83 قتيلا في غارات للنظام السوري على مناطق للمعارضة في ريف دمشق ,العملة السورية بطريقها للإنهيار وإجراءات الحكومة تزيد الأزمة

رئيس التحرير
2019.08.23 16:20

 

 
الصواريخ والقذائف المدفعية تهطل كالمطر على دمشق بعد تنفيذ زهران علوش لتهديداته.. ولكن هل يخدم هذا القصف اهداف المعارضة السورية؟ ولماذا يأتي في هذا التوقيت
 
 
 
هدد زهران علوش “قائد جيش الاسلام” يوم الثلاثاء الماضي بإمطار العاصمة السورية دمشق بالصواريخ والقذائف ردا على الغارات الجوية النظامية التي استهدفت مدينة دوما وباقي مدن الغوطة الشرقية التي تسيطر على معظمها قوات المعارضة السورية.
السيد علوش نفذ تهديده هذا حيث سقطت عشرات الصواريخ والقذائف على احياء في وسط العاصمة مثل المزة واوتوستراد ابو رمانة والمهاجرين والبرامكة والمزرعة ودمشق القديمة، وتسبب هذا القصف في وقوع قتلى وجرحى وتعطيل الدراسة في المدارس والجامعات.
قصف العاصمة السورية وزعزعة الامن والاستقرار فيها، وتدمير منازل للمدنيين وقتل اعداد كبيرة منهم، يوجه ضربة مؤلمة للسلطات السورية الحاكمة، ويظهرها بمظهر العاجز عن حماية المدنيين، وتوفير حياة طبيعية لهم، ولكنه يؤدي في الوقت نفسه الى تشويه صورة المعارضة السورية “المعتدلة” ومساواتها مع النظام في استهداف المدنيين.
فاذا كانت ادبيات المعارضة السورية وبياناتها تركز دائما على براميل النظام المتفجرة التي تدمر المباني وتقتل الاطفال والنساء في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، فانها ستفقد هذه الميزة “الاخلاقية” بعد القصف المتزايد للعاصمة، وارتفاع اعداد القتلى، وتعطيل الدراسة في المدارس والجامعات.
والاهم من ذلك ان هذا القصف سيوفر للسلطات السورية الحجة والذريعة لتصعيد قصفها في الغوطة الشرقية ومناطق عديدة من حلب تحت عنوان اسكات منصات الصواريخ والمدافع التي تستهدف المدنيين.
لا نعرف بالضبط ما هي المبررات الاستراتيجية التي يستند اليها السيد علوش في خطواته هذه، وما هي الاهداف التي يأمل في تحقيقها، وهو الذي نسب اليه تصريحات تنتقد بشدة توقف المساعدات العسكرية النوعية للمعارضة المسلحة من قبل حلفائها الامريكان والسعوديين والقطريين، وتهدد بالحوار مع النظام كرد على هذا التقصير.
اللافت ان هذا القصف للعاصمة جاء في وقت يتحدث فيه الكثيرون داخل المعارضة السورية وخارجها عن “الحل السياسي” كمخرج وحيد من الازمة السورية، وايقاف حمامات الدماء المتدفقة منذ اربع سنوات.
لم يصدر حتى كتابة هذه السطور اي رد فعل عن فصائل المعارضة “المعتدلة” تجاه هذا القصف، وخاصة الائتلاف الوطني السوري الذي يشكل المظلة الاكثر تمثيلا لهذه المعارضة، والشيء نفسه يقال عن داعميها في امريكا واوروبا والدول العربية الخليجية، وهذا الصمت اما هو علامة رضا، او دليل على الارتباك.
المدنيون السوريون هم الذين يدفعون ثمن هذا القصف المتبادل للاحياء الدمشقية او مدن الغوطة الشرقية، سواء كانوا في مناطق النظام او تحت سيطرة المعارضة، الامر الذي سيصب في المحصلة النهائية في مصلحة النظام وبما يعزز حملاته الاعلامية التي تستهدف المعارضة وارتباطاتها الخارجية، وتؤكد مسؤوليتها عن الازمة منذ بدايتها انطلاقا من نظرية المؤامرة.
هل فكر السيد زهران علوش بهذه المسألة وهو يصدر التعليمات لقواته بقصف العاصمة السورية بمثل هذه الكثافة؟
لا نملك الاجابة
 
الشبكة السورية: نحو مئة قتيل بنيران قوات النظام أمس في عدد من المناطق السورية 
المرصد السوري : 83 قتيلا في غارات للنظام السوري على مناطق للمعارضة في ريف دمشق العملة السورية بطريقها للإنهيار وإجراءات الحكومة تزيد الأزمة
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل