رفضت القوى العسكرية والسياسية المعارضة في محافظة حلب، اليوم الأحد، خطة الموفد الدولي إلى سوريا المتعلقة بتجميد القتال في مدينة حلب، معتبرة أنها جزئية وتتناقض مع المقررات الدولية ومع مطلب رحيل الرئيس بشار الأسد.

وقال بيان صادر عن "هيئة قوى الثورة في حلب" التي تضم ممثلين عن المجموعات المقاتلة في محافظة حلب وعن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وعن فعاليات المحافظة "نعلن رفض اللقاء مع السيد ستافان دي ميستورا إلا على ارضية حل شامل للمأساة السورية يتضمن رحيل الأسد وأركانه ومحاسبة مجرمي الحرب منهم".

وطالب بيان القوى المعارضة بأن تشمل الخطة كل المناطق السورية.