطاع نموا يصل إلى 20 في المائة خلال السنوات المقبلة، خصوصا مع اهتمام سلطات الطيران في المنطقة بإنشاء مطارات اقتصادية أسوة بشركات الطيران الاقتصادي لخفض تكلفة خدمات النقل، مؤكدين أن العالم العربي بحاجة إلى المزيد من المطارات لاستيعاب الزيادة في الحركة الجوية.

وبين المختصون أن وجود فجوة للطيران منخفض التكلفة في المنطقة، شجع على نمو سوق الطيران العارض «التشارتر»، مع تزايد أعداد المسافرين من وإلى منطقة الشرق الأوسط، وخصوصا في موسم الحج والعمرة، حيث يستحوذ على 10 في المائة من السوق الموسمية.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا