دي ميستورا يزور دمشق السبت وفرنسا: «الحزب الاشتراكي» الحاكم يهدّد نائباً بالفصل لزيارته دمشق

رئيس التحرير
2019.06.18 21:32

 «الحزب الاشتراكي» الحاكم

 فرنسيين إلى دمشق، واجتماعهم بالرئيس السوري بشار الأسد، غضب الحزب الحاكم في فرنسا، الذي هدّد بمعاقبتهم.
وقال رئيس «الحزب الاشتراكي» الحاكم في فرنسا جان كريستوف كامباديليس، لإذاعة «آر تي ال» امس، إن نائباً فرنسياً مهدد بالفصل من الحزب، لأنه ذهب إلى دمشق لإجراء أول محادثات مع مسؤولين سوريين منذ إغلاق السفارة الفرنسية في سوريا في العام 2012.
وقد يعاقب النائب جيرار بابت، الذي زار دمشق في إطار مجموعة برلمانية فرنسية ضمت أربعة نواب من أحزاب متعددة، ما يسلط الضوء على الحساسية المحيطة بسياسة فرنسا في عدم التعامل مع الأسد.
وقال كامباديليس «أدين (هذه الزيارة) تماماً. الأسد ليس دكتاتوراً مستبداً، إنه سفاح». وأضاف «بعثت رسالة مكتوبة إلى جيرار بابت. سأستدعيه وأفرض عقوبات»، لكنه أشار إلى أن لجنة الانضباط التابعة للحزب هي التي ستتخذ قراراً بشأن ما إذا كان الأمر قد يستدعي الفصل.
وأعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، خلال زيارة إلى مانيلا، أنه يؤيد معاقبة النواب الأربعة. وقال «ليس دوري أن أفعل هذا، لكنني أعتقد أن بوسعي فقط التشجيع على ذلك».
وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس «البرلمانيون يمثلون السيادة الوطنية، أي البلاد. أن يقوم برلمانيون من دون سابق إنذار بزيارة جزار.. برأيي هذا خطأ أخلاقي».
وضمّ الوفد النائب جاك ميار، وبابت الذي لم يلتق الأسد، وجان بيار فيال وفرنسوا زوكيتو.
وبرر بابت المبادرة بأنها «زيارة ذات طابع شخصي بحت، وأنها من أجل العودة إلى طريق التفاهم والسلام»، موضحاً أن «العديد من الدول الأوروبية تعتبر من الممكن التعامل مع هذا النظام». وقال «إذا أردنا وضع حد للنزاع الأهلي علينا التحاور مع الأشخاص غير الموافقين على ذلك، وبشار الأسد سيكون طرفاً لتسوية النزاع». (ا ف ب، رويترز)
دي ميستورا يزور دمشق السبت
اليوم الخميس، أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا سيزور دمشق يوم السبت المقبل لإجراء محادثات مع الحكومة السورية حول اقتراحه تجميد القتال في حلب.
وأعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دو غاريتش أن دي ميستورا “موجود حالياً في بيروت، وسيتوجه السبت إلى دمشق للقاء كبار المسؤولين الحكوميين السوريين وبحث وقف الأعمال الحربية” الذي اقترحه.
وكانت صحيفة “الوطن” السورية نقلت عن مصادر مطلعة قولها إن دي ميستورا “سيبدأ مباحثاته في وزارة الخارجية بعد غد السبت لبحث جديد مبادرته”، مشيرة إلى أن “نائبه رمزي عز الدين أجرى مباحثات في وزارة الخارجية” يوم الأربعاء الماضي (أمس)على أن تستكمل اليوم..
ونقلت “الوطن” عن نائب وزير الخارجية فيصل المقداد قوله إن دي ميستورا،  وخلال زيارته الأخيرة إلى دمشق قبل نحو أسبوعين، “حمل ورقة جديدة مختصرة تتضمن تجميد الوضع الميداني في حيين في مدينة حلب، هما صلاح الدين وسيف الدولة، ونحن قلنا لهم حي واحد وهو صلاح الدين أولاً”.
 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل